بالوثائق نائب القصاصين والتل الكبير متهم بــــ”التزوير”

25/05/2016 - 10:53:34

كتب : حسن أحمد

فى الوقت الذى لا يكاد يترك الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية مناسبة تمر دون الإشارة والتأكيد بأنه يجب أن تتم محاسبة كافة المخطئين وإحالة من يثبت تورطهم إلى المحاكمات، على الجانب الآخر سادت حالة من التذمر بين أهالى الدائرة الرابعة (القصاصين والتل الكبير) فى محافظة الإسماعيلية، وتحديدا بعد اكتشافهم صدور تورط نائبهم البرلمانى، أحمد محمد بدران بشارة، وشهرته ( أحمد البعلى)، فى قضايا إهدار مال عام، وتزوير، والتصرف فى أمور بالأمر المباشر دون وجه حق.


وما زاد حالة التذمر تلك بين أهالى ( القصاصين والتل الكبير) تأكدهم أن القضايا التى جاء فيها اسم “البعلى” جميعها تمت قبل إعلانه خوض الانتخابات البرلمانية، وفوزه بمقعد الدائرة بعد ذلك، وتحديدا – وفقا لتأكيداتهم، منذ توليه رئاسة مركز ومدينة القصاصين الجديدة.


ووفقا لتأكيدات أهالى الدائرة فإن “البعلى” عليه عدة قضايا جنح أرقامها (١١٧) لسنة ٢٠١٤ والتي تم استئنافها برقم (٧٥٩) لسنة ٢٠١٥، وكذلك الجنحة رقم (١١٨) لسنة ٢٠١٤ والتى استؤنفت أيضاً برقم (٧٥٨) لسنة ٢٠١٥ بجانب المحضر رقم (٢٥٥٨) لسنة ٢٠١٥ إدارى التل الكبير وذلك بتهمة الإضرار بالمال العام عمداً والاختلاس. وقد تم ضم هذه الوقائع الثلاثة برقم حصر (٤٥) لسنة ٢٠١٦ التل الكبير حصر التحقيق وتمت الإحالة للنيابة الكلية بالإسماعيلية ومقيدة برقم (٢٦٢) لسنة ٢٠١٥ وذلك منذ العاشر من سبتمبر عام ٢٠١٥ وما زال الموضوع قيد النيابة الكلية.


المثير فى الأمر، أنه بجانب الدعاوى القضائية التى تطارد “البعلى”، فقد خرجت أصوات لتؤكد قيامه بتزوير العديد من الإفادات وتقديمها للمحكمة بشأن إزالة المخالفات التى قام بها أثناء وجوده بمنصب رئيس مركز ومدينة القصاصين، وقد قامت النيابة الإدارية بالتحقيق في هذا الموضوع ، و توصلت إلى تزوير تلك المصالحات وأثبتت عدم صحتها، ما دفعها لإحالة الأمر برمته إلى النيابة العامة لإتخاذ الإجراءات القانونية معه.



آخر الأخبار