بعد أربع سنوات امريكا تعترف بأن داعش في ليبيا منظمة ارهابية

20/05/2016 - 9:23:23

ليبيا - عبدالعزيز الروَّاف

صنفت وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الخميس فرع تنظيم الدولة الإسلامية داعش في ليبيا كجماعة إرهابية دولية، واعتبارها منظمة إرهابية أجنبية ، وقد  شمل تصنيف الوزارة أيضا فروع تنظيم داعش في كل من اليمن والسعودية، باعتبار تفرعها من التنظيم الأم المصنف كذلك كجماعة إرهابية .


و أكدت وزارة الخارجية إن التصنيف يفرض عقوبات على الأشخاص الأجانب الذين ارتكبوا أعمالا إرهابية تهدد أمن الأمريكيين أو الأمن القومي، أو الذين يمثلون خطرا شديداً بارتكاب مثل تلك الأعمال.


و يحضر هذا التصنيف على الجماعات والأشخاص المفروضة عليهم العقوبات التعامل مع النظام المالي الأمريكي.


وقالت وزارة الخزانة اليوم الخميس أيضا إنها فرضت عقوبات على ستة أشخاص لتعطيل جهود جمع التبرعات للدولة الإسلامية والقاعدة وجبهة النصرة وكذلك القاعدة في جزيرة العرب.


وقال آدم سوبين القائم بأعمال وكيل الوزارة للإرهاب والمخابرات المالية “الإجراء الذي اتخذ اليوم يستهدف الممولين والمروجين المهمين للقاعدة وجبهة النصرة والقاعدة في جزيرة العرب والدولة الإسلامية في العراق والشام وهم المسؤولون عن نقل الأموال والأسلحة والأشخاص نيابة عن تلك المنظمات الإرهابية.”


ومن بين هؤلاء الأشخاص نايف القيسي الذي يقيم في اليمن والذي تقول الوزارة إنه مسؤول كبير في القاعدة في جزيرة العرب والداعم المالي للتنظيم والذي حصل على أموال للقاعدة في جزيرة العرب من أطراف خارج اليمن.


وهناك شخص أخر هو مصطفى محمد الذي فرضت عليه عقوبات لتقديم الدعم المالي لجبهة النصرة التي تنشط في سوريا.


وفي سبتمبر 2015 فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أكثر من 30 من القادة والمؤيدين والمنتسبين للدولة الإسلامية حول العالم.


وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم إنه بالإضافة إلى ضرب مقاتلي التنظيم وقادته من الجو سيتعقب بنيته الأساسية المالية.


وحسب ردود الفعل الليبية التي رأت أن هذه التصريحات لا تعدو كونها كسب نوع من الدعاية للسياسة الأمريكية، وكسب مزيد من القبول لدى الشارع الليبي، ولم يعط كثير من الناشطين الليبيين قيمة لهذه التصريحات، فحسب قولهم أن أمريكا تدرك منذ البداية خطورة هذه الجماعات، وكانت تقول أن الارهاب في ليبيا محدود حتى ينمو بشكل اكبر، وعندما حجم الجيش الليبي قدراتهم، بدأت بمحاولة العودة من باب ثان.