يقدم أكشن ويتخلى عن الكوميديا .. على ربيع .. «سايس» فى رمضان

23/05/2016 - 10:10:28

على ربيع على ربيع

حوار : موسي صبري

بزغ نجم علي ربيع بسرعة الصاروخ وتميز بكراكتر ذى شخصية وتأثير فعال علي الجمهور بأداء خاص تميز به وسط الشباب الصاعد، تمرد علي نوعية الادوار التقليدية وصنع لنفسه لوناً جديداً مصبوغاً بصبغة كوميدية عصرية وحديثة واستحق ان يجني ثمار نجاحه بأول بطولة سينمائية له...


وفي حديث حصري مع علي ربيع بعد نجاح فيلمه الأخير «حسن وبقلظ» كشف فيه للـ «الكواكب» عن أمور كثيرة وتفاصيل تعلن لأول مرة عن الملابسات التي حدثت بعد عرض الفيلم وكيف واجه صناع العمل سرقة الفيلم بعد أسبوع واحد من عرضه ، ويفصح عن أمنيته بالعمل مع الزعيم عادل إمام في الفترة القادمة كما يكشف عن دوره لأول مرة في مسلسله الجديد «صد رد» الذي ينافس به في الماراثون الرمضاني القادم كل هذه الأمور في ثنايا هذا الحوار...


كيف تقيم تجربتك الأخيرة في فيلم «حسن وبقلظ»؟


الحمد لله التجربة نجحت مع الجمهور والفيلم حقق إيرادات عالية منذ عرضه حتي الآن تخطت الـ «8 ملايين جنيه» وهذا دليل علي نجاحه وسط الزخم السينمائي الذي شهدناه في موسم الربيع والفيلم عبر عن حالة إنسانية ممتزجة بمشاعر حزينة جياشة بين الأخ وشقيقه بطريقة كوميدية اشبعت رغبات الناس كما تطرق الفيلم الي توجيه رسائل غير مباشرة للاشقاء والاصدقاء التمسك ببعضهم البعض مهما كانت الظروف التي يتعرضون لها وهذا هو السر في نجاح الفيلم ناهيك عن ذلك انهم ظلوا اشقاء واصحاب رغم تكرار محاولات فك هذا الالتصاق.


ومن أين جاءت فكرة الالتصاق خاصة وان طريقة الامتزاج والالتصاق بجسمك مع الفنان كريم فهمي طوال أحداث الفيلم هو أمر يصعب تنفيذه؟


الفيلم فكرة أخى وصديقي الفنان كريم فهمي وانجذبت لها منذ الوهلة الاولي ولم أتردد ثانية في تنفيذها وتوقعت في البداية أن الفكرة سوف تقتصر فقط على عدد من المشاهد التراجيدية والمشاعر النبيلة التي ننقلها أنا وكريم بالفيلم لكننى أضفت بعد ذلك بعض المواقف الكوميدية باسلوبي الخاص الذي يميزني بالإضافة إلي ذلك أن المخرج وائل احسان ساهم بشكل مباشر في تقديمنا مشاهد الالتصاق بإتقان وظهر الثنائي «حسن» وبقلظ " كأنهما لم يفترقا أبدا مهما كانت التحديات.


وهل سرقة الفيلم وانتشاره علي السوشيال ميديا منذ عرضه في الأسبوع الأول أثرت على إيرادات الفيلم ؟


بكل تأكيد فقد أصيبت بالاحباط من جراء هذا الموقف الذي تعرضت له وأسرة الفيلم وهذه تعتبر مؤامرة وكان مخطط لسرقته في إحدي السينمات للنيل منا وانزعجت من هذا الموقف خاصة وانها اول بطولة لي في السينما وهذا التربص نال بعض الأفلام الأخري وأصبحت حالة عامة وظاهرة غريبة تصيب الوسط السينمائي كله ورغم ان اجواء السينما تختلف عن متابعة الأفلام علي السوشيال ميديا بالصورة المزرية التي يتابعها البعض الا أن هذا الأمر بالتأكيد أثر علي إيرادات الفيلم بشكل سيئ جدا وكان من الممكن ان تتخطي إيرادات الفيلم مبلغ 15 مليوناً وكنت اتوقع له ذلك نتيجة للايرادات العالية التي تحققت في اول يوم عرض ولكن السرقة التي تمت حالت دون تحقيق ذلك والحمد لله علي كل شئ.


