عن الأربعاء الأسود أتحدث .. لا لتحويل نقابة الصحفيين إلى حزب سياسى

16/05/2016 - 10:35:05

رئيسة التحرير أمينة الشريف رئيسة التحرير أمينة الشريف

كتبت - أمينة الشريف

- مسلسل «قسمتى ونصيبك» من أمتع الأعمال الدرامية التي تعرض علي الشاشة في الفترة الأخيرة.


أرجعنا إلي زمن الحكايات المصرية الأصيلة بعيدا عن أعمال الضرب والعنف والمخدرات والشتيمة.. في هذا العدد احتفاء متواضع به من خلال ثلاثة حوارات مع هاني سلامة يؤكد فيه أن هذا المسلسل يوازي 15 فيلما وفيما يقول المؤلف عمرو محمود ياسين إنه رغم نجاح العمل إلا أنه يعتبر نفسه ممثلا بالدرجة الأولي وفيما تشير نورهان بطلة خاتمة الحلقات إلي أنها سعيدة لأنها حققت كل شيء حلمت به .. اقرأ صـ15


- ما حدث خلال يومي الخميس والجمعة الماضيين من تطورات في كواليس نقابة الصحفيين كشفت عن بعض التجاوزات التي اقترفها النقيب وبعض أعضاء مجلس نقابة الصحفيين انعكست سلبا علي صورة ومكانة الصحفيين أمام الرأى العام الداخلي والخارجى مما دعا جون كيري وبان كي مون وعدة صحف أجنبية إلي أن تتدخل في الشأن المصري وهذه الشخصيات والدول بالأساس تتربص بهذا البلد ولا تريد له النهوض والعبور إلي المستقبل.. ولكن المفاجأة كانت تلك الصور التي انتشرت علي وسائل الإعلام المرئية والمواقع الإلكترونية لشاب يقف علي سلم نقابة الصحفيين يرفع علامة رابعة بيديه الاثنتين!!


- ما حدث يوم الأربعاء الأسود جعل عدداً كبيراً من الصحفيين خاصة الذين لم يذهبوا إلي اجتماع ما يسمي بالجمعية العمومية وكذلك الرأي العام الداخلي يمتعض ويأنف من الصحافة وأهلها إلي المطالبة في هاشتاج في المواقع الإلكترونية بعدم دفع أثمان الجرايد والمجلات والتبرع بها لصالح تحيا مصر!! إلي هذه الدرجة أصبحت الصحافة حملا ثقيلاً علي الناس؟!


- ما أدهشني وأغضبني بشكل خاص هو التسرع في إصدار بعض توصيات اجتماع الاربعاء خاصة مطالبة الرئيس بإقالة وزير الداخلية ... هذه التوصية تعكس عدم دراية ومعرفة حقيقية بمواد دستور 2014 الذي ينص علي أن إقالة الوزراء ليست مهمة رئيس الجمهورية لكنها مسئولية مجلس النواب.


- وكنت أتمني أيضاً من النقيب ومجلسه أن يثوروا من أجل عيشة الصحفي وكرامته وأن يطالبوا بتوفير مستوي آدمي للصحفي وأسرته يمارس فيه مهام منصبه بكرامة.


وكان علي النقيب ومجلسه أن يعمل علي النهوض بالصحافة والصحفيين ورفع مستوي الأداء المهني والاحترافي لديهم .. بعمل دورات حقيقية في كل ما يمت للصحافة بصلة .. فمازالت الأغلبية لا تعرف طريقة الكتابة الصحيحة باللغة العربية ولا يحتكمون علي لغة اجنبية أخري تعينهم علي التماس مع الآخر إذا اضطرتهم الظروف لذلك.


وكان على النقيب ومجلسه أن يعمل علي السعي إلي تغيير قانون النقابة في كثير من مواده البالية حتي تتماشي مع العصر الجديد ومتطلباته وليس الاندفاع في طريق تحويل النقابة إلي حزب سياسي!!!