يوسف القعيد: لا للرقابة..واتركوا المبدع لضميره

15/09/2014 - 9:53:19

فيلم المواطن مصري فيلم المواطن مصري

كتب – جوزيف فكرى

يرفض الأديب الروائى يوسف القعيد وجود أى نوع من الرقابة على الإبداع، مؤكدا أن الضمير الوطنى هو أفضل رقيب وأهم من أى شىء آخر.


ويقول القعيد: فى ظل وجود سماوات مفتوحة للإبداع، وفضاء خارجى ومناخ عالمى، وانترنت، لا ينبغى لنا اليوم الحديث عن رقابة ، فأشياء كثيرة فى حياتنا أصبحت خارج السيطرة.


ويضيف القعيد: ضمير المبدع هو المعيار الأساسى الذى يحكم أقوالنا وأفكارنا فى العمل الفنى، وهو البرهان بداخل المبدع يستطيع من خلاله التمييز بين الخطأ والصواب، والفيصل الأساسى فى النهاية هو حرص الروائى على بلده وارتباطه به ويقظة ضميره فيما يقدمه، ومسئوليته تجاه مجتمعه، والترابط بين ما يكتبه وصالح وطنه.


ويعتبر القعيد أن أى حديث عن الرقابة ما هو إلا "بلاهة" فى عالم أصبح كالقرية الصغيرة.


ويكمل: أيضا سلسلة القلوب البيضاء التى كنت أنشرها فى مجلة روزاليوسف، تدخل وزير النقل الأسبق سليمان متولى لمنع استكمال نشرها، وصعد الأمر إلى مجلس الوزراء بعد أن أبدى انزعاجه منها، وطالب القائم بأعمال رئيس التحرير وقتها بعدم استكمال نشرها وبالفعل توقفت.


ويتذكر الروائى يوسف القعيد يوم موافقة الرقابة على روايتي " المواطن مصرى" و"زيارة السيد الرئيس" فيقول: فرحت كثيرا بموافقة رئيس الرقابة على المصنفات الفنية حمدى سرور على خروجهما للنور، وأدين له بالفضل، وعندما سألته عن سبب الموافقة، أكد أنه فى كل سفرياته للدول العربية أو عند إلقاء الندوات، كان دائما يوجه له الأسئلة عن هاتين الروايتين، مما دفعه للموافقة على رفع الحظر عنهما.