كانت «وش السعد» عليهم: درامــــــــا رمضان.. مصنـــــع النجــــوم!

08/06/2016 - 10:56:05

تحقيق :راندا طارق

رغم ما يحققه النجوم من نجاحات في السينما والمسرح طوال العام، يظل شهر رمضان له مذاق خاص، وصاحب الإكتشافات، ومصنع النجوم حتى صاحب التاريخ منهم.


تاريخ طويل من الأعمال الدرامية حققت نجاحات كبيرة في رمضان، ونجوم حصلوا على تذكرة المرور لعالم النجومية.. نقاد فنيون أكدوا أن «رمضان معرض كبير الدراما التليفزيونية، وفرصة ذهبية للنجوم للكشف عن نفسهم بشكل قوى فهو موسم تسليط الضوء وكثافة المشاهدة».


قائمة النجوم الذين زاع صيت أعمالهم خلال شهر رمضان طويلة جداً؛ لكن هناك أعمالا ونجوما لا نستطيع أن ننساهم وأعمالهم لا زالت باقية حتى الآن في مقدمتهم «ليالي الحلمية» و»بوابة الحلواني» و»رأفت الهجان» و»الضور الشارد» وغيرها من الأعمال.


رمضان «وش السعد» على الكثير من النجوم.. وأصبحوا «سوبر ستار» من خلال الدراما الرمضانية، وأجورهم المادية فاقت ما يحصلون عليه في السينما بكثير.


الفنان الراحل نور الشريف على الرغم من أن بدايته الفنية كانت من خلال شخصية كمال عبد الجواد فى السينما، إلا أن مسلسله «القاهرة والناس» فى الستينيات حقق له شهرة واسعة، وانطلق فى بطولته السينمائية، وبعد أن قدم الكثير للسينما أثرى الدراما الرمضانية بعدد كبير من المسلسلات الناجحة فى رمضان، واكتشف نجوما كثيرين من المتواجدين الآن، فمن خلال مسلسله «الرجل الآخر» لمع النجوم أحمد زاهر وأحمد رزق والمعتزلة حلا شيحة، وفى «حضرة المتهم أبى» ظهرت زينة وآيتن عامر، و»الدالى» خرج كوكبة من النجوم وكتب أسمائهم من نور منهم، حسن الرداد وعمرو يوسف ودينا فؤاد وأحمد صفوت.


الفخراني.. والزعيم.. والفيشاوي


أما النجم يحيى الفخرانى ظهر فى البداية ولمع اسمه من خلال مسلسل «صيام صيام»، وقدم بعدها عدد من الأفلام السينمائية؛ لكنه عاد للدراما وسجل شهر رمضان نجاحات كبيرة للفخرانى ومنها «عباس الأبيض» ومن خلاله لمع اسم النجمة دنيا سمير غانم، وقدم الفخرانى عدد كبير من المسلسلات وتربع على عرش القصص الدينية فى رمضان بداية من قصص الحيوان والنساء والإنسان وغيرها.


والنجم فاروق الفيشاوى قدمه الراحل عبد المنعم مدبولى لأول مرة فى رمضان بمسلسل «بابا عبده» لينطلق الفيشاوى نحو النجومية، هذا العمل أيضا سطع من خلاله أسماء كبيرة منها الفخرانى وصلاح السعدنى وآثار الحكيم.


وكان للزعيم عادل إمام رغم حصده نجاحات سينمائية كثيرة فى أن يخلد اسمه فى عدد كبير من النجاحات فى الدراما الرمضانية منها «دموع فى عيون وقحة» والذى حقق نجاحا منقطع النظير، وأيضا «إبراهيم الطاير»، وغازل الزعيم الدراما منذ خمسة أعوام بعد غياب طويل وحقق نجاحا كبيرا بمسلسله «فرقة ناجى عطالله».


غادة.. إنطلاقة كبيرة


النجمة غادة عبد الرازق انطلقت شهرتها ونجوميتها فى رمضان من خلال مسلسل «عائلة الحاج متولى» مع الراحل نور الشريف، فكانت شخصية «نعمة الله» وش السعد عليها لتبدأ مسيرتها الفنية وتقدم سلسلة من الأفلام السينمائية أغلبها مع المخرج خالد يوسف، ورغم أنها نجمة من الدرجة الأولى؛ إلا أنها لم تكن سعيدة الحظ فى تحقيق نجاح فى السينما كبطلة أولى، لتعود للدراما فى رمضان كنجمة أولى ينتظرها الجمهور كل عام وقدمت سلسله من الأعمال الرمضانية أهمها «مع سبق الإصرار»، و»حكاية حياة» وكلاهما مع المخرج محمد سامى، الذى عرفه الجميع وانطلق اسمه في شهر رمضان أيضا بعدد من المسلسلات مع غادة عبد الرازق وهيفاء وهبى.


