يعتبره البعض الرقم الصعب في الفن المصري حالياً .. محمد رمضان يواجه « شقيقه »

06/06/2016 - 9:17:24

محمد رمضان محمد رمضان

تقرير: محمد علوش

الفنان محمد رمضان يعود للدراما التليفزيونية من جديد بعد نجاح مسلسله الأول «ابن حلال» والذي عرض في رمضان 2014، حيث يطل على جمهوره هذا العام بمسلسل «الأسطورة».


تدور أحداث «الأسطورة» في إطار من الدراما الاجتماعية حول رحلة صعود ناصر الدسوقي، الشاب الذي درس الحقوق وحلم بأن يعمل في النيابة العامة، لكن أسباباً عائلية حالت دون ذلك.


وفي إيقاع سريع، يرصد العمل حكاية ناصر، وهو شاب نشأ وترعرع في حي السبتية في مصر، حيث تعج الشوارع بوجوه من كافة المشارب، ويستعرض مشواره في الحياة وتدرجه من قاع المجتمع ليصبح أسطورة في عالمه.


تبدأ الأحداث مع تخرج ناصر في كلية الحقوق متقدمًا على أقرانه وزملائه، لكن حلمه في الالتحاق بالنيابة العامة، يتحطم فجأة، عندما يكشف تورط شقيقه التوأم «رفاعي» في تصنيع الأسلحة وبيعها، وهو ما يتسبب أيضًا برفض أسرة حبيبته الثرية له، مما يضطره للعمل في الاستشارات القانونية، ومن ثم السفر إلى إحدى الدول العربية. وعندما يتعرض لظروف قاسية مرة أخرى، وتتعرض والدته لنكسة صحية يضطر للعودة، إلي القاهرة حيث تتفاعل القصة وتتعقد الحبكة الدرامية، حاملة معها الكثير من الأحداث والمفاجآت، ليجد ناصر نفسه مضطرًا لمواجهة أكبر عائلات المنطقة وهي عائلة النمر.


وأشار محمد رمضان إلى أن العمل لا يشكل عرضًا لسيرة أحد الأشخاص في الواقع، بل هو ببساطة رحلة صعود جديدة في حياة شاب طموح. ويكشف رمضان أنه يطل في المسلسل من خلال شخصيتي شقيقيْن توأم هما رفاعي وناصر، مؤكدًا أن الشخصيتيْن تختلفان تمامًا عن بعضهما البعض شكلا ومضمونًا، ويقول: «درست الشخصيتين بعمق، وتعاطيت مع كل منهما على أنهما تقدمان في عملين مستقلين، لأن إحداهما لها سيكولوجية معينة والثانية لها صفات مختلفة تمامًا، فإحداهما متعلمة ومثقفة والثانية لم تكمل تعليمها، وبذلت مجهودًا كبيرًا حتي أتمكن من الفصل بينهما».


ويضيف: «هذه مغامرة كبيرة بالنسبة لي، أتمنى أن أنجح فيها كما أخطط لها».


أهمية وجود فنانين عظام في العمل


وعن وجود ممثلة قديرة بحجم فردوس عبد الحميد في العمل، يقول رمضان: «أنا من قام بترشيحها للدور عندما قرأت النص، وفوجئ الجميع بهذا الترشيح، أراها من أعظم الممثلات في تاريخ مصر». ويلفت رمضان قائلاً «إنني أدرك أهمية وجود أسماء مهمة في العمل، فهي ترفع من شأنه، وأنا أسير وفق مقولة شهيرة تقول: «أن تكون فردًا في جماعة الأسود، خير لك من أن تكون قائداً للنعام»، فنحن في لعبة جماعية وعندما ينجح العمل، فسيكون ذلك بفضل الممثلين جميعًا والفريق الفني والتقني وبالطبع المخرج وكل فرد ساهم فيه». ويثني رمضان على لمسات المخرج محمد سامي، مشيرًا إلى أن «هذا الرجل ناجح ليس لأنه موهوب فقط، بل لأنه مخلص لعمله، وأؤمن بأن سر النجاح هو الاجتهاد والإخلاص».


ومن جانبها تشيد الممثلة القديرة فردوس عبد الحميد بمستوى العمل، واعدةً الجمهور بتقديم وجبة دسمة من الدراما، تحوي تفاصيل كثيرة أهمها عودة العلاقة بين الأم وأبنائها، مشيرة إلى أنها تقدم شخصية «فتحية» أو «توحة»، وهي الأم التي تضحي بالغالي والنفيس من أجل إسعاد أولادها. وتؤكد فردوس عبد الحميد: «يجمع العمل في أحداثه الشخصيات الخيرة والشريرة، راصدًا إيجابيات وسلبيات الشارع المصري في قالب اجتماعي فيه الكثير من التشويق».


من جهتها، تشيد عايدة رياض بنص العمل الذي كُتب باهتمام، فجاءت كل الأدوار أساسيّة، وتلفت إلى أن «محمد رمضان ممثل مجتهد، وفردوس عبد الحميد قامة فنية مهمة، ثم المخرج محمد سامي الذي أثبت أهمية عمله في الإخراج خلال الأعوام الماضية. وتوضح رياض أنها تؤدّي شخصية «عيشة»، وهي امرأة لا تنجب متزوجة من خال ناصر «محمد غنيم»، وتكشف الأحداث مفاجآت غير متوقعة في حياتها.


فيما يكشف هادي الجيّار، أنه يؤدّي شخصيّة المعلم مختار، وهو عم ناصر الذي رباه بعد وفاة والده، ويقف معه في كل الظروف، ويتصدي معه لكل المشاكل خاصة المتعلقة بالصراع الدائم بين عائلة الدسوقي وعائلة النمر. ويصف هادي الجيّار النجم محمد رمضان بـ «الرقم الصعب في الفن المصري اليوم»، بعد نجاحاته المتكررة والمستمرة في السينما والتليفزيون.


من جانبها، توضح روجينا أنها تؤدّي شخصية «حنان» زوجة رفاعي وهي امرأة بمائة رجل، مشيرةً إلى أن «الأحداث ستجبرها على القيام بأمور لا تريدها».


أما محمود حافظ، فيطلّ في شخصية «أمين النمر»، ويقول: «تمرّد الشاب على عائلته بزواجه من سماح الدسوقي نسرين أمين، فتنقطع علاقته بهم، وفي الوقت نفسه لا يجد احتضانًا من عائلة الدسوقي، لكنه يخبئ أكثر من مفاجأة يفجرها مع تقدم الحلقات».


يضمّ العمل عدداً من الوجوه الشابة إلى جانب نخبة من المخضرمين، أبرزهم القديرة فردوس عبد الحميد، عايدة رياض، هادي الجيّار، رجاء الجداوي، صبري عبد المنعم، روجينا، ريم مصطفى، دنيا عبد العزيز، أشرف زكي، فايق عزب، محمد عبد الحافظ، محمود حافظ، ياسمين صبري، جلال الزاكي، مي عمر، نسرين أمين، ومحمد غنيم، تأليف محمد عبد المعطي، إخراج محمد سامي.