تجربة الصعيدية رسالة ماجستير .. جهاد حجازى .. خبية انتخابات

02/06/2016 - 9:59:06

جهاد حجازى جهاد حجازى

حوار : إيمان العمرى

على الرغم من أنها لم تتجاوز الخامسة والعشرين من عمرها لكنها أصرت على خوض السباق الانتخابى لعام 2015 لتكون بذلك أصغر مرشحة برلمانية فى تاريخ مصر الحديث ، مكنها من ذلك دراستها المتخصصة وحصولها على درجة الماجستير فى المشاركة السياسية وصورة مرشحى الانتخابات البرلمانية بدرجة امتياز .


جهاد حجازى بنت عروس الصعيد المنيا .. " حواء " التقتها لتسألها عن تجربتها فى المشاركة فى انتخابات 2015 ...


فى البداية ماذا عن رسالة الماجستير التى ناقشتها حول الانتخابات البرلمانية ؟


رسالة الماجستير كانت عن دور حملات التسويق السياسى فى تشكيل الصورة لمرشحى الانتخابات والأحزاب السياسية وانعكاسها على اتجاهات الشباب نحو المشاركة السياسية .. وهى دراسة تطبيقية على انتخابات البرلمان 2015 ، وقد حصلت عنها على تقدير ممتاز .


وكيف تم تطبيق الدراسة ؟


تم تطبيقها على ثلاث حملات انتخابات لثلاثة تكتلات : فى حب مصر ، ونداء ، والصحوة الوطنية ، وقد شملت الدراسة أربع محافظات بشمال الصعيد هى : " الفيوم - بنى سويف - المنيا - أسيوط " وانقسمت الدراسة إلى جزء تحريرى خاص بإعلانات التليفزيون ، والمطبوعات ، وجزء ميدانى شمل 500 شاب موزعين على الأربع محافظات .


وما أهم النتائج التى توصلت إليها الدراسة ؟


كان أبرز النتائج عزوف بعض الشباب فى العملية الانتخابية بحجة عدم ثقتهم فى جدواها وغياب البرامج الانتخابية الواضحة .


وما أعم التوصيات ؟


تفعيل الحملات المتخصصة على الانترنت ، وزيادة مدتها وتقسيم الجمهور المستهدف ، وضرورة وضوح البرنامج الانتخابى للمرشحين ، وأن تتميز فكرة كل حملة على غيرها من حملات المرشحين المنافسين .


ماذا عن خبرتك العملية فى مجال الانتخابات ؟


ترشحت لخوض انتخابات 2015 وحصلت على لقب أصغر مرشحة ، لكن لأسباب إدارية تم استبعاد التحالف الذى شاركت فيه .


وكيف أفادتك تجربة المشاركة فى الانتخابات ؟


طبعاً أفادتى بدرجة كبيرة فقد تعرفت على تفاصيل أكثر عن الحملات الانتخابية والمسئولين عنها .


وما رد الناس على خوض فتاة صعيدية صغيرة للساحة السياسية ؟


لم يتقبل البعض الفكرة من أساسها ، فكيف لفتاة لم تتجاوز 25 سنة أن تدخل الحياة السياسية .