المتظاهرون بميادين ليبيا يشكلون الرأي الأقوى

16/05/2016 - 11:10:01

ليبيا – عبدالعزيز الروَّاف

تعددت المظاهرات في ليبيا في عدة ميادين خلال الأسبوعين الآخرين، حيث تحركت جموع الشعب الليبي لرفض تصريحات العديد من المسئولين الأوربيين والأمميين بخصوص فرض حكومة السراج، وكذلك رؤيتهم وتعاملهم مع الجيش الليبي بقيادة الفريق أول خليفة حفتر.


المتظاهرون بميادين طبرق والبيضاء والمرج وبنغازي اعلنوا رفضهم لتمرير حكومة السراج بدون اعتمادها من البرلمان الشرعي بطبرق، وعبر الآلاف عن رفضهم لتصريحات العديد من المسئولين على رأسهم وزيرة الدفاع الإيطالية والمبعوث الأممي في ليبيا، وقام المتظاهرون بالمشي على العلم الإيطالي وحرقة.


بعد هذه التظاهرات تغيرت لهجة ايطاليا تجاه الوضع في ليبيا، وحاولت عبر عدة تقارير صحفية مررتها عبر وسائل الاعلام لتهدئة الشارع الليبي، وحسب تقرير أعدته الخارجية الايطالية تركزت حول عدة نقاط منها.


اندهاش ايطاليا من القوة العسكرية للجيش الليبي حيث كانوا يتوقعون بان قوة الجيش تكمن في الف عسكري موجودين في بنغازي، ولكن الأحداث الأخيرة والاستعداد لمعركة سرت أوضحت عكس التوقعات.


واشارت الأخبار الرسمية والتقارير إلى أن هناك في ليبيا خطة عسكرية محكمة بمساعدة القبائل أدت لسيطرة الجيش علي حقول النفط في الجنوب الغربي، وجنوب برقة في الشرق الليبي، واشار التقرير بأن ميناء الزاوية النفطي في الغرب والذي يقع تحت سلطة الأمر الواقع في طرابلس لم تعد تعني شيئا لأن تمويل هذا الميناء عن طريق حقول جنوب غرب ليبيا، وهذه تقع تحت سيطرة الجيش الليبي بقيادة حفتر، كما أن الهلال النفطي في برقة شرق ليبيا، أصبح يقع تحت قيادة جديدة لحرس المنشآت تتبع القيادة العامة للجيش، بعد اقالة ابراهيم الجضران ذو التوجه المتشدد والقريب من مليشيات طرابلس.


وجاء فيها أيضا أن الأحداث الأخيرة ادت إلى ارتفاع شعبية الجنرال حفتر خارجيا وداخليا، مما سيساعده في تحرير ليبيا من الاٍرهاب، والحد من التهديد الارهابي لجنوب أوربا.


واضافت التقارير أن وفدا أمنيا رفيع المستوي من ايطاليا، سيقوم بزيارة لمقر القائد العام للجيش الليبي الفريق حفتر خلال الفترة القادمة.


وحسب سبر للآراء للشارع الايطالي، وجد أن أغلب الإيطاليين لديهم ثقة بان الجنرال حفتر هو القادر على القضاء علي الاٍرهاب والهجرة غير الشرعية.


كما أكد عدة رموز للمعارضة الإيطالية، إن زيارة النائب بالمجلس الرئاسي لحكومة السراج احمد معيتيق لروما بأنها زيارة "رشوة" كان قد أعد لها شخصين من رجال الاعمال الإيطاليين، لغرض المصلحة الشخصية، دون النظر لمصلحة ايطاليا مع ليبيا.


من جهتهم يحاول أعضاء من حرب اليسار الايطالي وبرلسكوني "حزب فورزا ايطاليا" مص غضب الشعب الليبي من تصريحات وزيرة الدفاع وأصدروا بيان بضرورة تسليح الجيش ومحاربة الاٍرهاب.


كما تناولت وسائل الاعلام الايطالية الرسمية في عدة لقاءات أسباب حرق العلم الايطالي، ووردت في هذه البرنامج بإن الايطاليون كانوا يتوقعون حرق العلم الامريكي والاسرائيلي في ليبيا، لكنهم لم يتوقعوا حرق العلم الايطالي، محملين الحكومة الإيطالية وتصرفاتها هذا الأمر.