عربات المترو فى الحر.. جحيم!

18/05/2016 - 12:04:07

تقرير : أحمد جمعة

شهدت حركة مترو أنفاق القاهرة الكبرى حالة من الارتباك خلال موجة الحر التى شهدتها محافظات الجمهورية خلال الأسبوع الجاري، حيث انخفضت سرعة القطارات، وتعطلت فى أكثر من محطة، فيما عانى الركاب من عدم وجود تهوية داخل العربات، وشعروا بالاختناق للارتفاع الرهيب فى درجات الحرارة، وعدم عمل المكيفات بشكل جيد، ما جعل الوضع أشبه بالجحيم.


شركة المترو قررت مواجهة الحر بتخفيض السرعة إلى ٥٠ كيلو مترا فى الساعة، بعدما كانت ٨٠ كيلو، ما تسبب فى تقليل زمن التقاطر، وتأخر وصول الرحلات، وبالتالى تذمر الركاب، الذين تأخرت أو تعطلت مصالحهم.


وقال أحمد عبد الهادي، المتحدث الإعلامى لشركة مترو الأنفاق إن “هندسة السكة” أوصت بتخفيض السرعة من ٨٠ كيلو إلى ٥٠ بالخط الأول خارج النفق، وتخفيض السرعة من ٨٠ كيلو إلى ٦٠ بالخط الثانى خارج النفق، حتى لا تتأثر الشبكة الكهربائية بدرجات الحرارة التى وصلت إلى ٥٠ درجة مئوية تقريبًا.


وأوضح أن الحركة ستعود لطبيعتها مع انكسار حدة الموجة الحارة بداية الأسبوع المقبل، مشيرا إلى أنه تم التواصل مع شركات الكهرباء لإمداد المترو بالطاقة الكهربائية على مدار اليوم، مع تشكيل فريق من المهندسين للتعامل مع الطوارئ ضمت فرق الطوارئ التى شكلها المترو من مهندسى الكهرباء والصيانة لمراجعة الشبكة الكهربائية التى قد تتأثر بارتفاع درجات الحرارة .


ونبه فتحى منير، سائق بالخط الأول، إلى أن تخفيض السرعة يرجع إلى إهمال الصيانة لشبكات المترو خلال الفترة الماضية، مضيفًا: لا أحد يهتم بالصيانة سواء فى الشتاء أو الصيف. فالقطارات والشبكة بشكل عام مصممة بحيث لا تتأثر باختلاف درجات الحرارة، وأن عدم الصيانة ممكن أن يسبب توقف الحركة بشكل كامل، وهذا ما حدث مرارا خلال الأسبوع الجاري. لافتًا إلى وقوع مشادات مع الركاب بسبب تخفيض السرعة “لا أحد يتحمل ارتفاع درجات الحرارة الكبير والزحام تحت الأرض، الركاب كأنهم محبوسون فى جهنم”



آخر الأخبار