الوسط الفنى قبل رمضان

06/06/2016 - 8:31:47

راندا البحيرى راندا البحيرى

بقلم: راندا البحيرى

في الفترة دي الكام يوم اللي قبل رمضان قلبي مع كل العاملين بالوسط الفني، في الفترة دي تزداد الأمراض البدنية والنفسية لدينا الإرهاق. عدم النوم. الأوجاع.. آلام مبرحة بالجسد ودائمة.. في الفترة دي الممثل مش بينام.. مش بياكل.. مش بيشرب.. معندوش وقت يكلم حد ولا يشرح لحد حاجة ولا يتأسف لحد ولا يرد علي تليفونه.. وقرايبه وأصحابه دايماً في الوقت ده كلهم زعلانين منه وهو مش عارف ليه؟!.. الأمر بيتطور قبل رمضان بشهور بيوصل لمرحلة المستشفيات وتعليق المحاليل واللي عنده مرض مزمن بيظهر أوي في الوقت ده.. اللي بيبقي عنده صداع بيزيد. اللي عنده جيوب أنفية بتموته خصوصا أننا بنصور في أماكن كلها تراب في شبرامنت والمنصورية وأماكن صحراوية وشوارع واللي عنده ضغط واطي بيوطي جداااا واللي عنده ضغط عالي بيعلي لدرجة إنه ممكن ينزف دم.


واصعب حاجة بتحصل للممثل في الفترة دي أنه مش بيعرف يشوف أهله.طبعا الكلام بينطبق علي كل العاملين بالمهنة أمام وخلف الكاميرات. اللي أمام الكاميرات مينفعش نكمل العمل من غيرهم.. لكن اللي خلفها لو تعبان أوي ممكن يرتاح ويعتذر أو يبعت حد لعدد ساعات قليل وبرضه بعدها بنقف عليه ولازم ييجي.


خلاصة الكلام... شغلانتنا متعبة أوي واللي عايزها أوي وبيحبها أوي هو اللي بيعرف يكمل فيها.. واللي فاكرنا بنييجي نهزر ونلعب ده بني آدم سطحي ومش عايزة أعرفه.. الشغلانة اللي بتستخدم فيها نفسك. (النفس البشرية) أحاسيسك.. هي اصعب شغلانة في الوجود... زائد إننا كمان بنستعمل أجسادنا في المشاهد لو فيه مشهد فيه ضرب أو خناقة أو زعيق.


زي مرة قريب جدا زعقت صوتي راح.. ومرة قريب اتخانقت في مشهد اتعورت في إيدي وكدمة في رجلي.


وكل زمايلي اليومين دول شايفاهم في نفس الحالة في يوم في التصوير من غير ذكر أسماء كذا حد فعلا فعلا تعبان لدرجة المستشفيات أنا كنت فاكرة إنى لوحدي اللي ضعيفة أو بتعب بسرعة لكن فعلا شغلانتنا مجهدة أوي أوي أوي أوي أوي أوي. . الحمدلله.