مي الغيطي : قلبي مغلق حتى إشعار آخر!

26/05/2016 - 10:26:20

مى الغيطى مى الغيطى

حوار: طاهــر البهــي

شاركت الفنانة الشابة مي الغيطي في فعاليات مهرجان "كان" الدولي بفيلم "اشتباك"، في سياق عرض فيلم اشتباك من خلال مسابقة "نظرة ما" الرسمية للمهرجان التي تضم 10 أفلام تتنافس على الفوز بالمسابقة .


"حواء" تواصلت مع "مي" التى أكدت سعادتها بأن يشارك فيلم مصري في المسابقة الرسمية لمهرجان "كان" منذ سنوات متمنية أن يفوز الفيلم بالمسابقة.


أصل الحكاية:


تقول مى :


مع أن والدي في الوسط منذ صغري وأختي ميار كانت بتمثل من زمان لم أكن مهتمة بالتمثيل كمهنة ومع ذلك والدي كان بيسمحلي أن أشارك في بعض من أعماله وأنا طفلة فأول وقفت أمام كاميرا كان عمري سنة واحدة، في مسلسل "حواري وقصور" للمخرج أحمد خضر وذلك كان لاحتياجه لطفلة رضيعة في الحال ومن حسن الحظ أني كنت موجودة مع والدي اليوم ده، وبعد ذلك بدأ والدي بمكافأتي بالمشاركة في أعماله إذا نجحت في امتحاناتي ومن هنا شاركت في مسلسل "بنت من الزمن ده" و "عواصف النساء" و "الشبكة المسحورة"، ومن هنا استخدمني المخرج أيمن عبيس كمقدمة برنامج أطفال وشاركت مع نصر محروس وتامر حسني في فيلم "كابتن هيما" كل ذلك ولم أتعدي التسع سنوات ولكني لم أدرك أني أحب الفن والتمثيل إلي أن وجدت نفسي أجلس في غرفتي كثيرا وأعيد تمثيل الأفلام الأجنبية التي كنت أشاهدها باستمرار، فأحببت الفن بعدما دخلت المهنة وليس العكس.


السينما ملهمتي:


وعن عشقها للسينما تقول : أعشق السينما والأفلام خاصة الأجنبية، ومن الممثلين المفضلين لدى (جوني ديب، ليوناردو ديكابريو، ميرل ستريب، توم هاردي و أودري هيبورن وهيلينا بونهم كارتر)، ومن الممثلين المصريين (سناء جميل، سعاد حسني وهند رستم وعمر الشريف)، ومن المخرجين الأجانب (كوينتين تارينتينو ووس أندرسون ودايفيد فلنشر)،ومن المصريين (داوود عبد السيد ويوسف شاهين وشريف عرفة) يصعب علي أن أحصر أفلامي المفضلة في واحد أو اثنين ومنها "the tree of life" و "the eternal sunshine of the spotless mind " وأيضا سلسلة أفلام" starwars " والعربية فيلم بداية ونهاية ورسائل البحر، وبالنسبة للغناء أعشق فرانك سيناترا وفرقة "the smiths " و Pink Floyd و nirvana.  وفيروز وأم كلثوم وفرقة مشروع ليلة.


الغناء حلمي:


وتضيف مى : أحببت الغناء منذ صغري ووجدت أن صوتي يلائم تيكنيك الأغاني الغربية خاصة وبالفعل تدربت سنتين في الأوبرا على الغناء ثم توقفت لرغبتي في السعي إلى نوع معين من الغناء يخصنى ، وقامت والدتي بتشجيعي كثيرا فهي تحب صوتي جدا والآن كونت فرقة مع أصدقائي اسمها "باركوزميك"  بنكتب ونلحن وبنعزف أغانينا وحاليا أتعلَّم لعب الجيتار والـ"Bass".


