قراءة في وطنيات محمد عبد الوهاب (2 - 4 ) .. كان حائراً بين أقطاب حزب الوفد والملك فاروق ! .. النحاس باشا يشكل وزارته في منزل عبد الوهاب !

30/05/2016 - 10:19:48

محمد عبد الوهاب محمد عبد الوهاب

كتب : محمد دياب

لخصوصية العلاقة بين محمد عبد الوهاب ورموز حزب الوفد منذ سعد باشا زغلول خصصنا هذه الحلقة لتناول هذه العلاقة ، مع علاقة الموسيقار الكبير بالملك فاروق في مدها وجذرها وصولا الي مرحلة الصدام بينهما، الحلقة المقبلة ستخصص للاغنيات الوطنية التي قدمها عبد الوهاب خلال الفتره نفسها فى عهد الملك فاروق 1936- 1952 مع ما صاحبها من منع لخمس من اغنيات محمد عبد الوهاب الشهيرة بأمر من القصر الملكي.


تعرف محمد عبد الوهاب على عبد الحميد عبد الحق عام 1926 ،وهو احد إعلام حزب الوفد ووزير العدل فيما بعد عن طريق امير الشعراء أحمد شوقي في مطعم «صولت» في وسط القاهرة ، وبدوره عرف عبد الحق محمد عبد الوهاب على مكرم عبيد وقام الأخير بتعريف عبد الوهاب على مصطفى النحاس ومن قبلهم كان عبد الوهاب قد تعرف إلي سعد باشا زغلول عن طريق شوقي باشا واستمرت علاقته بالثلاثة وثيقة الصلة حتى قيام ثورة يوليو 1952 ، ساد اعتقاد وقتها أن عبد الوهاب وفدي وان لم ينضم رسميا الي الحزب ، وحول تلك المسألة يقول عبد الوهاب في مذكراته التي كتبها لطفي رضوان ونشرتها "الكواكب" منتصف الخمسينيات من القرن الماضي ، يقول: كانت صلات الصداقة التي ربطت بيني وبين أقطاب حزب الوفد منذ ذلك العهد ونمو هذه الصلات ، سببا في نظرة الكثيرين إلي باعتبار أنني وفدي من منازلهم ، والواقع انني لم أكن وفديا في يوم من الايام، وكذلك لم أكن منتميا لاي حزب سياسي، أو ميالاً إلي الانتماء لمثل هذه الأحزاب ، وقد كان لي اصدقاء من كل حزب وقد ظلت صداقتي للمرحوم النقراشي باشا إلي آخر أيام حياته ومازلت اعتبر نفسي صديقا شخصيا للاستاذ حسين هيكل ولم أحس يوما بأن واجبي يدفعني لأكون وفديا أو سعديا أو أى شئ من هذا القبيل بل كنت أحس بانني ساكون أكثر وطنية من رجال الأحزاب لو حاولت إتقان فني والسهر عليه ".


لقد بلغت علاقة عبد الوهاب بأقطاب حزب الوفد درجة كبيرة إلى حد أن النحاس باشا شكل حكومته ذات مرة في منزل عبد الوهاب في الهرم بعد أن تلقي اتصالا من القصر الملكى بتكليفه بتشكيل الوزارة ، بعد حادث فبراير 1942 ، حسب ما ذكر عبد الوهاب نفسه لمجدي العمروسي في كتابه "محمد عبد الوهاب"، وكان عبد الوهاب هو حمامة السلام التي تصلح ذات البين بين أقطاب الحزب حال نشوب خلاف بينهم .


وكان النحاس باشا يبدى رأيه في كل ما يقدمه عبد الوهاب حتى أنه عنفه بشدة لدرجة أبكت عبد الوهاب واتهمه بالميوعة بعد غنائه لموال " مسكين وحالى عدم من كتر هجرانك/ ياللى تركت الوطن والأهل علشانك" فكيف يترك رجل وطنه من أجل امرأة حسب رأى النحاس باشا، وفى واقعة لاحقة منع النحاس باشا العام 1951 أغنية عبد الوهاب " ماقدرشى أنساك" لأنها خليعة حسب رأيه ويقال إن سبب المنع لم يكن لذلك السبب بل لأن عبد الوهاب ظل على صداقته ووفائه للزعيم الوفدى مكرم عبيد حتى بعد انشقاقه عن الوفد.


