محمد حلمى مدرب الأبيض: متعاقد بكلمة شرف والزمالك يعانى من عقدة الخواجة

08/06/2016 - 9:24:01

حوار : محمد القاضى

يخشى محبو الزمالك وعشاقه من تكرار تغيير الأجهزة الفنية التى تعاقبت على تدريب الفريق الأول وآخرهم الجهاز الحالى الذى يقوده محمد حلمى المدير الفنى، والذى نجح فى بقاء الفريق الأبيض ضمن دائرة المنافسة مع المنافس التقليدى الأهلى لحسم بطولة الدورى حتى الرمق الأخير ولكن الأزمة تتمثل فى إمكانية عدم استمرار نفس الجهاز بكامل هيئته للموسم الجديد، فى ظل الأنباء التى ترددت بقوة حول نية مجلس الإدارة فى التعاقد مع مدير فنى أجنبى جديد. محمد حلمى المدير الفنى الحالى لا يفكر فى البقاء فى الجهاز إلا فى منصبه مؤكدا أنه لن يعود للعمل مع أى مدير فنى أجنبي، حتى لا يكرر نفس الخطأ الذى قام به فى وجود الهولندى رود كرول عام ٢٠٠٨ تفاصيل واعترافات أخرى لحلمى فى حوارنا معه.


هل قمت بتوقيع عقد رسمى مع إدارة الزمالك؟


أعمل بكلمة شرف مع رئيس النادى ولم أتحدث من قريب أو بعيد مع أى شخص داخل مجلس الإدارة حول توقيع العقد، حيث إننى ملتزم فقط بالمهام الفنية التى حصلت عليها منذ أن تم تشكيل الجهاز الفنى الجديد، ونستطيع استمرار صحوة الانتصارات خلال المباريات القادمة، لأن الأهم فى الوقت الراهن تحقيق الفوز فى جميع المباريات، لأننا عانينا من إحباط شديد فى العديد من المواقف الصعبة هذا الموسم، وكان يجب إعادة اللاعبين على الطريق الصحيح، وهو ما حدث فى المباريات الأخيرة بتحقيق ستة انتصارات متتالية.


هل تحصل على راتبك الشهرى؟


أحصل على راتبى الشهرى بشكل منتظم وفى المواعيد المقررة، رغم عدم توقيعى للعقد بشكل رسمى، لأننا نعمل فى بيتنا، ومن الصعب على أى فرد موجود داخل الجهاز الفنى أن يرفض العمل داخل نادى الزمالك، الذى صنع شهرة ونجومية كل الموجودين فى الجهاز، من أجل ورقة فقط، ولكن رئيس النادى قام بصرف جميع الرواتب التى اتفقنا عليها عند العمل بدلاً من الأسكتنلندى ماكليش.


هل ستستمر فى الموسم الجديد بدون عقد؟


سأرحل فوراً، لأنى وافقت على العمل فى تلك الظروف بسبب حبنا لنادى الزملك، وفى حالة البقاء للموسم الجديد بدون العمل بقواعد احترافية سيكون الرحيل من الزمالك حلاً واضحاً، لأن الناس فى مصر، ما تزال تعمل بعقدة الخواجة، لأنه الأنسب فى كل المراحل للأهلى والزمالك، على الرغم من أن أفضل إنجازات كرة القدم فى مصر، تحققت فى وجود المعلم حسن شحاته بالفوز بكأس أمم إفريقيا ٢٠٠٦، و٢٠٨٨، و٢٠١٠.


وفى حالة تواجدك مساعداً مع مدرب أجنبي؟


سأرحل أيضاً، لأننى فى عام ٢٠٠٨ نجحت مع الزمالك فى الفوز ببطولة كأس مصر، ووقتها كنت موجوداً مع الهولندى رود كرول، ووقتها كان رئيس نادى الزمالك ممدوح عباس، والذى أعطانى كافة الصلاحيات الفنية على الرغم من وجود رود كرول نفسه، إلا أن الجميع نسب الفضل فى الفوز ببطولة الكأس إلى كرول، لذلك لن أقوم بإعطاء مجهودى إلى أى شخص آخر، وإذا فضل مجلس الإدارة التعاقد مع مدير فنى أجنبي، فهناك عدد كبير من مدربى الزمالك وأبنائة الكبار القادرين على العمل كمساعدين له، ولكنى لن أعمل فى منصب الرجل الثانى مرة أخرى.


هل طلبت التعاقد مع صفقات جديدة؟


لم أطلب التعاقد مع أى لاعب للموسم الجديد، وكل ما يتردد فى الجرائد أو المواقع عبارة عن كلام فقط ما بين الإدارة واللاعبين، ولكنى طلبت الانتظار إلى حين انتهاء كل مباريات الدورى الممتاز، حيث إن الفريق يضم فى الوقت الراهن العديد من اللاعبين الكبار، ولكن الأزمة الحقيقة تتمثل فى أن يحصل كل لاعب منهم على فرصته فقط.


إذن هل حددت الراحلين؟


لن يرحل أى لاعب من قائمة الفريق المحلية، إلا بعد الحصول على فرصته فى اللعب بشكل أساسي، لأننى عندما أتأكد من مصير درع الدورى العام، سوف أقوم بإعطاء الفرصة كاملة لبعض اللاعبين المتميزين، وسيكون رحيلهم لعدم قدرتهم على الحصول على فرصة اللعب بشكل منتظم، حيث إن الفريق الذى ينافس على البطولة يقوم مدربوه بتثبيت التشكيل فى المباريات الرسمية، ويكون إعطاء الفرصة للبدلاء فى حالة عدم وجود منافسة على الدرع لتحديد الاحتياجات.


ما حقيقة استبعاد شيكابالا؟


شيكابالا غاب عن التدريبات؛ نظراً لتعرضه لنزلة برد أثناء فترة توقف الدورى وغيابه ليس معناه ذبحه، وإبعاده عن الفريق، ولكنى أتمنى أن يعود شيكا مرة أخرى إلى مستواه المعهود مثلما كان عليه فى المواسم التى سبقت احترافه فى الدورى البرتغالى، ووقتها وصل إلى أعلى مستواياته الفنية والبدنية، وعندما يصل إلى أعلى فورمه بدنية سيكون اللاعب الأساسى فى تشكيل الفريق، مثلما كان عليه فى المواسم الأخيرة.


هل يستطيع الزمالك إنهاء هذا الموسم ببطولة؟


نحن ننافس على كل البطولات التى نشارك فيها ما بين الدورى، وكأس مصر، ودورى أبطال إفريقيا، ولا نفكر فى الحصول على بطولة واحدة، ولكن طموحنا يستمر فى الحصول على البطولات الثلاث هذا الموسم، مع الوضع فى الاعتبار الفوز بكأس السوبر المحلى قبل انطلاق مباريات الموسم الجديد.