ولكن هناك فريق عمل محترف لدي شركة الانتاج حاول منع انتشار الفيلم علي السوشيال ميديا في بداية سرقته؟


هذا لم يحدث والفيلم تسرب للجميع ولم تحل هذه المحاولة دون تسريب الفيلم ومتابعته علي جميع شبكات التواصل الاجتماعي وانتشاره بهذا الشكل الذي اضر بنا كما انه من المستحيل ان يمنع فريق عمل متخصص في السوشيال ميديا جميع المشاركات او التسريبات حول الفيلم خاصة وان البعض حفظ منه نسخة علي جهازه والبعض الآخر عرضه علي قنوات فضائية غير معروفة لذلك مستحيل ان نواجه السرقة ولكن من الممكن ان نتوخى الحذر بعد ذلك في الأفلام القادمة ومنعها من السرقة التي باتت تهدد صناعة السينما بأكملها بعد المجهود الكبير الذي بذله أصحاب هذا الفيلم في صنعه وعرضه للجمهور.


وهل عرض فيلم " هيبتا " اثر علي مكانة فيلم " حسن وبقلظ " خاصة وانه حظي بنسبة مشاهدة عالية رغم سرقته أيضا؟


الفيلمان مختلفان عن بعضهما لأن فيلم «حسن وبقلظ» يعبر عن حالة انسانية بطريقة كوميدية بينما هيبتا فيلم رومانسي وكلاهما نجح مع الجمهور ولا يوجد فيلم يؤثر علي الآخر رغم أن فيلم هيبتا حقق إيرادات عالية إلا أن مكانة " حسن وبقلظ " محفوظة عند الجمهور الذي أحب الفيلم وعشق الدويتو الذي قدمته مع الفنان كريم فهمي كما أن الفيلم لا يزال يعرض ويحقق إيرادات عالية حتي وقتنا الحاضر ولا يزال عرضه مستمراً حتى بداية شهر رمضان ومن الممكن زيادة ايراداته والحمد لله نجاح الفيلم منقطع النظير الذي رأيته في أول أيام عرضه تكفيني ويرضي طموحي.


قدمت عدة أعمال علي نمط واحد يعتمد كوميدية الموقف هل ستسير علي هذا الأسلوب فى اعمالك القادمة أم انك ستاخذ أسلوبا آخر حتي لا يشعر الجمهور بالملل تجاهك؟


أنا لا اقيس الموضوع من هذا المنظور ولا اتخذ اسلوبا معتاداً في الكوميديا ورغم انني تميزت بأسلوب كوميديا الموقف التي تنبع من داخلي مع الحفاظ على السيناريو سواء عملا مسرحيا أو تليفزيونياً أو سينمائيا إلا أننى أفضل دائما الميل إلي التنوع في الانماط والمواقف التي أقدمها فالكوميديا التي أعرضها بها اشكال مختلفة ولكننى بالفعل أحاول أن أثبت ذاتي في كل الادوار وليس الكوميديا فقط، حتي في فيلم «حسن وبقلظ» قدمت مشاهد حزينة ومؤثرة وتعاطف معها الجمهور بعيدة عن كوميديا الموقف ولا أحب تصنيف الفنان وحصره في نمط واحد لذلك سأقدم أدواراً جديدة مختلفة ومتنوعة ستعجب الجمهور بإذن الله.


