محمد إبراهيم: خلافاتى مع رئيس الزمالك وهمية واللعب للأهلى مرفوض

18/05/2016 - 11:09:54

حوار : محمد القاضى

عاد محمد إبراهيم لاعب خط الوسط المهاجم بالزمالك إلى التألق من جديد، لاسيما بعدما نجح فى إحراز هدفين فى مرمى بتروجيت، وبعد عودته من رحلة الاحتراف غير الموفقة فى نادى ماريتمو البرتغالى، عاش اللاعب فى حالة من عدم الاتزان كادت تطيح بمستقبله بسبب تجاهل الأجهزة الفنية التى قامت بتدريب الفريق له ، مما أدى إلى ابتعاده عن التشكيل والتواجد مع منتخب مصر الوطنى، وملازمته دكة البدلاء في أغلب المباريات الصعبة، لذا حرصنا على محاورته لمعرفة كافة التفاصيل.


ما سبب تأخر تألقك مع الفريق هذا الموسم؟


-الأسباب معروفة فى مقدمتها كثرة تغيير الأجهزة الفنية التى تعاقبت على تدريب الفريق هذا الموسم، لأن كل مدير فنى كان يرغب فى اللعب بنفس التشكيلة التى نجح فيها الفريق بحسم لقب الدورى فى الموسم الماضى، وعندما كنت أستطيع الوقوف على قدمى فى الملعب من خلال التدريبات أو المباريات الودية أتعرض للإصابة المفاجئة، أو الدخول فى مشاكل مع الأجهزة الفنية، والحمد لله تركيزى الآن فى الملعب فقط، ولا أفكر فى أى شىء آخر سوى الحفاظ على المكان الذى تواجدت فيه داخل التشكيل الأساسي.


هل تألقك مرتبط بعدم وجود أيمن حفنى وكهربا وشيكابالا ؟


- لعبت مع الثلاثة وهم من نجوم الفريق ولهم دور مؤثر فى المستوى العام والنتائج ، وإذا كانوا معى فى المباريات الأخيرة كان من الممكن أن نحقق المكسب بعدد أكبر من الأهداف فى كل المباريات، كما أن الملعب الفيصل بينى وبين أى لاعب موجود معى فى قائمة الفريق.


كيف نجحت فى إزالة الخلافات مع رئيس النادى ؟


- رئيس النادى من مصلحته أن يظل النادى واقفاً على قدمه فى الملعب، وخلافاتى معه ليست موجودة، وللأسف الإعلام هو من يحاول الوقيعة بينه وبينى، ولا أخفى أن العلاقة بها بعض التوتر، والحقيقة أننى أحترمه بشدة، ولكنى أطلب منه ضرورة أن يقوم بتحرى الدقة فى كل شىء يتم نقله عنى، لأنى لست بعيداً عنه.


ما حقيقة طلبك اللعب للأهلى؟


-هذا الكلام لم يحدث على الإطلاق، لأننى من نوعية اللاعبين الذين يعيشون فى حب الزمالك، ولا أفكر فى اللعب لأى ناد فى مصر غير الزمالك، ولكن ما قاله كابتن مصطفى يونس نجم الأهلى الأسبق عنى ، وهو يعلم الحقيقة كاملة، وهى أنه كان يرغب فى ضمى إلى صفوف القلعة الحمراء أثناء تواجدنا معه فى منتخب مصر للناشئين وعمرى ١٨ عاماً، ولكنى رفضت بشدة، وإذا كنت أرغب فى مسألة اللعب للأهلى، من الممكن أن أنضم إليه عندما كان عقدى منتهياً أو عندما قررت العودة من الاحتراف مع نادى ماريتمو البرتغالى.


هل ترغب فى تكرار تجربتك الاحترافية؟


- لا أرغب فى تكرار نفس التجربة الصعبة مع نادى ماريتمو فى البرتغال، لأنها كانت تجربة قاسية جداً، وتفكيرى يسير فى اتجاة واحد فقط، المحافظة على مكانى فى تشكيل الزمالك، وإذا جاء العرض الاحترافي المناسب سوف أفكر فيه بشدة، لأن القرار خاص بمجلس الإدارة ولكن الاحتراف حلم كبير لأى لاعب، بشرط أن يكون احترافاً جاداً.