فشل لقاء فيينا ومصير مجهول لحكومة السراج

19/05/2016 - 9:39:25

ليبيا – عبدالعزيز الروَّاف

لم تكن في نية المجتمعين في فيينا توجيه الدعوة لرئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح لحضور اجتماع فيينا بخصوص ليبيا.


غير أنه فجأة وقبل بدء الاجتماعات وجهت لعقيلة دعوة مستعجلة لحضور لقاء فيينا حول ليبيا، وحسب مصدر من داخل ديوان البرلمان الليبي المعترف به دوليا، فإن عقيلة اخبر النواب بضرورة سفره إلى فيينا ومنها إلى الامارات.


مؤتمر فيينا كان يعقد عليه مؤيدو السراج آمالا عريضة لكسب حكومته شرعية عبر التحالف الدولي ، بعد ان استعصت هذه الثقة دستوريا وعبر التصويت داخل قبة البرلمان الليبي.


الضربة التي تلقاها مؤيدي السراج في الداخل، وكذلك الدول الداعمة له تمثلت في غياب وزراء خارجية مصر والامارات وفرنسا عن اجتماع فيينا، يضاف إليها حديث وزير الخارجية الامريكي عن خروج بيان لكل دولة على حدة وعدم وجود بيان موحد.


كما اشار أيضا كيري إلى ضرورة أن تصدر لجنة العقوبات بالأمم المتحدة قرارا يقضي بتسليح حكومة التوافق، كل هذه المؤشرات والإشارات أظهرت بوضوح فشل اجتماع فيينا بالنمسا.


سفر رئيس مجلس النواب الليبي ” عقيلة صالح ” وعلى وجه السرعة الى فيينا رغم وجود عقوبات اوروبية بحقه تمنع سفرة لبلدان الاتحاد الأوربي هي محاولة من الدول الُبرى لإنقاذ ما يمكن انقاذه من محاولات تمرير حكومة السراج، وأيضا حفظ ماء وجه الدول الكُبرى بعد فشل لقاء فيينا. مصادر مطلعة بالبرلمان أكدت بوجود لقاء مرتقب في فيينا بين عقيلة وكل من سيرجي لافروف وزير خارجية روسيا وجون كيري وزير الخارجية الامريكي.


من اشارات فشل لقاء فيينا الأخير ما تناولته وسائل اعلام غربية عديدة عن ظهور فايز السراج في مؤتمر صحفي، وهو غاضب جدا وحديثه عن المناورات السياسية، وعدم ذكره للجيش، وتركيزه على تسليح الحرس الرئاسي، يشير بأن المجلس الرئاسي لحكومة السراج ستسقط في أول اجتماع لمجلس النواب .


يضاف إلى هذه المؤشرات ما تناوله وزير الخارجية الالماني فرانك شتانماير ، والذي قال فيه "الأمم المتحدة لا يمكنها التحرك في ليبيا دون توافق كل الليبيين "، ورغم محاولات التشويش الاعلامي في نقل المؤتمر الصحفي لجون كيري وجنتلوني وفايز السراج، من قبل منظمي لقاء فيينا، وإظهاره بالمؤتمر الناجح، وعدم الترجمة الحقيقية خاصة لحديث جون كيري، واختيار عبارات والتركيز، عليها واغفال الكلمات المهمة والقفز عليها.


مع هذا فإن حتمية اسقاط حكومة فايز السراج بالكامل اصبحت تحصيل حاصل ، خصوصا مع تنامي الرفض الشعبي ، والمتمثل في مظاهرات شبه يومية ترفض هذه الحكومة، أو أي مخرجات سياسية لا تنبع من الداخل الليبي .