وقد أسفرت تلك العلاقة مع كبار حزب الوفد عن أربع أغنيات قدمها عبد الوهاب ثلاث منها للنحاس باشا وواحدة لعبد الحميد عبد الحق.


أربع أغنيات من عبد الوهاب للوفد


كان النحاس باشا أول شخصية مصرية على قيد الحياة يغني لها عبد الوهاب، وكان امير الشعراء أحمد شوقي أول شخصية يرثيها عبد الوهاب غناء بعد رحيله عام 1932 حيث قدم عملين الأول موال "اسعفيني بالدمع ياعين" وهو موال من شعر أمين عزت الهجين والثاني هي قصيدة "حطموا الاقداح" التي غناها في مسرح الازبكية في اربعين شوقي بك ،بينما لم يقدم أغنية واحدة للملك فؤاد ، وان كان غنى في عهده للملك فيصل الأول ملك العراق "ياشراعا وراء دجلة " من شعر شوقي 1932 .


قدم عبد الوهاب ثلاث أغنيات للنحاس باشا، الأولى جاءت في مناسبة زفاف النحاس باشا على زينب الوكيل العام 1934 حيث غنى في عرسه موال " النيل يهنئ بفرحه شخصك الغالى/ والأمة تهتف وصوتها في الهتاف عالي / لمصطفاها العظيم والكوكب الهادي/ الله يبارك زواجك يازعيم النيل /وينصرك والوطن عالظالم العادي" من تأليف حسين عبد الحميد، ثم غنى بعد ذلك تحديداً في العام 1936 وبعد توقيع النحاس باشا على معاهدة 1936 مع رئيس وزراء بريطانيا، غنى له " أهلاً وسهلاً بصاحب دولة الإخلاص/ مين للأمانة يصونها غير مصطفى النحاس ".


كما لحن في الوقت نفسه نشيد " المعاهدة" بتكليف من الملك فاروق تأليف إحسان العقاد وهو أول نشيد لعبد الوهاب تغنيه مجموعة من المطربين وهو الأسلوب نفسه الذى اتبعه فى أناشيده الجماعية فيما بعد في عهد الثورة ، شارك بالغناء فى النشيد مع عبد الوهاب كل من المطربة فتحية احمد وعبد الغنى السيد والملحن زكريا أحمد، وتقول كلمات النشيد الذى لم يعد هناك تسجيل له " كللوا بالمجد هام الظافرين/ وانثروا الورد وحيوا العائدين /مصطفى أنت الأمين زعيم المخلصين" ، وقد أنشده محمد عبد الوهاب مع مجموعة الفنانين في حفل أقيم في قصر عابدين في حضور الملك فاروق والنحاس باشا وكبار رجال الدولة ، ويبدو ان غناء الشيخ زكريا أحمد من ألحان محمد عبد الوهاب وهو الذي يسبقة بجيل وحقق شهرة كبيرة قبل ظهور عبد الوهاب بأعوام وفي عهد الشيخ سيد درويش ، يبدو أمرا مدهشا حقا وكم هي كبيرة خسارتنا بفقدان تسجيل ذلك النشيد المهم ، ومعه التسجيلان السابقان للنحاس باشا.


