المندوه الحسيني: مصاريف التلميذ في المدرسة الخاصة يجب ألاتقل عن 8 آلاف جنيه

16/09/2014 - 10:36:08

المندوه الحسينى المندوه الحسينى

تقرير: إيمان رسلان

يفجر المندوه الحسيني رئيس مجلس أمناء المدارس الخاصة مفاجأة من العيار الثقيل في مصاريف المدارس الخاصة بأنها يجب ألا تقل بأي حال من الأحوال عن 8 أو 9 آلاف جنيه للتلميذ بالورقة والقلم، مبرراً هذا الرقم عند الحسيني جاء بعد دراسة حقيقية حول تكلفة الخدمة التعليمية لتلميذ المدرسة الخاصة من مدرسين ووسيلة النقل والزي المدرسي ومن هنا أقول والكلام للحسيني أن أي مدرسة خاصة تحصل علي مصاريف أقل من الـ9 آلاف جنيه لا تقدم خدمة تعليمية.


وليس عيباً أن نقول بأن أصحاب المدارس الخاصة هم شريحة من المجتمع منهم من يعمل تحت «الطرابيزة» ومنهم من يعمل في النور والملتزم منهم هم الذين التزموا بالكتاب الدوري لوزير التربية والتعليم الخاص بالزيادة في المصروفات.


وربما أن مدارس الإخوان الـ81 مدرسة وهي تحت يد الوزارة حالياً وكانت مصروفاتها تصل إلي 20 ألف جنيه هي مدارس غير ملتزمة.


علي المجتمع أن يعلم أنه طبقاً لميزانية الدولة «70 مليار جنيه» عن التعليم نجد تكلفة التلميذ من إجمالي الـ16 مليون تلميذ في كل المراحل التعليمية 7 آلاف جنيه ورغم هذا أولياء الأمور لا يعترفون بخدمة الدولة في التعليم فكيف تطلبون من المدارس الخاصة أن تقدم الخدمة بمبلغ أقل من تكلفة الوزارة في الوقت الذي لم تقدم فيه مدارس الحكومة الخدمة المطلوبة بدليل الإقبال الشديد علي المدارس الخاصة.


وسألناه حول شكوي المدرسين العاملين في هذه المدارس من عدم التأمين علي المدرسين العاملين في هذه المدارس قال الحسيني أين المصاريف لدي هذه المدارس لكي تقوم بعمل تأمينات علي 100% من العاملين بها سواء مدرسين أو إداريين.


وقال الحسيني يجب أن يعلم المجتمع أن مشروعات التعليم الخاص تتطلب تكاليف باهظة لإنشاء مدارس وشراء وسائل نقل ومرتبات وتكاليف أخري لتشغيل مثل هذه المشروعات وأسعار الأراضي التي يتم البناء عليها عالية جداً وأصبحت تعادل 40% من قيمة المشروع برمته.


وفي النهاية يقول المندوه الحسيني علي المجتمع والدولة وأولياء الأمور أن يسألوا عن الخدمة التعليمية قبل السؤال عن المصاريف.


ونحن مستعدون أن نفتح حواراً موسعاً مع وزارة التربية والتعليم ومع الدكتور محمود أبوالنصر حول الخدمة التعليمية في المدارس الخاصة ووضع النقاط فوق الحروف وقراءة الدراسات الاقتصادية لمثل هذه المشروعات الخدمية الهامة لكي نكون شركاء حقيقيين في خدمة هذا البلد