مسلسل» عائلة الحاج متولي» كان «وش السعد» على الفنان مصطفى شعبان الذى حقق نجاحات من بعده، وحصل على بطولات رمضانية مُطلقة، وأيضا شهد نفس المسلسل إنطلاقة للنجمة سمية الخشاب.


«رامز.. ومي.. ونيلي»


نجم المقالب الأول رامز جلال كان شهر رمضان «وش السعد» عليه ببرنامجه الشهير الذي يقدمه كل عام، ورغم أنه قدم عددا من المسلسلات والأفلام، إلا أن برامجه ذاع سيطه فى مصر والعالم.


أما النجمة مى عز الدين لفتت الأنظار إليها فى رمضان مع النجمة يسرا فى مسلسل «أين قلبي»، ورغم تقديمها بعد ذلك سلسلة أفلام سينمائية ناجحة أغلبها مع المطرب تامر حسنى، إلا أنها لم تستطع بناء اسم كنجمة أولى إلا من خلال شهر رمضان، بدأتها بمسلسلها «قضية صفية» الذى حقق نجاحا كبيرا و»دلع بنات» وغيرهم، أيضا مسلسل «أين قلبى» كان باب انطلاقة النجمة منة شلبى، فضلا عن مسلسلها مع النجم الراحل كمال الشناوى «لدواعى أمنية» وقدمت أفلاما سينمائية كثيرة؛ لكنها غازلت الدراما الرمضانية وحققت نجاحا بطولات رمضانية مطلقة في «حرب الجواسيس» و»حارة اليهود».


وللفنانة نيللى كريم حكاية أخرى مع النجاحات المتتالية فى شهر رمضان فكان «وش السعد» عليها بمعنى الكلمة على مدار ثلاثة أعوام، بداية من «بنت اسمها ذات» ويبدو أن المؤلفة مريم نعوم والمخرجة كاملة أبو ذكرى وشهر رمضان كلمة السر، وأصبحت نيللى الحصان الرابح كل عام وحققت فى دراما رمضان أضعاف ما استطاعت تحقيقه فى السينما.


«صعود النجوم في حديث الصباح»


المسلسل الشهير «حديث الصباح والمساء» للنجمة ليلى علوى كان صاحب الفضل على كثيبر من النجوم منهم علا غانم، ونيللى كريم، ومنة شلبي، وأحمد رزق، وأحمد الفيشاوي، وريهام عبد الغفور، ومجدى كامل، ومها أحمد، وأحمد زاهر، وحنان مطاوع، ومحمد نجاتى، ومروة عبد المنعم.. وأيضا فى مسلسل «إمرأة من زمن الحب» ظهر أسماء محمد رياض وكريم عبد العزيز وياسمين عبد العزيز.. كما أن مسلسل «نصف ربيع الآخر» للنجم الفخرانى حقق إنطلاقة قوية لحنان ترك وأحمد السقا، الذي عاد للدراما فى رمضان بعد نجاحه في السينما وقدم السقا أول بطولاته الدرامية فى «خطوط حمراء» وغيرها، وقدمت حنان ترك «سارة»، وبعد أن ارتدت الحجاب كانت الدراما الرمضانية بوابتها فى الحفاظ على اسمها واستمرارها الفنى فى مسلسلات «أولاد الشوارع» و»نونه المأذونة» و»أخت تريز» وبعدها اعتزلت الفن نهائيا.


«إمام الدعاة.. والضوء الشارد»


في السياق، لا ننسى أن مسلسل «الضوء الشارد» كان «وش السعد» على الفنانة منى زكى، فمن بعده انطلقت فى رحلتها السينمائية ثم عادت بعدها لتقدم أولى بطولاتها المطلقة فى الدراما الرمضانية من خلال مسلسل «السندريلا» الذى شهد الظهور الدرامى الأول لزوجها أحمد حلمى كضيف شرف، وقدمت «آسيا» وحاليا «أفراح القبة».