الاغنية الرابعة قدمها عبد الوهاب دعما لصديقه عبد الحميد عبد الحق وزير الأوقاف والتموين والشئون الاجتماعية في حكومات الوفد المتعاقبة وأحد أعيان الصعيد ، فمن محبته له لحن وسجل أغنية من تأليف حسين السيد تدعو الناس لانتخابه نائباً في البرلمان العام 1950 عند ترشحه للمنصب عن دائرة السيدة زينب سجل عبد الوهاب الأغنية على اسطوانة وأهداها لعبد الحق الذى كان بدوره يقوم بإذاعتها عبر مكبرات الصوت في ميدان السيدة زينب دعاية انتخابية له وأى دعاية أنه صوت عبد الوهاب وما أدراك من هو عبد الوهاب فى ذلك الوقت تقول بعض كلماتها " يا أهل الدايرة يا مجاورين السيدة نظرة/ حلفتكم بالست الطاهرة / لتجاوبوا وتقولوا الحق/ تنتخبوا مين عبد الحق / تختاروا مين عبد الحق " ،وهي اغنية فريدة من نوعها في مسيرة محمد عبد الوهاب و لم تطبع تجاريا بالطبع كما لم تجد طريقها للإذاعات كونها اغنية خاصة وبقيت نسخ منها لدى عشاق الموسيقار الكبير مثل الشاعر أحمد شفيق كامل الذي أهدى نسخة منها للإذاعة المصرية قبل رحيله.


عبد الوهاب والملك فاروق


قبل توقيع معاهدة 1936 بأشهر قليلة تولى الملك فاروق حكم مصر بعد رحيل والده الملك أحمد فؤاد الذى لم يقدم له عبد الوهاب أية أغنية غير أنه قرر تحية الملك الشاب بقصيدة كما فعلت أم كلثوم واختارت أبياتاً لأمير الشعراء " الملك بين يديك فى اقباله " قرر هو كذلك أن يسير في الاتجاه نفسه فاختار قصيدة كتبها الشاعر بشارة الخورى بعنوان " أيها النيل" يقول مطلعها: " أنزلت آية الهدى فى جبينك فإذا الشرق كله طور سيناك " سجلها عبد الوهاب على أسطوانة لصالح شركة بيضا فون غير أنه وقبل طبع الاسطوانة وطرحها تجاريا بدل رأيه وقرر عدم طرحها تخوفاً من ردة فعل الملك فاروق على آخر بيت من أبيات القصيدة والذى يقول " أيها النيل حسدتك الأنهار حين أتاها أن فاروق من هواك وطينك" وقد أكد الشاعر الراحل أحمد شفيق كامل لكاتب هذه السطور أن أصدقاء عبد الوهاب حذروه من طرح الأسطوانة وقالوا له: " لو الملك سمع البيت ده ممكن يطين عيشتك"!


لكن عبد الوهاب واصل الغناء للملك فاروق كما غيره وعلى رأس هؤلاء أم كلثوم، فقدم أغنية بمناسبة الزفاف السعيد للملك على الملكة فريدة في العام 1938 حملت عنوان " غنى يا طير باللحن الجميل" وهى من مفقودات عبد الوهاب، وواصل عبد الوهاب الغناء لمناسبات الملك السعيدة المختلفة فلحن وغنى لمناسبة ميلاد أول طفل للملك الأميرة فريال فى 19 نوفمبر 1938 من أشعار محمود حسن إسماعيل " يا أغانى السماء هاتى واطربى التاج والمليك " غير أنه اكتشف بعد أن لحنها أن رياض السنباطى قام بتلحينها لتغنيها أم كلثوم في المناسبة نفسها فقرر عدم تسجيلها، وتوقف بعدها عن الغناء فى مناسبات الملك العائلية فيما واصلت أم كلثوم الغناء فى تلك المناسبات فى كرم مغدق فغنت في ميلاد الطفل الثانى للملك وفى عيد زواجه وفى زواج شقيقته فوزية على الأمير رضا بهلوى إلى آخره.