شريهان حبيبتي:


وعن أمنيتها الفنية تقول : أتمني بشدة أن أقدم فنا استعراضيا (زي شريهان) الجميلة والمبدعة ولدي سابق تجربة في المجال الاستعراضي مع مسرحية "بدر البدور والبئر المسحور" التي قمت بتقديمها علي المسرح القومي للطفل من إخراج باسم قناوي وكنت أغني وأرقص وأمثل وحصدنا عدة جوائز بذلك العرض، أري أن الفن الاستعراضي سيعود عندما توجد افكار جديدة تقدم وليس إعادة إنتاج ما قدم من قبل .


اشتباك:


يمثل دوري في فيلم اشتباك الذى عرض فى مهرجان كان تحديا كبيرا جدا، ف "عائشة" شخصية مميزة جدا، هي داعمة للإخوان لاعتقادها بأنهم سوف يحكمون بما أمر به الله وهي شخصية متدينة جدا و لم تتعرض "لغسل المخ" وهذه الشخصية تمثل الكثير من الشباب الداعمين للإخوان، فيقينها الوحيد أنه عن طريق الدين سيعم السلام بين الناس، وقد رشحت لذلك الدور عبر المخرج محمد دياب الذى عملت معه سابقاً في فيلم الجزيرة ٢ ولكن كمؤلف وجاء خبر تسكيني في الدور يوم عيد ميلادي فكانت بشرة خير.


ومن معروف أن فيلم "اشتباك" يتناول الفترة السياسية التي سبقت تولى الرئيس عبدالفتاح السيسي سدة الحكم،ويقدم العمل رسالة مهمة عن أن مصر لن تخرج من أزماتها الحالية وتستمر في مسيرة التنمية والتقدم إلا باتحاد كل التيارات المختلفة بها، والفيلم بطولة نيللي كريم، هاني عادل، طارق عبدالعزيز، أحمد مالك، تأليف محمد دياب وخالد دياب، إنتاج محمد حفظي،وإخراج محمد دياب.


ولم نكن متأكدين أن الفيلم سوف يدخل المهرجان وعندما أعلن ذلك لم تسعنِى الفرحة فكلمت جميع أصدقائي ليشاركونى فرحتي ثم قمت بترتيب مواعيد المهرجان مع مسلسل "جراند أوتيل" الذي أقوم بتصويره حالياً.


أنا ونجوم العالم:


 علمت أن المخرج وودي آلان والممثلة سوزان ساراندون من بين الحاضرين لمهرجان كان، فأقول لوودي فيلم "منتصف الليل في باريس " midnight in Paris جعلني أتمني أن أعيش في زمن مختلف، وأقول لسوزان إن فيلم "ثيلما ولويز" Thelma and Louise , جعلني مستعدة أن أتخطي جميع الحدود للحفاظ والوقوف بجوار صديقتي المفضلة.


أنا وميار:


بالطبع أحب أن أشارك شقيقتي ميار في أعمال فنية، فكنا في مسلسلات (بنت من الزمن ده) و (عواصف النساء) و (الشبكة المسحورة) وفيلم (كابتن هيما) سويا وأظن أن الجمهور أحبنا معا.


مستقبلي مع الفن:


أتمني أن أكون صانعة أفلام، فأخرج وأنتج وأمثل في أفلامي وأن أقدم أعمالا ذات قيمة تجعل الناس تدرك ما جعلتني السينما أدركه، الفن الذي يحرك مشاعرنا ويلهمنا هو ما يشعر الشخص بإنسانيته؛ فأنا لا ألهي المشاهد ولا أسعى لجيبه بل لعقله وأحاسيسه، وأنا أؤمن أن الفن بمقدوره أن يغير العالم للأفضل وإيماني بذلك لن يبطل أبدا، والعلاقات العاطفية ليست في حسباني على الإطلاق فأنا عازمة على النجاح في عملي ودراستي لأبعد مدي وأريد أن أكرس حياتي لتلك الأهداف فقط.