كانت تقلد فاتن حمامة وهى طفلة .. سالى عبدالعزيز: أحلم أن أكون مثل شريهان

23/05/2016 - 9:52:07

عدسة : مصطفى سمك عدسة : مصطفى سمك

حوار : طارق شحاتة

مسلسل "ساحرة الجنوب" أعلن عن مولدها الفنى ، وأثبت أن لديها موهبة فنية كبيرة ، ولفت إليها الأنظار بشدة رغم وقوفها أمام الكاميرا- لأول مرة -


الموهبة الشابة الجديدة سالى تحلم بلقاء شريهان والسير على نفس طريق شهرتها وتوهجها الفنى ، وروعة أعمالها ، وتقديم أعمال استعراضية _ غنائية- وأفلام قوية.


أبويا الروحى


اسمى «سالي عبدالعزيز» عمرى 21 سنة طالبة فى السنة النهائية فى كلية الآداب قسم مسرح بجامعة حلوان التحقت بقسم المسرح .. دون رغبة أهلى لأنهم رفضوا من البداية دراستى بأكاديمية الفنون ..وأول ظهور لي على شاشة التليفزيون كان من خلال المسلسل الشهير "ساحرة الجنوب" مع الأساتذة حورية فرغلي ، وعم صلاح عبدالله ، وفاء صادق وباقى نجوم العمل ، حيث أقوم بدور شقيقة حورية فرغلي فى المسلسل ، وجاء ترشحى للعمل من خلال أساتذتى بالكلية "د.فريد النقراشى "أبويا الروحى".. ود.أحمد حلاوة "،والمخرج أكرم فريد رشحنى للدور الذى قمت به على الشاشة بعد ذلك ، لثقته فى اختيارات - د.فريد النقراشى _ الذى أدين له بكل الفضل بعد المولى عز وجل فى تقديمى بهذا الشكل على الشاشة لأول مرة من خلال دورى بالمسلسل ..وتستطرد قائلة:فى بداية التحاقى بالعمل فى «ساحرة الجنوب» لم أكن على علم بدورى وفوجئت خلال أحداث المسلسل، أن الدور الذى أسند إلىّ مساحته كبيرة بفضل الله ، ومن أدوار البطولة الأساسية للعمل ، مماأصابنى بالخوف الشديد ، ولكن ثقة د.فريد، ود.أكرم فى قدراتى التمثيلية زادتنى بالثقة والطمأنينة.


أول يوم تصوير


وتتذكر «سالي» كواليس تصوير أول مشاهد لها فى مسلسل "ساحرة الجنوب" قائلة:أول "شوط" تصوير جمعنى بالفنانة حورية فرغلي ، وكان المفروض كما هو مكتوب بالسيناريو أنى "أزعق لها" مما أدى لزيادة الخوف والقلق عندى ، حتى سمعت كلمة "أكشن" وعندما دارت كاميرا التصوير زالت الرهبة عندى وقمت بتصوير ثلاثة مشاهد كاملة خاصة بى فى مدة قليلة جدا ، رغم أنه كان المفروض أصور حينذاك مشهداً واحداً فقط مقرر له ساعة زمن على أساس أنى جديدة وأول مرة أقف أمام كاميرا تصوير وأذكر أن الجميع فى لوكيشن التصوير بعد تصوير أول مشاهدى بالمسلسل كانوا يقولون لى "مبروك" مما جعلنى أشعر بالكسوف والخجل الشديد..!، وأصابتنى نوبة من البكاء من الفرحة التى كنت عليها نتيجة ردود أفعال كل من حولى، لأنهم لم يصدقوا أننى كنت أقف أمام كاميرا التصوير لأول مرة.. كما أن أجواء التصوير كانت أكثر من رائعة.. وهنا تلمع عينيها وتقفز منها الفرحة من جديد وهى تقول:"واحشونى جدا " فريق العمل بـ"ساحرة الجنوب"، لأننا كنا نجلس طول الوقت معا، نأكل ونصور معاً حتى الحجرات المخصصة لتغيير الملابس كانت متجاورة لدرجة أننى فى آخر أيام تصوير الجزء الثانى من المسلسل كنت أبكى بجوار الفنانة وفاء صادق، وسنعود قريبا لبلاتوهات التصوير مجددا لتصوير الجزء الثالث منه..لافتة الى أن مشاهد الحريق بالعمل تسببت فى خوفها الشديد من الفنانة حورية فرغلي من درجة إتقانها وتقمصها لدورها على الشاشة بعد أن وضعت عدسات لاصقة فى عينيها ووضع دماء على ملابسها قبل دوران عجلة التصوير!


عم صلاح عبدالله


كانت لدى مشكلة قبل تصوير مشاهدى مع عم صلاح عبدالله "والدى" بالمسلسل ، لأننى لم أكن أعرف مشاعر الأب والأحاسيس ناحية ابنته على أرض الواقع فى كثير من المواقف ، لأننى عشت طوال حياتى مع والدتى بعيدة عن والدى ، ولكن عم صلاح إحساسه عال "يجنن".. طيب القلب ، وكان حنوناً على بناته بالمسلسل جدا ، ولذلك المشاعر التى ظهرت على الشاشة بيننا كانت تلقائية وطبيعية.


مسرح الجامعة


وتشير سالي إلى تقديمها عدة مسرحيات بالجامعة التى تدرس بها مثل شكسبير.. حلم ليلة طيف، وموليير والبخيل ، وأعمال فنية يونانية، وأخرى ارتجالية وثالثة باللهجة العامية.. وخاصة «العميان» التى تركت أثراً طيباً فى نفسها وتعتبرها من أفضل المشاريع التى قدمتها على خشبة المسرح خاصة أنها قدمتها وهى" مغمضة" العينين تماما..!


الشهرة


بعد إذاعة الحلقة السابعة من المسلسل ، فجأة وجدت نفسي مشهورة بين الناس ، ويشيرون على فى الشارع ، ويستوقفونى وهم يقولون لي "إنت اللى فى ساحرة الجنوب" ، كانت تنتابنى سعادة بالغة ، لأننى قبل ذلك كنت مثل أى فتاة عادية لايشعر بي أحد.


شريهان


"شريهان" مثلى الأعلى"فنيا" فى كل شيء .."أموت وأشوفها" ، أما د.فريد النقراشي"أبويا الروحى " _ كما سبق وذكرت - مثلى الأعلى فى الحياة عموما.. وللعلم كنت أحب هواية التقليد منذ كنت طفلة صغيرة وبخاصة فاتن حمامة وشويكار حتى فى طريقة ملابسهن، وأغنى أيضا فى الجامعة.. واحلم بالعمل مع كل النجوم الكبار،ومن الشباب.. يوسف الشريف وأحمد حلمى وآسر ياسين.


أحلام


لاأحلم بأن أكون بطلة الأعمال الفنية التى تخرج علينا كل عام فى المستقبل لكن أحلم أن أكون ممثلة «شاطرة» كل الناس تعرفنى وتثق فى اختياراتى الفنية وأتمنى تقديم أعمال غنائية استعراضية أغنى وأمثل وأرقص فيها..على غرار أوبريتات زمان.


قلبي


أغلقت قلبي من زمان ولايشغلنى سوى عملى فقط فى الفترة المقبلة، لأنه لا أحد يقبل مهنة التمثيل بسهولة، وبالتالي لاأفكر فى الزواج فى الفترة الحالية لحين إشعار آخر ويكفينى أصحابي الذين يملأون حياتى. 



آخر الأخبار