وكان رمضان «وش السعد» أيضا على النجم الكبير حسن يوسف فى عودته لجمهوره من خلال مسلسله «إمام الدعاة» عن قصة الشيح الراحل محمد متولى الشعراوى.. ولا نغفل الشهرة الضخمة التى لا تزال تحظى بها شريهان ونيللى وكذا سمير غانم حتى الآن بعد تقديمهم فوازير رمضان، وكذلك نجوم التسعينيات للفوازير مثل الراحل وائل نور وحنان شوقى ونادين وندى بسيونى ونيرمين الفقى فقد كان شهر رمضان نافذة انطلاقهم نحو الشهرة، والفنان أحمد عبد العزيز فكان مصدر شهرته التليفزيون فى رمضان فقدم أعمالا صنعت نجوميته ومنها «أبو زيد الهلالي» و»المال والبنون» «واإسلاماه»، وكذلك الفنان إبراهيم نصر الذى حقق شهرة ضخمة، وكان أول من قدم برامج المقالب فى رمضان من خلال «الكاميرا الخفية» وشخصية ذكية زكريا.


وللنجم يوسف الشريف حكايات سعيدة فى رمضان فالبرغم من أن أول ظهوره كان فى السينما من خلال «٧ ورقات كوتشينة» مع روبى، وفيلم «آخر الدنيا» مع نيللى كريم، والبطولة السينمائية المطلقه له فى «العالمي»، إلا أن شهر رمضان حقق حلمه بمسلسله «الصياد» و»لعبة أبليس».


«رمضان.. ابن البلد»


محمد رمضان ظهر لأول مرة للجمهور من خلال مسلسل «حنان وحنين» مع الراحل العالمى عمر الشريف، ومع الفنانة حنان ترك فى مسلسل «أولاد الشوارع»، وظهر أيضا مع الفنانة وفاء عامر وقدم دور أنور السادات فى مسلسل «كاريوكا»، وقدمه السبكى فى سلسلة من الأفلام السينمائية حققت إيرادات ضخمة، لكنه ظل يعانى وحتى إلى الآن من النقد اللاذع لأفلامه «عبده موتة» و»الألماني» ليكون شهر رمضان «وش السعد» عليه لمصالحة منتقديه وتحقيق أعلى نسبة مشاهدة فى رمضان بمسلسله «ابن حلال»، هذا المسلسل الذى لمعت فيه الفنانة الشابة سارة سلامة.


«الكبير قوي» و»تامر وشوقية»


ولا نغفل أن الدراما الرمضانية كانت «وش السعد» فى البطولات المطلقة على كل من أحمد مكى، والذى بدأ شهرته من خلال شخصية هيثم فى الست كوم الكوميدى «تامر وشوقية» لينطلق بعدها لأول بطولة سينمائية فى «أتش دبور» وغيرها وبعد عدد من الأفلام الناجحة على استحياء، يعود ويحقق مزيدا من النجاح فى رمضان بمسلسله «الكبير قوى» فكان «وش السعد» عليه وعلى النجمة دنيا سمير غانم فمن خلال شخصيتها «هدية» تأكد الجميع من موهبتها، وكان التليفزيون بوابتها واتخذت طريق النجومية فى رمضان وقدمت «لهفة»، وكان لعلى ربيع نصيب من النجاح فى رمضان من نفس المسلسل، وكذلك شقيقتها إيمى فكان رمضان «وش السعد» عليها بعد أن قدمت عددا من الأعمال مع حسن الرداد وشقيقتها.


« تامر وشوقية» أيضا كان «وش السعد» على سيد وهى الشخصية التى قدمها لأول مرة الفنان نضال الشافعى، وإنطلق من بعدها ليقدم أدوارا هامة فى الدارما الرمضانية، وانطلقت نجومية أحمد الفيشاوى وغادة عادل من رمضان أيضا بعد مشاركتهم البطولة مع سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة فى «وجه القمر»، وظهرت النجمة صابرين معها أيضا وأنطلقت فى مسلسلها «ضمير أبلة حكمت»، وخلد اسمها بعد تجسيدها مسلسل «أم كلثوم».


«طريقي» و»بعد البداية»


ولمع اسم محمد عادل إمام من خلال دراما رمضان أيضا وكانت البداية مع النجمة يسرا فى مسلسلها «بالشمع الأحمر»، وظهر مع الزعيم فى «فرقة ناجى عطا لله».


وبعد أكثر من ٢٥ سنة من الأدوار الثالثة الناجحة، التى قدمها طارق لطفى فى دراما رمضان لسنوات متتالية ورغم ظهوره مع جيل حقق أغلبهم النجومية السينمائية فى فيلم «صعيدى فى الجامعة الأمريكية» ومنهم محمد هنيدي، وهانى رمزى، ومنى زكى، وغادة عادل، وأحمد السقا، وفتحى عبد الوهاب، لم يحالفه الحظ للنجومية السينمائية مثلهم، ليكتب شهر رمضان شهادة ميلاده فى عالم النجومية، من خلال مسلسل «جبل الحلال» لتوقع معه الشركة المنتجة من بعدة أول بطولة مطلقة له فى «بعد البداية» وتكتب شهادة ميلاده.


