الأمراض تهدد تجارة النحل فى العالم

08/06/2016 - 9:50:13

تقرير: إيمان السعيد

يعتبر النحل واحدا من أهم الحشرات حول العالم فله أهمية بيئية و اقتصادية و صحية كبيرة. حيث يلقح النحل ما يقرب من ٨٠٪ من المحاصيل و النباتات في أوربا كما يساهم في تلقيح ثلث محاصيل العالم ناهيك عن فوائد العسل الغذائية و الصحية حيث إنه يعزز الجهاز المناعي كما يقي من العديد من الأمراض فضلا عن أنه ورد ذكر النحل في القرآن الكريم في سورة تحمل اسمه. كما قال الله تعالى عن عسل النحل «فيه شفاء للناس»


ففي الآونة الأخيرة انهارت أعداد النحل بصورة كبيرة في العالم. و أشار العلماء إلى أن التجارة العالمية للنحل تقف وراء انتشار وباء يهدد خلايا النحل والنحل البري. فقد أصبحت تجارة مستعمرات النحل واحدة من أشهر التجارات في العالم نظرا لأهمية النحل الشديدة و ربحه العالي. فقد فسر العلماء أسباب ظاهرة اختفاء النحل لعدة عوامل أهمها الهجرة القسرية للنحل وهو نقله لأسباب تجارية مما يؤثر على قدرة النحل على تحديد الاتجاهات و بالتالي سهولة ضياعه عند الخروج للبحث عن الأزهار. بالإضافة إلى حشرة «عث الفارو” الذي يؤثر بشكل كبير على النحل كما يساهم في انتقال الأمراض و الفيروسات.و قد أشار بعض العلماء إلى أن المبيدات الحشرية تؤثر بشكل سلبي على النحل بالرغم من أن استراليا من أكثر الدول استخداما للمبيدات الحشرية و لم يظهر بها أي حالات لاختفاء النحل حتى الآن.


على الجانب الآخر كان هناك بعض الدول التي تميزت بتربية النحل و تصدير العسل و كان على رأسها اليمن التي تسبب الحرب و الجفاف في تراجع إنتاجها للعسل بشكل كبير بعد أن كان العسل اليمني من أجود أنواع العسل و كان يصل سعر الكيلوجرام منه ما يقرب من ٢٠٠ دولار أمريكي. لكنه على مايبدو أن مصائب قوم عند قوم فوائد. ففي ظل تراجع معظم الدول المربية للنحل و المصدرة للعسل, ظهرت استراليا في الأفق كالمورد الأول للنحل خاصة بسبب عدم ظهور أي فيروسات أو حشرات في النحل الوارد من استراليا الأمر الذي دفعها إلي التركيز على الاتجار بالنحل حيث تقدر تجارة النحل في استراليا ب ٦٠ مليون دولار سنوياً كما أنها مؤخراً بدأت في تصدير النحل إلى كندا و الصين من أجل التلقيح.


إلا أن الباحثين أكدوا على أهمية تشديد القيود على استيراد النحل بفرض إجراء فحص صحي إجباري وفرض مزيد من القيود على عمليات نقل مستعمرات النحل عبر الحدود، وشددوا على أنه يجب بذل كل جهد ممكن لمنع تسلل حشرة الفارو الصغيرة إلى المناطق القليلة الآمنة لتوفير ملاذا آمن بعيدا عن الفيروس، وأضاف الدكتور بايرويلفرت من جامعة إيكستر في إنجلترا : “يجب علينا الآن فرض قيود صارمة على حركة النحل سواء عُرف أنها تحمل فارو أم لا”.


بغض النظر عن أن تجارة النحل قد تكون مربحة جدا إلا أنها في النهاية ستؤدي إلى مصائب كبرى و سيكون اختفاء النحل كابوسا للجنس البشري فقد قال البرت اينشتاين أنه قال فيما مضى « إذا اختفى النحل من على وجه الأرض أمام الإنسان سوى أربعة أعوام ليعيش” فبدون نحل ليس هناك تلقيح و بدون تلقيح ليس هناك نباتات و بدون نباتات ليس هناك إنسان أو حيوان.


 



آخر الأخبار