لأول مرة في الشرق الأوسط .. مصر تحتضن «إيزيس وأوزوريس» باكورة مسرح العرائس المائي

23/05/2016 - 9:46:46

كتب - محمد جمال كساب

مسرح العرائس المائي.. تجربة جديدة في مصر بعد فيتنام وفرنسا.. تعد المخرجة مي مهاب الأب الروحى له في مصر حيث تحملت دراسة التجربة وتنفيذها علي أرض الواقع ساعدها وشجعها الفنان فتوح أحمد رئيس البيت الفني للمسرح وكانت باكورة الإنتاج مسرحية «إيزيس وأوزوريس» رغم المشكلات والمعوقات التي واجهت المشروع إلا أنه حقق نتائج مبهرة سوف يشاهدها الجمهور في العرض.


افتتحت مساء يوم الخميس الماضي ولمدة ثلاثة أيام بمركز شباب الجزيرة أولي تجارب مشروع مسرح العرائس المائية حيث تعد مصر ثالث دولة في العالم تقدمه بعد فيتنام وفرنسا، والأولي فى الشرق الأوسط، بحضور العديد من المسئولين والإعلاميين منهم حلمي النمنم وزير الثقافة وفتوح أحمد رئيس البيت الفني للمسرح وتهاني فتحي مدير مسرح العرائس سابقاً وسفير فيتنام دون لونج بالقاهرة.


قدمت مسرحية «ايزيس وأوزوريس» المأخوذة عن الأسطورة الفرعونية الشهيرة وتحكي قصة الإله الملك أوزوريس الذي قتل علي يد أخيه الشرير ست واغتصب عرشه وتقطيع جثمانه فتقوم زوجته ايزيس الوفية الجميلة بالبحث عن أشلائه ويعود بعدها للحياة بعد أن ينتقم حورس لمقتل أبيه وينتصر ست ويتوج ملكاً علي مصر.


المسرحية تصميم عرائس وإخراج مي مهاب، ملابس نعيمة عجمي، موسيقي محمد علاء، ماجد عماد، أشعار رامي مرسال، إضاءة رامي بنيامين، خيال الظل عبدالحميد حسني.


تقول المخرجة مي مهاب المشرفة علي المشروع: فكرة المسرح المائي جاءتنى عام 2008 أثناء تحضيري رسالة الماجستير في كلية الفنون الجميلة ووجدت صعوبة كبيرة في الوصول للمادة البحثية نظراً لقلة المراجع سافرت فى بعثة إلي فيتنام لدراسة هذا الفن وقد واجهت معوقات للسفر في استخراج الموافقات لذلك لجأت إلي الفنان فتوح أحمد رئيس البيت الفني للمسرح الذي ساعدني وطلب مني معرفة تفاصيل هذا المسرح، وقد تدربت علي فنونه في فيتنام حيث كانوا يتكتمون أسراره ويرفضون أن يعرفها أحد. وساعدني الكثير من الخبراء وبعد عودتي لمصر استقدمنا عدداً من الخبراء الفيتناميين ليدربوا مجموعة من الفنانين المصريين عليه ثم بدأنا المرحلة الثانية في تصميم العرائس وتنفيذ مسرحية «إيزيس واوزوريس» التي بدأنا العمل عليها في شهر مارس الماضي. والحمدلله حققنا حلمنا بنجاح التجربة الرائعة التي حققت متعة للجمهور سواء للصغار والكبار.


ويقول فتوح أحمد رئيس البيت الفني للمسرح: مشروع العرائس المائية تجربة هامة جداً تجعل مصر متفردة في الشرق الأوسط وأعتقد أنها ستحقق دخلاً في مصر وخارجها في الدول العربية خاصة منطقة الخليج.


مضيفاً عندما عرضت عليّ المخرجة مي مهاب فكرة المشروع رحبت جداً وساندتها في جميع المراحل.


مواصلاً : لقد واجهتنا مشاكل كثيرة أثناء إعداد هذا المسرح منها قلة الميزانية واتهامي من مدير مسرح العرائس السابق إسماعيل الموجي بإهدار المال العام وماء النيل وتم تحويلي للنيابة الإدارية ومازال التحقيق مستمراً معي، وحاولت التواصل مع الوزارات المختلفة منها الثقافة والشباب والرياضة والمالية لتوفير ميزانية للمشروع فلم يساعدني أحد فاضطررت للجوء إلي رجل الأعمال سميح ساويرس لدعم التجربة ووافق مشكوراً علي توفير ستة آلاف دولار ثمن تذاكر الخبراء الفيتناميين.


وتم عقد بروتوكول مشترك بين البيت الفني للمسرح ممثلاً لوزارة الثقافة ومؤسسة ساويرس وينوب عنها حمدي صلاح ينص علي اقتسام ثمن تذاكر العروض بيننا حيث يحصل كل منا علي (50%) ومن المنتظر تقديم مسرحية (إيزيس واوزوريس) في الجونة والتنقل بها فى المحافظات والفنادق والمدارس والدول العربية.


ويوضح فتوح أحمد: أن تكلفة مشروع العرائس المائية حوالي (300) ألف جنيه توازي إنتاج مسرحية بوزارة الثقافة.


ومازالت تواجهنا مشاكل في الدعاية والتسويق للمشروع وتوفير مكان للعروض حيث نحتاج لإنشاء حمام سباحة وأنا اتفاوض مع المسئولين من أجل توفيره حيث خاطبت محافظ القاهرة من أجل ذلك ووافق مبدئياً علي إعطائنا الحديقة الموجودة بجوار المسرح العائم بكوبري الجامعة لإنشاء مسرح مائي هناك وننتظر تنفيذ الوعد علي أرض الواقع.