عمر علاء الدين .. المنشد الصغير

19/05/2016 - 10:04:24

الزميلة أميرة إسماعيل تحاور المنشد الصغير - تصوير: آيات حافظ الزميلة أميرة إسماعيل تحاور المنشد الصغير - تصوير: آيات حافظ

حوار: أميرة إسماعيل

على الرغم من صغر سنه إلا أنه استطاع أن يثبت أنه من المواهب الشابة القليلة التى برزت فى مجال الإنشاد الدينى، و يحاول جاهدا تطوير نفسه وتعلم مخارج الحروف والمقامات الموسيقية حتى يتميز فى ذلك المجال الذى اختاره بإرادته بعيدا عن الأنماط والأنواع المختلفة للغناء، "حواء" التقت عمرعلاء الدين ابن الخامسة عشرة من عمره لتتعرف على حكايته مع الإنشاد الديني وسبب اختياره له، فكان هذا الحوار..


حدثنا عن بدايتك مع الإنشاد الدينى ؟


كنت أؤدى العديد من الأغانى الوطنية فى الحفلات المدرسية، وكانت تلك الأغنيات تنال استحسان الكثيرين ، وقد حصلت على شهادة تقدير فى مسابقة تابعة للإدارة التعليمية بالمعادى، قررت بعدها صقل موهبتى.


كيف صقلت موهبتك؟ ولماذا اخترت الإنشاد؟


أتابع الكثيرين من شباب الإنشاد الدينى، وأحاول التعلم منهم خاصة وأننى اخترت هذا النوع من الغناء تحديدا لأنه مناسب لطبقة صوتى، وكثيرا ما استمع للعمالقة مثل النقشبندى وطه الفاشنى لأتعلم منهما مخارج الأصوات، و أتدرب مع د. رامى رضا وهو متخصص فى الصوتيات "الفوكليز"، والتحقت بفرقة النيل للإنشاد الدينى, ومع الوقت والتدريب أصبحت من أعضائها, وقدمت حفلات فى بيت السحيمى ومهرجان فيصل للكتاب وعدد من مراكز الشباب.


من مثلك الأعلى فى الإنشاد ؟


أمى هى مثلى الأعلى فى كل شيء، فهى مشجعتى الأولى فى صقل موهبتى والالتزام بدروسى، ودائما ما تدفعنى لطرق كل الأبواب لعرض أعمالى فى كل مكان.