الأخبار مازالت متضاربة عن بيعها .. مستثمرون عرب ومصريون يسعون لشراء شبكة تليفزيون « الحياة »

06/06/2016 - 8:53:19

إيهاب طلعت إيهاب طلعت

كتب: أشرف بيومى

بعد أن نجح رجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، في الاستحواذ على 100% من أسهم المهندس نجيب ساويرس فى قناة >أون تي فيالحياة< التي تواجه العديد من الأزمات خلال الفترة السابقة، كان آخرها قطع البث عنها بسبب مديونيتها لمدينة الإنتاج الإعلامي، الأمر الذي عجل بمفاوضات بيعها إلا أن الرقم الذي طلبه المالك، وهو السيد البدوي عطل أمر البيع قليلا، وذلك وفقا لما صرح به أحد العاملين بالحياة _الذي رفض ذكر اسمه-، مضيفا أن المبلغ قارب الـ >2 مليار جنيه مصري<.


وأضاف أن هناك أكثر من رجل أعمال دخل في مفاوضات الشراء مع الشبكة لامتلاكها أرشيفاً كبيراً من المواد الإعلامية سواء برامج أو مسلسلات، موضحا أن هناك مستثمرين عرب ومصريين مثل رجل الأعمال المسيطر على سوق العقارات في مصر ياسين منصور، ورجل الأعمال محمد وجدي كرارة نجل وجدي كرارة صاحب فندقي كمبنسكي ومكسيم.


وأكد المصدر أن المفاوضات تتم مع السيد البدوي شخصيا كي يتخلص من الأعباء والأزمات الموجودة بالشبكة بسبب الديون المتراكمة، مضيفا أن هناك رجل أعمال آخر ظهر في السوق كوكيل إعلاني وهو ياسر سليم صاحب شركة بلاك آند وايت الذي شارك في إنقاذ أكثر من مسلسل تليفزيوني وساهم في إنتاجه كي يلحق بالموسم الرمضاني، ويسعى لتوسيع نشاطاته، في ظل الأزمات المالية التي تضرب وكالة برومو ميديا أيضا.


فى حين قامت شبكة تليفزيون الحياة بإصدار بيان رسمي حول أمر بيعها بسبب كثرة الحديث عن أزماتها المالية، حيث هنأت الشبكة جمهورها في مصر والعالم العربي بقرب حلول شهر رمضان الكريم، واعدين الجميع بأن يكونوا على قدر ثقتهم فى الموسم الرمضاني القادم ومنحهم لقب الشاشة رقم واحد في رمضان.


ونفت إدارة قنوات >الحياة< جملة وتفصيلا، ما حاول البعض ترويجه حول بيع القناة أو دخول مساهمين جدد في ملكيتها، وأن الهدف من ذلك إثارة بلبلة حول الحياة قبل إنطلاق الموسم الرمضاني والتأكيد على أن العلاقة بين القناة وجمهورها علاقة ثقة وأكبر من الشائعات الرخيصة.


مفاوضات فقط حتى الآن


بينما قال رئيس شبكة تليفزيون >الحياة< والعضو المنتدب، محمد سمير: "ليس صحيحا ما تردد عن بيع القناة ولكن هناك مفاوضات تُجرى بالفعل حول دخول مساهمين جدد بهدف الإضافة لحجم وقيمة الشبكة، مع الاحتفاظ بالسياسة والإدارة الحالية، ولم يتم التوصل لاتفاق نهائي حتى الآن.


وأكد سمير أن تأخر الإعلان عن المسلسلات سببه الكشف عنها في الوقت المناسب حيث سننفرد بأقوى وأضخم إنتاج درامي في العالم العربي وهو مسلسل >المغني< بطولة محمد منير، والمفاجأة الكوميدية الدرامية >نيللي وشريهان< بطولة دنيا سمير غانم وإيمي سمير غانم، والجزء السادس من دراما ليالي الحلمية التي اعتاد الجمهور المصري على مشاهدتها في كل رمضان وكذلك الجزء الثاني من >يوميات زوجة مفروسةالميزان< ومسلسل >فوق مستوى الشبهات< في توليفة درامية ثرية ومتنوعة ترضي كل الأذواق، بالإضافة إلى أهم وأضخم برنامج مقالب تقديم الفنان هاني رمزي وبإنتاج ضخم لم يسبق له مثيل".


ويضع جميع العاملين في شبكة تليفزيون >الحياة< الآمال على مسلسل نيللي وشريهان، بطولة دنيا سمير غانم وإيمي سمير غانم ومصطفى خاطر، لجذب الأنظار إليها في شهر رمضان الكريم، حيث أكد العضو المنتدب لشركة برومو ميديا، رجل الأعمال إيهاب طلعت، أن الوكالة لم تنتج هذا العام سوى هذا المسلسل، مضيفا أن عقده مع الحياة أهم شئ لديه وأن القناة تمتلك أقوى خريطة درامية خلال الشهر الكريم واستطاعت أن تكون بيت الدراما الرمضانية.


ونفى طلعت وجود أي تناقس بين >الحياة< و>أون تي في< بعد بيعها لرجل الأعمال أحمد أبو هشيمة، موضحا في الوقت ذاته أن الإعلام أصبح مهنة من لا مهنة له في مصر وأن بعض المنافسات على الساحة الإعلامية غرضها الوقيعة بين الناس وأن عدم الاستقرار المالي لبعض القنوات نتيجة المنافسة غير الشريفة.


وأشار طلعت إلى توقعاته بتراجع بعض القنوات قبل إنتهاء عام 2016، موضحا أن قناة >الحياة< موقفها جيد في سوق الإعلانات وتستحوذ على نسبة كبيرة منها ووضعها ثابت وفي حالة التغير يكون للأفضل.


وأكد أن >الحياة< هي التي تتعاقد على الأعمال الدرامية وليست برومو ميديا، مشددا على عدم وجود أي مشكلات في تعاقدات الأعمال الدرامية في رمضان هذا العام وأن >الحياة< رقم واحد في مصر بلا منافس، مضيفا "هذا رأيي حتى قبل أن أتولى الرعاية الإعلانية والتسويقية لها، لأن نجاحها يثير غيرة بعض الناس".