هجوم الأحمر فى ميزان الخبراء: الأهلى يمتلك أقوى مهاجمين فى القارة

08/06/2016 - 9:27:17

تحقيق: محمد أبوالعلا

مع اقتراب وصول قطار الدورى إلى محطته الأخيرة واحتدام المنافسة بين الأهلى والزمالك على حسم البطولة، برزت أهمية الأدوار الرئيسية التى يلعبها المهاجمون فى حسم النقاط، وتباينت الآراء حول الوصول إلى الطريقة المثلى فى تدعيم خط الهجوم الأحمر، ورغم وجود متعب وإيفونا وأنطوى وعمرو جمال، فهناك أصوات تطالب بضرورة التعاقد مع مهاجم من «طراز» خاص تكون له مقومات مختلفة يحسم للفريق النتائج فى المباريات المهمة القادمة لاسيما فى دورى المجموعات بدورى الأبطال الأفريقى، وهناك أصوات أخرى تطالب بمنح عمرو جمال الفرصة كاملة وهناك من يطالبون بضرورة اعتزال متعب وآراء أخرى نستعرضها فى هذا التحقيق.


قال الكابتن عصام عبدالمنعم الخبير والمحلل الكروى الكبير ورئيس اتحاد الكرة الأسبق، خلال الفترة الأخيرة هناك نجاح ملحوظ داخل الفريق لاسيما فى الخط الهجومى، ويأتى هذا تزامنا مع اكتمال الصفوف، وتخلص عدد آخر من اللاعبين من شبح الإصابة اللعينة التى طالما لاحقت عددا كبيرا من نجوم الفريق مؤخرا، لذلك أعتقد أن الفريق يسعى جاهدا لتعديل أخطاء الفترات السابقة


وأضاف عبدالمنعم أنه متفائل للغاية بظهور مهاجمى الفريق بهذا الشكل المميز خلال الفترة الأخيرة، على عكس ما كان عليه فى بداية الموسم، من عدم وصول مهاجمى الفريق إلى المستوى المطلوب، لاسيما أن مهاجمى الفريق من أهم وأفضل مهاجمى مصر والقارة، وبالفعل قد بدأت مؤخرا القوة الإنتاجية لديهم فى تزايد مستمر مع توالى المباريات، وبدورهم ساهموا كثيرا فى إحراز عدد كبير من الأهداف الصعبة فى الجولات النهائية من بطولة الدورى، وفى المقدمة المهاجم الجابونى ماليك إيفونا الذى سيكون من أهم المهاجمين على مستوى القارة خلال السنوات المقبلة، يكفى قدرته على إحراز عشرة أهداف كاملة فى الموسم الأول له مع الفريق، وهذا الرقم الأفضل لجميع مهاجمى الأهلى على مدار التاريخ، وحتى الآن لم يحرز مهاجم إفريقى آخر هذا العدد من الأهداف خلال موسمه الأول، على الرغم من عدم انسجامه التام مع الفريق حتى الآن، ولا نريد أيضا إغفال وجود مهاجم شاب مثل عمرو جمال الذى يعد مستقبل المنتخب الذى سبقه به لاعبون عظام فى الأهلى مثل محمود الخطيب وعماد متعب وفلافيو، غيرهم من المهاجمين البارزين ممن ساهموا فى كتابة تاريخ المارد الأحمر، وأعتقد أن عمرو يجب أن يحصل على فرصة أكبر من قبل المدير الفنى مارتن يول خلال الفترة المقبلة، فهو لاعب دولى ودائم التواجد مع المنتخب، فى جميع المباريات الدولية ولا ننسى وجود لاعب بحجم متعب أيضا فهو ميزان الخبرة داخل الفريق، ويستطيع قيادة هذا الجيل الشاب ويوجد أيضا أنطوى، فهو لاعب جيد لكن لن يستطيع أن يكون مهاجما لفريق مثل الأهلى، إمكاناته لن تسمح له بذلك، فهو يستطيع أن يؤدى مع فريق آخر لا يطمح إلى تحقيق بطولة.


