بعد تأجيلها ١٥عاما : «المنصورة الجديدة» هدية الرئيس للدقهلية«قرط» الحاجة زينب لتحيا مصر فى متحف الرئاسة

02/06/2016 - 11:33:43

  الرئيس يصافح الحاجه زينب الملاح بعد أن تبرعت بقرطها لصندوق تحيا مصر الرئيس يصافح الحاجه زينب الملاح بعد أن تبرعت بقرطها لصندوق تحيا مصر

الدقهلية : سارة زينهم -غادة الرفاعى

  «المنصورة الجديدة «الحلم الذى انتظره أبناء شعب الدقهلية أكثر من ١٥سنة  حتى وصلوا إلى مرحلة اليأس أخيرا سيرى النور على يد السيسى الذى دعم به ليكون هذا الوعد هو الظهور الابرز له فى الدقهلية.


المنصورة الجديدة هى مدينة المساحات الخضراء والمرافق والتعليم والصحة والإسكان الإقتصادى المتوسط وفوق المتوسط وهى ساحل ومصيف وأندية  حيث تم تخطيطها وإنشاؤها كأفضل مدينة فى الشرق الأوسط وذلك على مساحة ٧٦٠٦ فدان  تقع على ساحل البحر المتوسط بين محافظتى الدقهلية ودمياط .


 كما يقول المحاسب حسام الدين إمام  محافظ الدقهلية فالمنصورة الجديدة ستكون مدينة متكاملة تتمتع بتخطيط مستقبلى يصل لـ ٣٠٠ عاما على أن يتم بناء ٢٠٪ فقط من المساحة الكلية وأن يكون أقصى ارتفاع ٥ أدوار حتى يتم توفير وحدات سكنية لخمسة مليون نسمة من أبناء المحافظة وأضاف إمام أن  الأولوية فى  مدينة المنصورة الجديدة ستكون للفقراء وللطبقة الكادحة ومحدودى الدخل وتشغيل العاطلين.


 العديد من الإنجازات التى قدمها السيسى جعلت الكثير من أبناء الدقهلية لم يتوانوا فى التفكير فى التبرع بثرواتهم وممتلكاتهم لصندوق تحيا مصر حتى وان كانوا لا يمتلكون سواها ولهذا كان ظهور الحاجة زينب مصطفى الملاح صاحبة الـ ٩٢ عاما من قرية منية سندوب التابعة لمركز المنصورة التى لم يمنعها فقدان نظرها من الخروج من منزلها المتواضع للتبرع بقرطها الذهبى لصندوق تحيا مصر فالبر غم من ضيق حالها وعدم امتلاكها سوى قرطها الذهبى إلا أنها قررت التبرع به لمصر وشعبها .  وقالت  الحاجة  «زينب» قالت للمصور أنا أتبرعت بالحلق بعد ماشوفت السيسى اتبرع بنصف ثروته لمصر وعايزه أقول للسيسى ربنا يسعدك ويكفيك شر المجرمين وأبنى اشترى ليا حلق جديد وناويه اتبرع بيه تانى لصندوق تحيا مصر وأريد التبرع بكل ماأملك لمصر وشعبها .


 وتضيف قائلة « السيسى استقبلنى أحسن استقبال  وباس ايدى وقالى أنا فخور يبكى وأنا اللى كنت هجيلك بلدك وسألنى انتى حجيتى قلت له لا قالى هخليكى تحجى وقالى بالله العظيم ماجد هيدفعلك الحج إلا أنا  وقالى أنا هحتفظ بحلقك وهصورك عشان أضع صورتك فى متحف قصر الرئاسة.


 وتؤكد الحاجة زينب أن «السيسى وصلنى لحد باب العربية ولبسنى الحذاء قائلة «الراجل ده طيب ومتربى وصالح ومحدش زيه فى الدنيا عايز يخدم بلده وخايف على شعب مصر وكل إما ادعيله يقولى ادعى للشعب .


  وطالبت الحاجة زينب الرئيس عبد الفتاح السيسى بافتتاح قسم استقبال بمستشفى منية سندوب وذلك خوفا على حياة المصابين من حوادث الطرق ومحاولة إنقاذهم فى أسرع وقت ممكن.


 الدقهلاوية يشكرون للسيسى جهده لكنهم يطمعون منه فى مشكلاتهم  الدائمة والمستديمة والتى أصبحت كابوسا يهدد حياتهم ويؤرقهم  وأهمها مشكلة رصف الطرق  التى يروح ضحيتها مئات الأرواح يوميا نتيجة سوء أحوال الطرق.


لا تتوقف مطالب الشعب الدقهلاوى عند إصلاح الطرق بل تتوغل لتصل الى بحيرة المنزلة  التى تعد مصدر دخل لألاف الصيادين فالبحيرة تعتبر من اكبر البحيرات الطبيعية بمصر  ولكن تتخللها مشاكل صحية وبيئية كمصرف بحر البقر وعصابات تجارة المخدارت الذين استوطنوا داخل البحيرة واتخذوها مسكنا لهم وتحولت  البحيرة  من مصدر للرزق  الى بؤر اجرامية واوكارا لتجارة المخدرات حتى تكون فى مناطق بعيده عن اعين الاجهزة الامنية .


 فبعد أن كان  هناك أكثر من ١٢٠ الف صياد بالبحيرة يخرجون مع صباح كل يوم من أجل جلب الرزق أصبحوا مهددين بالموت من قبل البلطجية وتاجرى المخدرات.


 البحيرة  بلغت  مساحتها قبل التجفيف ٧٥٠ الف فدان «٥٠ كيلو مترا طولا وما بين ٣٠- ٣٥ كيلومترا عرضا» تناقصت مساحه البحيرة  حتى وصلت إلى ١٢٥ الف فدان وذلك نتيجه اعمال الردم والتجفيف والتجريف فى مناطق كبيرة منها وبعد أن كانت تطل على خمس محافظات أصبحت تطل الآن على ثلاث محافظات فقط.


 وتسببت أعمال البلطجة فى هجرة مئات الصيادين للعمل فى البحر الاحمر او خارج البلاد بعد استيلاء البلطجية على البحيرة وجعلوها مسكنا لهم لتجارة المخدرات وبنوا فيها بيوتا ترتفع الى ٤ طوابق حيث يمتنع على كل شخص الاقتراب من اماكنهم خوفا من هجوم البلطجية عليه بالاسلحة البيضاء ليس ذلك فقط بل يتقاسم البلطجية نصف الانتاج بعد فرضهم الاتاوات على الصيادين  تحت تهديد الاسلحة البيضاء .


 ووجه الصيادون رسالة الى الرئيس عد الفتاح السيسى قائلين «ياريت ياريس تحللنا مشكلة البحيرة  اللى بتفتح بيوت كتيره وبياكل منها أطفال وشباب .


 واضافوا «لابد من استمرار الحملات  الأمنية  يوميا داخل البحيرة لمنع أعمال البلطجة التى تحدث داخل البحيرة .