وشهر رمضان لم ينس الفنانة شيرين عبد الوهاب أيضا حيث كتب لها شهادة ميلاد جديدة فى عالم التمثيل من خلال مسلسلها «طريقى»، وعلى الرغم من ظهورها السينمائى فى فيلم «ميدو مشاكل» مع أحمد حلمي.


«السبع وصايا» و»راجل وست ستات»


رمضان أيضا فتح باب النجومية للفنان أحمد عز بعد ظهوره لأول مرة مع النجمة يسرا فى مسلسل «ملك روحى»، وكان مسلسل «السبع وصايا» نقلة فى حياة الفنانة رانيا يوسف، هذا المسلسل، الذى أعاد بقوة أيضا الفنانة هنا شيحة وأظهر موهبة الفنان وليد فواز.


وانطلقت الفنانة بسمة فى طريق شهرتها بعد مسلسل «أميرة فى عابدين» مع القديرة سميرة أحمد، وكان رمضان وش السعد أيضًا على الفنان أشرف عبد الباقى ليعود بقوة لجمهوره بعد تقديمه بطولة الست كوم «راجل وست ستات» هذا المسلسل الذى لمع من خلاله اسم النجم سامح حسين ليقدم أفلامًا سينمائية بعدها ويعود للبطولة الرمضانية مرة أخرى، وظهرت من خلاله أيضا وبقوة النجمة لقاء الخميسى.


«تونس.. وسوريا»


وكان لشهر رمضان أيضا الفضل فى شهرة الكثير من الفنانين التونسيين ومنهم درة وظافر العابدين، وحتى الفنانة هند صبرى فرغم تقديمها العديد من الأفلام السينمائية إلا أننا لم ننس النجاح الذى حققته من خلال مسلسلها «عايزة أتجوز»، كما فتح الشهر الكريم أبوابه لانطلاق النجوم السوريين ومنهم الفنان جمال سليمان فى مسلسل «حدائق الشيطان» والفنان تيم حسن فى مسلسل «الملك فاروق» وسلاف فواخرجى فى «أسمهان» و»كيلو باترا».. وانطلقت أيضا الفنانة الشابة جميلة عوض نحو النجومية من خلال مسلسلها «تحت السيطرة» مع النجمة نيللى كريم فى رمضان، وكذلك تارا عماد مع الزعيم عادل إمام فى «صاحب السعادة»، وريم الباردوى من خلال «الباطنية»، وكان رمضان «وش السعد» على الفنان أحمد فلوكس أيضا بعد ظهوره مع يسرا فى مسلسلها «قضية رأى عام»، وإنطلقت نجومية الراحلة ميرنا المهندس فى رمضان أيضا من خلال المسلسل الكوميدى الشهير «ساكن قصادى».


رمضان كان «وش السعد» على النجمة فيفى عبده للعودة القوية لجمهورها مرة أخرى بعد تقديمها «الست أصيلة» وشهد هذا العمل انطلاقة كل من أحمد سعيد عبد الغنى ومروة عبد المنعم، رمضان كان «وش السعد» أيضا على النجوم كريم محمود عبد العزيز وشريف رمزى بعد ظهورهم فى مسلسل «مريم» مع النجمة ميرفت أمين.


«السلم والثعبان»


تعليقا على ذلك، قال الناقد الفنى طارق الشناوى إن شهر رمضان صعد من خلاله نجوم كثيرين نظرا لكثافة المشاهدة، وكل الوجوه الجديدة التى استطاعت التواصل بالجمهور تحققت شهرتهم، وتحولوا من وجوه جديدة لنجوم من خلال مسلسلات رمضانية، وهذا حدث وما زال يحدث منذ أربعين عاما ويتكرر كل عام فى رمضان.