اعتزال متعب


وعن إمكانية رحيل متعب عن الفريق الموسم المقبل، أكد عبدالمنعم أن متعب لاعب كبير وله تاريخ طويل مع الفريق والمنتخب أيضا، لكن المرحلة السنية التى أصبح عليها اللاعب حاليا لا تسمح له بتكرار ما تم تحقيقه من قبل مع الفريق، ولن يستطيع أيضا منافسة لاعبين شباب أعتقد أن متعب يجب أن يتخذ القرار الحاسم فى الوقت المناسب وقبل فوات الأوان، قرار الاعتزال ليس عيبا على الإطلاق، فهذه سنة الحياة، كل لاعب يجب أن يعى جيدا متى يتخذ القرار المصيرى والصائب، فى الوقت المناسب حتى لا ينقص هذا من تاريخه السابق، وأعتقد أن متعب إذا رحل سيكون على النادى التعاقد مع لاعب آخر بديل، ينافس زملاءه على حجز مكان أساسى داخل التشكيلة الأساسية للفريق.


وتابع عبدالمنعم أن مارتن يول استطاع فى فترة قصيرة، الاستحواذ على ثقة الجماهير ومن قبلهم الجهاز الفنى واللاعبين، فالأهداف الآن أصبحت واضحة للجميع داخل الفريق، الكل يلعب فقط للفوز، وتحقيق البطولات والانتصارات التى غابت فى الموسم الماضى.


عودة التوازن


ويرى الكابتن على ماهر المدير الفنى الحالى للترسانة وهداف الأهلى فى فترة التسعينيات، أن الفريق حاليا يسير فى طريقه الصحيح، الذى حدده مديره الفنى مارتن يول، الذى أعاد التوازن بشكل كبير لدى الفريق، وأعاد الروح إلى الجسد فالفريق الآن أصبح يمتلك اللاعبين المميزين، بالإضافة إلى القدرات الفنية والتكتيكية العالية التى يمتلكلها المدير الفنى وجهازه المعاون، فكل فرد يعلم دوره الذى تم تكليفه، وهذا سر نجاح الفريق بشكل كبير، على عكس بعض الفترات السابقة كانت الأمور تدار بنوع من العشوائية.


وأضاف ماهر أنه متفائل بمستقبل الفريق بشكل كبير مع مارتن يول، لاسيما مع وجود هذا الجيل الرائع من اللاعبين، ولكن للأسف هناك نغمة غير مبررة تتردد حاليا بهدف تشويشه اللاعبين والجهاز وتزعم التقليل من كفاءة المهاجمين وتقلل من قدراتهم ويكفى أن الفريق يضم فى هجومه القاطرة البشرية إيفونا، فهو مهاجم لديه قدرات خلاقة وإمكانات عالية، ثم عمرو جمال الذى يحاول الجهاز الفنى منحه الفرصة كاملة لإثبات وجوده ويمكن لمتعب أيضا المشاركة فى فترات محددة.


وعلق خالد بيبو نجم الأهلى السابق، على مستوى مهاجمى الفريق، مؤكدا أن الفريق حاليا يحتاج لمهاجم «هجام» يستطيع نقل الهجمات المرتدة بأسرع وقت، فى منطقة جزاء المنافس، يمثل عنصر المفاجأة، وأعتقد أن الفريق لا يمتلك مهاجم بهذه المواصفات الخاصة، لاسيما مع اقتراب بداية مرحلة دورى المجموعات ببطولة دورى الأبطال الإفريقي، وما يواجهه الفريق من شدة المنافسة، مع فرق قوية للغاية، تمتلك لاعبين مميزين.


نقص الخبرة


وأكد بيبو أن المهاجمين الحالين بالفريق، ينقصهم الخبرات المطلوبة ما عدا عماد متعب بالطبع فهو الوحيد الذى يمتلك هذه المقومات، لكن للأسف ينقصه اللياقة البدنية العالية التى تساعده لتحقيق أهدافه.


وتابع أن عمرو جمال المهاجم الوحيد حاليا الذى يمكنه اللعب داخل الصندوق، فهو يجيد التسديد من الكرات العرضية من الجانبين، بالإضافة إلى إتقانه للكرات العالية القوية التى تعد إحدى الحلول الخفية للمهاجم العصرى.