فاروق يرفض منح عبد الوهاب البكوية


في عام 1944 منح الملك فاروق أم كلثوم نيشان الكمال ولقب صاحبة العصمة بعد أن غنت في حضوره في حفل النادي الاهلي "الليلة عيد عز وتمجيد لك يامليكي" ، كما حصل الفنان يوسف وهبي على لقب البكوية من الملك وذلك بعد حضور الملك للعرض الأول لفيلم «غرام وانتقام» الذي تضمن "نشيد الاسرة العلوية" بصوت الفنانة اسمهان التي كانت قد رحلت قبل عرض الفيلم ،وكان النشيد يمجد الأسرة العلوية منذ محمد على وحتى فاروق ، ورأى عبد الوهاب إنه أيضا جديراً بالحصول على لقب البكوية ، طلب عبد الوهاب من الشاعر صالح جودت كتابة أغنية تتضمن كلماتها مديحاً في الملك فاروق فكتب انشودة "الفن" ولحنه عبد الوهاب وحسب ماحكي عبد الوهاب للكاتب محمد تبارك في كتابه "لغز عبد الوهاب" ، تم اختيار سفح الهرم الأكبر لتقديمها في حفل يشرفه الملك بالحضور ونقلت الإذاعة الحفل على الهواء ، وكانت كلمات الاغنية تشير الي الملك في قولها :" أنت اللي اكرمت الفنان ورعيت فنه رديت له عزه بعد فنه ماكان محروم منه" إلي قولة :"والفن مين اكرمه غير الفاروق ورعاه"، وبعد أن انتهي عبد الوهاب من تقديمه للاغنية وقف يلقي كلمة عن الفن وقيمته في وجدان المواطن والدور الذي يقوم به الفن المصري بصورة عامة وانتهي الحفل وغادر الملك المكان عائدا الي قصر عابدين دون أن ينعم على عبد الوهاب باللقب أو الوسام الذي ينتظره منه ، وأصيب عبد الوهاب بخيبة أمل لكنه علم السبب فيما بعد ، فقد كان فاروق يغار جدا ويكره كل رجل يكون محط إعجاب النساء ومن هذا المنطلق كانت كراهيته لعبد الوهاب وفريد الاطرش ، وقد ذكر ذلك تفصيلا فريد في مذكراته التي صدرت في كتاب بعنوان «لحن الخلود» وقال عبد الوهاب في الكتاب الذي أصدره عنه مجدي العمروسي : مين اللي في البلد بتحبه الستات بحكم فنه وحفلاته عبد الوهاب لذلك كان الملك يكرهني لدرجة ان الوفد حط اسمي مع اسم يوسف وهبي في اللي ياخدوا البكوية ، فأعطاها ليوسف وهبي وشطب اسمي ، واللي قاللي الحكاية دي أحمد حسنين باشا رئيس الديوان الملكي ".


بلغت غيرة فاروق من إعجاب النساء به الي حد تهديد المطربة ليلى مراد بأنه سيقتل عبد الوهاب لأنه يعلم أنها تحبه ، التى سارعت بدورها بإبلاغ عبد الوهاب الذى كان فى الإسكندرية وقتها وتركها ليختفى شهرا فى الصعيد في أبو قرقاص لدى صديقه عبد الحميد عبد الحق ، ليس هذا وحسب بل إن نار الغيرة قتلت الملك عندما أنجب عبد الوهاب من زوجته السيدة إقبال نصار ولدين محمد وأحمد، وعندما علم الملك الذى لم يكن قد أنجب بعد ولى العهد قال " حتى محمد عبد الوهاب خلف ولد وأنا لسه ، حسب ماروى عبد الوهاب في مذكراته .


قبل ان تصل الأمور إلي ذروتها مابين فاروق وعبد الوهاب ، كان عبد الوهاب قدم أربع أغنيات أخرى فى مناسبات مختلفة للملك فاروق منها عيد جلوس الملك على عرش مصر و عيد ميلاده وهى على التوالى :" يا بهى الملك في عيد الجلوس" للشاعر أحمد رامى حوالي عام 1943، و" هل السلام في مواعيدك زاهى وجميل" 1945 و " أنشودة الشباب" العام 1946 في العام نفسه قدم قصيدة " أنشودة التاجين" في مناسبة زيارة الملك عبد العزيز آل سعود لمصر، تقول بعض أبياتها " يا رفيع التاج من آل سعود يومنا أجمل أيام الوجود/ موكب الخير من البيت العتيد يختال على النيل السعيد /فإذا الفاروق موفور الشباب راح يستقبل بالبشر أخاه /أنتما عرشان في ظل الكتاب جمعت قلبيهما روح الاله، الاعمال الاربعة من أشعار صالح جودت، كما خصص مقطعاً للملك في القصيدة الوطنية " إلام الخلف بينكموا إلام" أو قصيدة "السودان" لامير الشعراء أحمد شوقي 1947.