مضيفا: أبرز النجوم الموجودين شاهدناهم فى رمضان، هذا الشهر أيضا له الفضل على نجوم سينمائيين لمعت أسمائهم ومنهم إلهام شاهين، وآثار الحكيم، وليلى علوي، ويحيى الفخرانى فقد لعبت دراما رمضان دورا كبيرا فى حياتهم، وكذلك صفية العمرى كانت فنانة معروفة، لكن «ليالى الحلمية» صنعت منها نجمة، وكذلك الراحل ممدوح عبد العليم كان للتليفزيون فضل عليه، وهشام سليم، ومن بعد هذا الجيل أتصور أن نيللى كريم كان لرمضان الفضل عليها ثلاث مرات وحصدت المركز الأول فى مسلسلاتها، وتفاقمت نجومية البعض من خلاله فلا ننسى نيللى وشريهان وسمير غانم كانوا نجوما، لكن رمضان وضعهم فى أعلى مرتبة للنجومية، وأيضًا محمود عبد العزيز كان له بطولات كثيرة، لكن «رأفت الهجان» صنع له قفزة تجاوزت كل نجاحاته، وليس لرمضان الفضل فقط فى خلق نجوم بل له وجه آخر فهو كلعبة السلم والثعبان يمنح سلما يصعد من خلاله نجوم للقمة مثلما حدث فى مع محمود عبد العزيز فى «رأفت الهجان».


«بداية الطريق»


من جانبها، قالت الناقدة خيرية البشلاوى رمضان معرض كبير يشاهده أكبر جمهور فمن الطبيعى أن يلفت النظر لنجوم كثيرين فى بداية طريقهم، ونجوم لم تظهر نجوميتهم فى عدة أعمال سابقة وتفجرت خلال هذا الشهر، فبعضهم كان له بصمات ولكنها غير واضحة فظهرت من خلاله، لافتة إلى أن الدراما التليفزيونية الرمضانية بانوراما واسعة وعريضة لعشرات النجوم، منهم من يظهر لأول مرة ومنهم من ساهم شهر رمضان فى تسليط الضوء عليه بشكل أكبر، ومعظم النجوم الصغار أدوا أدوار ثانوية فى رمضان، لدينا تاريخ حافل بالنجوم فى الدراما الرمضانية، ولنذكر منها «ليالى الحلمية» فمن خلاله وضعت آثار الحكيم أسمها، وممدوح عبد العليم كبر بعلى البدرى، وصفية العمرى بورترية نازك السلحدار «وش السعد» عليها رغم ظهورها من قبله، وأيضا هشام سليم، ورأفت الهجان جعلت محمود عبد العزيز سوبر سوبر ستار، وظهر من خلاله الفنان محمد وفيق فى دور ثانوى وضعه وسار بطلا، أيضا الدراما الرمضانية حولت نجوم من صورة سلبية لصورة إيجابية مثل محمد رمضان، حولته من «عبده موته» للولد الغلبان فى «ابن حلال» ونجح نجاح كبير.


«صناعة النجوم»


وأضافت البشلاوي أن النجم يحيى الفخرانى أصبح «ميجا ستار» من خلال شهر رمضان، هذا الشهر جعله «سوبر سوبر ستار» وكادر ووضع له بورتريه ضخما جدا بداية من سليم البدرى، وأحمد شاكر لمع اسمه بعد «مشرفة» فى رمضان ولا أعلم لماذا ابتعد بعدها، ومسلسل «الدالى» أخرج نجوما كثيرين، الدراما الرمضانية مصنع ضخم لتفريغ النجوم، وفى هذا العام سيصعد اسم بيومى فؤاد بشكل أكبر وكذلك سيد رجب، وعندما نبحث فلم نجد واحدا من الكبار لم يمر على مسلسل رمضانى ومن خلاله تحقق الصعود الصاروخى له، وحتى الأدوار الثانوية للفنانين يلتفت لهم المنتجين ونجدهم نجوما بفضل شهر رمضان.


واستطردت بقولها: رمضان مصنع قوى للنجوم والوجوه الجديدة وفرصة ذهبية لهم للكشف عن نفسهم بشكل قوى فهو موسم تسليط الضوء وكثافة المشاهدة، والمسلسل بطبيعته حلقاته كثيرة وتستوعب عددا كبيرا من النجوم من الأجيال المختلفة، ولا ننسى الطفرة التى حققها أحمد داود فى «سجن النسا»، والفنان أحمد وفيق رغم ظهوره فى أعمال كثيرة إلا أن لم تكن بالقوة، التى وضعت اسمه فى «تحت السيطرة»، ونيللى كريم أيضًا رمضان له الفضل عليها، فهو موسم الاكتشافات، وإن كنا نمتلك إنتاجا أقوى وأكثر من ذلك لظهرت نجوم كثر، فنحن لا نمتلك صناعة للنجوم فأصبحت دراما رمضان هى مصنع النجوم بدون أن تتولى ذلك جهة متخصصة.