علاج جديد لأورام المعدة

02/06/2016 - 9:52:07

تصوير: أيات حافظ تصوير: أيات حافظ

كتبت: ابتسام أشرف

في إطار فعاليات المؤتمر الصحفي الذي أقيم على هامش المؤتمر الدولي  الخامس لأورام الجهاز الهضمي والمسالك البولية، ونظمته جمعية أورام الجهاز الهضمي والكبد، برئاسة د.محمود المتينى عميد طب عين شمس، ود. أسامة حته أستاذ الأشعة التداخلية، ود. هشام الغزالى أستاذ علاج الأورام كلية طب عين شمس، وبمشاركة 20 خبيرا أجنبيا من مختلف أنحاء العالم منهم البروفوسير هانز شمول رئيس الجمعية الأوروبية لأورام الجهاز الهضمى، والبروفوسير رياض سالم أستاذ الأشعة التداخلية والعلاج بالنظائر والجسيمات المشعة لأورام الكبد بالولايات المتحدة الأمريكية،والبروفيسور براين رينيه أستاذ علاج الأورام المسالك البولية بكليفلاند بالولايات المتحدة الأمريكية، تم الإعلان عن طفرات جديدة فى علاج أورام الجهاز الهضمى والكلى والبروستاتا، وذلك باستخدام الأدوية المناعية والموجهة من خلال الأشعة التداخلية.


كما كشف د.هشام الغزالى،عن طرح علاج جديد لأورام المعدة ما يشكل أملا جديدا للمرضى، هذا بالإضافة إلى اقتراب إنتاج أدوية موجهة ومناعية لعلاج أورام الكلى والبروستاتا كبديل للعلاج الكيميائى، واستخدام الأشعة التداخلية، والعلاجات الإشعاعية فائقة الدقة، بالإضافة لاتباع أسلوب جديد لسرعة تسجيل أدوية الأورام بالتزامن مع دول المنشأ من قبل وزارة الصحة.


وأوضح أن أهم ما سيتم مناقشته خلال المؤتمر هو الطفرات التى حدثت فى علاج أورام الجهاز الهضمى خصوصا أورام الجهاز الهضمى المنتشرة، لافتا إلى أن علاج المرضى أصبح يتم بناء على تحديد التشخيص الجينى لكل مريض مع اكتشاف مستقبلات جديدة داخل أنسجة الورم ما أدى إلى ظهور علاجات حديثة ساعدت فى زيادة نسب شفاء أورام الجهاز الهضمى من المرحلة الرابعة إلى أكثر من 70%.


وأكد أن المؤتمر الدولى الخامس لأورام الجهاز الهضمى والمسالك البولية IGLUC يقدم 140 ورقة علمية، و5 ورش عمل لتدريب شباب الأطباء على العلاج الإشعاعى متناهى الدقة وجراحة استخدام الإنسان الآلى لجراحات أورام المسالك البولية، واستخدام الأشعة التداخلية فى علاج أورام الكبد وأورام الجهاز الهضمى المنتشر.


كما أشار د. طارق سلمان مساعد وزير الصحة والسكان لقطاع الصيدلة، إلى أن هناك نقصا في أدوية الأورام بصفة عامة نظرا لمحدودية الأدوية المسجلة في مصر، بسبب قلة مستحضرات الأورام عالميا وعدم وجود مستحضرات متعددة على مستوى العالم ما أدى إلى الاحتكار وارتفاع أسعارهم عالميا.


وأضاف أن عدد مصانع إنتاج أدوية الأورام في مصر محدود نتيجة صعوبة آلية التصنيع واحتياج تلك المصانع أن تخصص منطقة مؤمنة وبعيدة عن المناطق السكانية لضمان عدم العدوى وتكلفتها العالية، بالإضافة إلى عدم وجود بروتوكول موحد لعلاج الأورام يتم اتباعه أثناء العلاج وارتفاع أسعار توريد أدوية الأورام نتيجة لقيام كل جهة حكومية بالشراء منفردة، لذا فقد تم وضع بعض المقترحات لزيادة إتاحة مستحضرات علاج الأورام داخل البلاد.