عبد الوهاب يقاطع الملك فاروق


لكن عبد الوهاب قرر بعد هذه القصيدة مقاطعة الملك فاروق تماما في مناسباته والتوقف عن الغناء له أو في حضوره ، حول أسباب هذا الموقف يقول عبد الوهاب بلغته البسيطة السلسة :" لما جه فاروق كلنا كشباب نحب مصر وكان فيه معلومات ان فاروق بيكره الانجليز وكانت الحكاية دي بتبسطنا جدا وجه فاروق وكان أجمل شاب في الوجود ، أناقة وجسم عينين وجمال غير طبيعي لدرجة أني رحت تراس فندق الكونتننتال في ميدان الاوبرا اتفرج على موكبه، أما جه في العربية المفتوحة والطربوش الأحمر اللي يجنن وحييناه والناس فتنت به ، لكن مافتش وقت طويل الا واتغير ايماننا به وتناهي الي سمعنا انه بيلعب «قمار» وان مصالحه الخاصة عنده كانت مهمة جدا وابتدا شكله يتغير وجسمه بقي ضخم والناس فقدت حبها له ،وزي كل الناس حبي له فتر وبدأت أتكاسل عن الغناء له وبدأت زي أي شاب أحس أني صدمت في حاجة كنت بحبها ".


في عام 1949 زار عبد الوهاب في منزله في الهرم كل من حكمدار القاهرة واسماعيل شيرين زوج الاميرة فوزية شقيقة فاروق ووزير الحربية فيما بعد وكان الهدف من الزيارة هو دعوة عبد الوهاب للغناء في عيد ميلاد الملك فاروق وتحضير أغنية خاصة للمناسبة ، يقول عبد الوهاب :" قلت لهم متأسف مش هقدر مشغول تعبان وبان عليا اني بكدب والحكمدار كلمني بخشونة قلت له مش هعمل حاجة ، في الأول كنت بعمل فيه اغني كرمز لمصر لكن هو دلوقتي مابقاش كده ، وتدخل إسماعيل شيرين لفض الأشكال ، لم أخف من فاروق لأن العالم كله كان ضده والجو ممهد أن الإنسان يقول وبصوت عال وممكن يعبر عن القرف اللي الناس فيه.


وبالفعل عبر عبد الوهاب عما كان يشعر به الناس في العام التالي بأغنيته "الصبر والإيمان" التي اشار فيها للملك فاروق بقوله "ياظالم لك يوم مهما طال اليوم ياويلك ياظالم ياويلك " تأليف حسين السيد، التي منعت بأمر من الملك فاروق .فقد كانت الاعمال الفنية كهذه تعرض من قبل الاذاعة على وزارة الداخلية ثم إذا اضطر الامر ترسل إلى قصر عابدين لأخذ المشورة.


كان هذا هو موقف عبد الوهاب من الملك فاروق وهو بالتأكيد لم يكن متهاونا أو متخاذلا كما هو سائد ، وهناك مقولة شهيرة لعبد الوهاب كان يرددها دائما في احاديثه حين يقول :" إن الفنان أهم من أي إمبراطور أو ملك او رئيس ، فمن يتذكر من كان رئيس النمسا منذ مائة عام ؟ لا أحد ، لكن من يعرف صاحب السيمفونية الخامسة بالتأكيد هو بتهوفن والناس تعلم ذلك ، يعني بيتهوفن أهم من امبراطور النمسا وكذلك بالنسبة لألمانيا أو روسيا أو أى أى بلد الفنان أبقي من أى إمبراطور أو ملك ".