الحمام الزاجل.. متسابق و«طير فى السما»

25/05/2016 - 10:58:59

تقرير : أشرف التعلبي

الحمام الزاجل ليس مجرد طائر، فحوله وعنه كتبت قصص وروايات، وحمل هو رسائل وبرقيات فيها كلمات تغير تاريخ أمم، المصريون والعرب كانوا أول من استخدمه في نقل الرسائل قبل مئات السنين، ومع مرور الزمن أصبح لهذا الطائر سباقات عالمية ومحلية.


وفي عام ١٩٧٨ م انتقلت هذه الرياضة نقلة نوعية متميزة بتحويل جمعية هواة الحمام الزاجل إلى اتحاد عام لحمام السباقات، لكن سرعان ما تم حل الاتحاد بحكم قضائي، ووقف سباقات الحمام عام ٢٠٠٦، نظرا لانتشار أنفلونزا الطيور فى هذا الوقت، لكن أحد الهواة ويدعى «أحمد خليفة» تمكن من الحصول علي حكم قضائي بعودة أنشطة الاتحاد مرة أخرى.


أحمد خليفة الشهير بـ»ملك السلالات»، محام بإحدى الشركات الحكومية، في العقد الرابع من عمره، عشق تربية الحمام الزاجل منذ صغره، ويمتلك حوالي ٣٠٠حمامة من النوع الزاجل، يقول إن أشهر سلالات الحمام: الهيرمان كوستر والجوستاف بوكمانز والأسطوره الجانسين الاقزام والكوبمان وغيرهم.


ويمتلك أحمد بطولات ويشارك بالسباقات منذ عدة سنوات، أبرز نتائج حمامه (أول نجع حمادي، وأول ديروط، وأول سيدي براني ، وثاني ديروط ، وأول بني سويف، وأول السلوم والعديد من النتائج الأخري)، مضيفا: علاقتي بالحمام الزاجل قوية، فهم مثل أهلي، لا أستطيع الاستغناء عنهم، وهكذا الحمام خاصة في ظل تمسكه بي وقطعه مئات الكيلومترات للعودة لمنزله، و لكل زاجل سيرة ذاتية تشبه ما يعرف بأل cv عند البشر تقوم الأسرة على أساسه بتزويجه من « فرد « أصيل .


يوضح أحمد أن الحمام يحتاج لنظام في التعامل معه ،حيث له مواعيد ثابتة للطيران خارج منزله ومواعيد ثابتة لتقديم الطعام ومواعيد لتطعيمه ضد الأمراض الفيروسية، وفي بدايه موسم السباقات يتم التعامل معه بمنتهى الحرص والدقه وخاصه في بدايه التدريبات فهو يحتاج البدايات الهادئة أثناء تزايد الأحمال التدريبية بشكل تدريجي، وإحساس الهاوي بطيوره عليها بالغ الأثر في تحقيق الفوز، وللرعاية الغذائية والبيطرية الأثر الكبير في التربية عامة والفوز بالسباقات خاصة لأن الحمام كائن رياضي يحتاج لصحة ممتازة ولياقة بدنية عالية ولياقة ذهنية.


وعن أسعار الحمام الزاجل، يقول إن النوع الأصيل ذا النسب الجيد يبدأ من ١٠٠جنيه الزغلول الصغير إلى ٢٠٠٠جنيه للفرد الواحد طبقا لنتائجه في السباقات، والكبير أسعاره تتفاوت من ٢٠٠٠ جنيه الي ٥٠ ألف جنيه للفرد الواحد ، موضحاً أن الزاجل يباع في أسواق كثيرة مثل سوق السيدة عائشة والعديد من الأسواق، إلا أن المكان الآمن والمضمون هو شرائه من الهاوي نفسه وليس السوق، وينصح كل هاو بالحصول على نسل الأبطال وليس الحمام المجهول.


ومن أشهر الطيور، بحسب أحمد خليفة، «أسطورة الأقزام»، و»كلاين درك» أسطوره الكوبمان ، و»أولمبيك رونالدو» أسطوره غير الكرك، و «الأولمبياد» أسطوره الليوهيرمان، وهذا النوع خرج من نسله المئات بل الآلاف من الأبطال حول العالم ، ووصل سعر أحد أنساله إلى ٣١٠ألف يورو، كما أن أغلى حمام زاجل حاليا هو «الدكر فلتزر» ، وطير «الألماني اندرياس درابا»، والذي تم بيعه مؤخرا في الصين بـ ٥٠٠ ألف يورو، مع العلم أن عمره أكثر من ١٢عاما وهو يعتبر كبيرا جدا في السن، وهناك حمام أوربي بمصر حقق نتائج قوية بأوربا أمثال الطير ٣٩٣ بطل الهاوي البلجيكي جوستاف بوكمانز،والفائز بأكثر من سباق وحاصل على الآيس بيجون، وأيضا البطل ٩٧٤طير الجوستاف والفائز هو وأبناؤه وأحفاده بأكثر من سباق. واوضح أنه يقام في مصر سنويا عدة سباقات منها السباق الأول باتجاه الوجه القبلي إلى أسوان وآخر بالصيف باتجاه الوجه البحرى وينتهي بالسلوم، بالإضافة لسباقات بعض الجمعيات والهواه للحمام الزاجل .



آخر الأخبار