المهيسون ونفسنة جوت تالنت وبرامج المقالب .. الفضائيات ترفع شعار «الهلس يكسب في رمضان»

06/06/2016 - 9:14:36

كتب - محمد سعد

مع اقتراب شهر رمضان الكريم تتسابق القنوات الفضائية في عرض بروموهات برامجها التي أعدتها للترفيه عن المشاهدين بعد الافطار وتعويضهم عن معاناة ساعات الصيام الطويلة _ أو هكذا من المفترض أن تفعل _ ولكن المدقق لهذه البروموهات سيكتشف بسهولة أن معظم هذه البرامج تافهة وليس لها أي هدف أو مضمون سوى تحقيق الإثارة لجذب المشاهدين وبالتالي الاعلانات لذلك رفعت هذه القنوات شعار "الهلس يكسب" !


المهيسون


كما يقال في المثل الشعبي "الجواب بيبان من عنوانه" فينطبق هذا المثل على برنامج "المهيسون" الذي تصر قناة القاهرة والناس على بثه خلال الشهر الكريم رغم ماجاء في جزئه الأول من تهريج وتجاوزات لا تناسب أجواء رمضان الروحانية ولا حتى الأيام العادية فصدمنا ضمن ماصدمنا به في هذا البرنامج بشاب يرتدي فستان باليرينا ويرقص في الشارع أمام المارة ، وفي الجزء الثاني ومن خلال البرومو الذي تذيعه القناة يبدو أن جرعة السخافة قد زادت فنرى أحد الشباب من مقدمي البرنامج يطلب من المارة أن يصفعوه على وجهه حيث تدور فكرته حول 6 أشخاص هم: «مكاوي، ياسين، عطار، حنكش، سمير، كامل» ويتم إسناد إحدى المهمات إلى أحدهم، مثل أن يكون بائعا في أحد المحلات، أو بائع جرائد، أو أي مهمة أخرى، وإذا فشل فيها يتم عقابه في الشارع بشيء من الجنون أمام المارة مثل الزواج من خروف أو ربطه بشجرة أو صفعه على وجهه !!


مسابقة "النفسنة"


نفس القناة تصر على عرض برنامج "نفسنة" خلال الشهر الكريم رغم كل ماقوبل به من انتقادات بالخروج عن الآداب العامة وتفاهة وسطحية محتواه ورغم ذلك تتفنن القناة في استفزاز المشاهدين فقد تفتقت أذهان القائمين على البرنامج عن فكرة عبقرية ستقلب كل موازين المنطق والعقل فبدلا من أن تقدم مسابقة في الغناء أو التمثيل أو حتى الرقص _ كما فعل من قبل _ قررت تقديم مسابقة في "النفسنة" أي والله هكذا يقول البرومو الخاص للبرنامج فيبدو أن القناة غيَّرت من شكل البرنامج، ليتحول إلى برنامج مسابقات، بلجنة تحكيم تضم الفنانات الثلاث هيدي كرم وبدرية طلبة وشيماء سيف، للتحكيم بين 30 متسابقة وظهرت "هيدي" في الإعلان وهي ترقص، وتشجعها بدرية وشيماء، وهو ما أثار غضب نشطاء التواصل الاجتماعي حيث إنه من المقرر عرض البرنامج في رمضان، مع التأكيد علي ضرورة احترام حرمة الشهر الكريم _ كما أكد هؤلاء - وهذا الفيديو يشرح المسابقة التي من أهم شروطها التى يجب علي المتسابقة امتلاكها: أن تكون لديها سرعة بديهة وذكاء وكوميديانة، وأن تتحلى بالروح الرياضية وتقبل الخسارة والفوز، أما الشرط الكارثة هو وجود نفسنة في شخصية المتسابقات ولا أعرف بالضبط مالذي يجب أن تفعله المتسابقة التي تريد الفوز في هذه المسابقة التي أقل مايمكن أن توصف به أنها تافهة هل عليها أن تشعل النيران في زميلاتها المتسابقات حتى تستحق اللقب!


أي عبث هذا ؟ وأي قيم سلبية من الممكن أن تغرسها مثل هذه البرامج في نفوس من يشاهدها ؟!


استفزاز رامز


ويستمر رامز جلال في تقديم مقالبه السخيفة والتلذذ بتعذيب ضيوفه من النجوم عبر شاشة «ام بي سي» من خلال برنامج "رامز بيلعب بالنار" ولعل هذا الاسم هو الأنسب لما يقدمه بالفعل من لعب بمشاعر المشاهدين والنجوم الذين يستضيفهم سواء كان المقلب حقيقيا أم مفبركا فالنتيجة واحدة وهي ترسيخ فكرة التلذذ بتعذيب الآخرين وكما جاء في بيان للشركة المنتجة للبرنامج أن رامز نجح في إيقاع عدد من الضحايا العرب والأجانب، وهم راغب علامة، وصابر الرباعي، ومي سليم، وإنتصار، وعمرو يوسف، وعمرو مصطفى، وأمير كرارة، وغادة عادل، وسميرة سعيد، وحسن الرداد، وأحمد رزق، وملحم زين، وغيرهم، فيما فشل مجددا في الإيقاع بالإماراتية أحلام، والمذيعة الكويتية حليمة بولند التي كانت حاملا مجددا هذا العام .


وتقوم فكرة برنامج رامز، الذي اختار هذا العام مدينة الدار البيضاء، وتحديدا مبنى _التوين سنتر_ لإسقاط نجوم عرب في شباك مقالبه الغريبة، على استضافة المشاهير لتكريمهم في حدث ضخم، وأثناء ذلك يحدث انفجار وحريق كبير في البرج، فيحاول الطاقم إنقاذهم ويصعدون به إلى أعلى البناية، ليجدوا في النهاية طائرة هليكوبتر بداخلها رامز جلال وكما نرى فإن الفكرة مشابهة كثيرًا لفكرة برنامج العام الماضي رامز واكل الجو .


وقد رفض عدد من النجوم الظهور في البرنامج مثل كل عام فقد استطاع بعض الفنانين اكتشاف المقلب ونجوا منه هذا العام، منهم الفنانة الإماراتية أحلام، للسنة الثانية على التوالي تنجو من مقلب رامز، وكتبت عبر حسابها الشخصي على موقع تويتر: «كان غيرك أشطر حبيبي وسلم لي على رامز جلال ويوسف حرب»، وأيضا الفنان سعد لمجرد، الذي رفض هو الآخر الظهور في البرنامج .


مقالب هاني


ويستمر الفنان الكوميدي هاني رمزي في تقديم برامج المقالب للعام الثاني على التوالي فبعد دخوله عالم برامج المقالب فى رمضان الماضي ببرنامج "هبوط اضطراري"، يعود الفنان هاني رمزي هذا العام بفكرة جديدة ومقلب جديد ضحاياه من زملائه الفنانين البرنامج بعنوان "هاني في الأدغال"، ويعرض على فضائية «الحياة» وتم تصوير حلقاته فى جنوب إفريقيا،حيث يصطحب الفنان فى أحد الأدغال الشهيرة بجنوب إفريقيا ويتعرض الضحية إلى عدد من الحيوانات التى تسبب له حالة من الرعب ومن ضحايا هاني رمزى هذا العام،أحمد سعد ،ريم البارودي، وهالة فاخر،وغيرهم من النجوم وانتهى "رمزى" من تصوير حلقات البرنامج ويقوم فريق المونتاج بإعداد الحلقات فى جنوب إفريقيا لتكون جاهزة للعرض قبل شهر رمضان.