أين دور الوزارة ؟ .. المحليات تعتدي على الثقافة

30/05/2016 - 10:13:36

قرار المحافظ بترخيص الأرض لصالح قصور الثقافة قرار المحافظ بترخيص الأرض لصالح قصور الثقافة

كتب - هيثم الهوارى

تحاصر المشاكل الثقافة في المحافظات وللأسف دون حل يذكر، حتى أن المحليات بدأت تتعامل مع الهيئات الثقافية على أنها تابعة لها رغم عدم صحة هذا الأمر، وما حدث في الأقصر وأسيوط والبحر الأحمر خير دليل على هذا، ولكن للأسف.. دون أن تجد رد فعل قوى من وزارة الثقافة للدفاع عن إداراتها مما جعل المحليات تتعامل بشكل سييء أدى إلى عدد من الأزمات .


آخر هذه الأزمات حدثت منذ أسبوعين حينما أرسل محافظ البحر الأحمر لجنة للتفتيش على فرع الثقافة الموجود في مدينة الغردقة ومراجعة كشوف الحضور والانصراف .


ورغم عدم قانونية هذا التصرف لان هذه الإدارات والهيئات خاضعة لوزارة الثقافة وليس للمحافظة، إلا أن الوزارة لم تتحرك إزاء هذا الأمر، حتى أن مدير الفرع نفسه لم يتخذ اى إجراء ضد ما حصل بسبب عدم استجابة مسئولي الثقافة الجماهيرية له الذين استغاث بهم لمواجهة هذا الخرق ، ولأنه خشي من غضب المحافظ بنقله لذا ترك اللجنة تقوم بما تريده، فماذا سيفعل إذا كان رؤساؤه أنفسهم لم يقفوا بجواره.


هذا بالضبط ما جعل أحد رؤساء المدن التابع لنفس المحافظة يضايق مدير قصر الثقافة في مدينته ويطالبه بعدم التحرك من المدينة أو القيام بإجازة إلا بعد موافقته شخصيا؟!


المشكلة الثانية هي اعتداء نادي هيئة مستشاري قضايا الدولة على ارض نادي الثقافة بأسيوط والاستحواذ عليها رغم صدور قرار محافظ أسيوط رقم 1317 لسنة 2014 والذي نص على تخصيص قطعة ارض بمساحة 1500 متر على شاطئ الترعة الإبراهيمية من الناحية القبلية التابعة لحى غرب أسيوط لصالح الهيئة العامة لقصور الثقافة (فرع ثقافة أسيوط) لاستغلالها لإقامة أنشطة فنية وثقافية تحت اسم " نادي الثقافة الجماهيرية.


ورغم المخاطبات الكثيرة التي قام بها د. سيد خطاب رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة لمحافظ أسيوط للتدخل وإنهاء التعدي الذي حصل على ارض نادي الثقافة الجماهيرية إلا أن المحافظ تقاعس عن القيام بواجباته ولم يتدخل حتى الآن وكلما طالبه مسئولو الثقافة بتحديد موعد للاجتماع بهم لإنهاء الأزمة يقوم بتأجيله دون أن يتدخل لحل الأزمة .. وحتى الآن يسيطر نادي هيئة مستشاري قضايا الدولة على الأرض ويخططون لبنائها فى تحد صارخ للقانون وللثقافة.


المشكلة الثالثة والخاصة بموظفي فرع الثقافة بمحافظة الأقصر والتي انهاها د. سيد خطاب رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة بذكائه ومنع حركة التمرد التي حدثت بين الموظفين نتيجة تدخل المحافظ وطلبه توزيع موظفي الثقافة للعمل في المحليات مما كان له أثره السلبي في نفوس الموظفين الذين اعتصموا داخل قصر ثقافة الأقصر لولا تدخل رئيس الهيئة وطلبه من المحافظ تأجيل القرار لحين انتهاء اللجنة المشكلة من التنظيم والإدارة من عملها لكن الموضوع بدأ في الظهور مرة أخرى بعدما أشيع بين موظفي القصر أنه قد تم تفعيل قرار نقلهم إلى المحليات مع تطبيق قانون 47 عليهم وهو ما يخشاه موظفو قصر الثقافة ويتمنون أن يتدخل وزير الثقافة لصالحهم لينهى هذه المشكلة .


هذه الأمور وغيرها من المشاكل التي تقابل الهيئات الثقافية في المحافظات مازالت في حاجة لتدخل وزارة الثقافة لمعالجتها .. فهل تستجيب الوزارة ؟.