بعد تجربتك الناجحة في "مسرح مصر" هل من الممكن ان تترك المسرح مثل بعض الفنانين الشباب بعد تحقيق نجاح جماهيرى في السينما والتليفزيون ؟


إطلاقا لن اترك «مسرح مصر» أو المسرح نفسه فالمسرح هو الذي صنع اسم علي ربيع وعرفه علي الجمهور كما تربطني حالة قوية بالمسرح فهو أبو الفنون ورغم ان العائد المادي في السينما والتليفزيون أكبر من المسرح إلا أن ذلك ليس مبرراً فأنا فنان اذهب الي الدور أيا كان ولا يهمني الإغراءات المادية وأصدق دليل أنني مستمر في عرض المسرحية ولو عرض علي أي عمل مسرحي آخر محترم لن اتردد فى تقديمه علي الاطلاق.


هل تتفق فى الرأى الذى يرى أن بعض المسرحيات الجيدة لا تحصل على نصيب في العرض التليفزيونى مثلما تحظي بنسبة مشاهدة خاصة التى تعرض علي الفضائيات؟


بالطبع التليفزيون يساعد علي رواج المسرحية ويساهم بشكل مباشر فى نجاحها ولكن دعنا نتفق ان العمل الجيد هو الذي يفرض نفسه سواء عرض علي شاشة تليفزيون أو لا فمازال هناك بعض الجمهور متعطشاً للمسرح ويذهب كل يوم لمتابعة الاعمال المسرحية التي تعرض ولكن يفضل ان تعرض المسرحية علي الفضائيات لكي تحصل علي النصيب الأكبر في المشاهدة.


تردد أن هناك عملا كوميديا سوف يجمعك بالزعيم عادل إمام فهل هذا صحيح ؟


اتمني ذلك في اقرب وقت فالعمل مع الزعيم شرف لأي فنان بالتأكيد هذا اللقاء يضيف لى ولا يوجد فنان لا يتمني العمل مع عادل إمام نجم الكوميديا على أن يكون العمل نفسه والدور علي قدر كبير من الاهمية ويناسبني ولا يقتصر وجودي علي الظهور فقط ولكن في نفس الوقت أحلم بهذه التجربة مع الزعيم عادل إمام.


ماذا عن مسلسلك الجديد " صد رد " وما القضية التي يتناولها ؟


العمل به اسقاطات كثيرة متعلقة بالواقع من خلال تناول بعض الموضوعات الاجتماعية التي تمس الشعب المصري وطموحاته الكثيرة حول المستقبل وكيفية التغيير من خلال بعض الشخصيات الحالمة بهذا التغيير ويشاركني البطولة مجموعة متميزة من الكوميديانات منهم الفنان صديقي ومحمد أوس أوس ومحمد عبدالرحمن ومحمد أنور وعبدالله مشرف والفنانة الكوميدية بدرية طلبة وأحمد فتحي تأليف محمد صلاح العزب وإخراج هشام فتحي والعمل يتخلله بعض المواقف الكوميدية والأكشن الصريح بطريقة كوميدية واتمني ان تنال إعجاب المشاهدين اثناء عرضه.


وماذا عن دورك في المسلسل ؟


أقدم دور شاب فقير يعمل «سايس» في أحد الجراجات الخاصة ويتعامل مع جميع الطبقات بطريقة كوميدية ويتعرض لعدة مواقف ومفارقات مع اهل المنطقة ويقدم الاكشن مع مجموعة من اصدقائه وهو نوع جديد من الادوار التي لم أقدمها من قبل.


كيف تري نفسك وسط كوكبة كبيرة من النجوم في رمضان بعد أول بطولة درامية لك الا تخشي المنافسة مع الكبار ؟


اعتمادي في هذه الأمور علي الله وحده وجمهوري الذي اكتسبته من المسرح والسينما ولا افكر الا في العمل وتقديمه بشكل جيد فهذا هو المكسب الحقيقي ولم أضع المنافسة بعين الاعتبار بقدر المسئولية التي أحملها علي عاتقي لإسعاد جمهوري الذي اعتدت ان اقدم كل ما هو جديد.



آخر الأخبار