اتهامات متبادلة بين المطربات والملحنين .. المطربة والموسيقار .. من يصنع نجومية الآخر؟!

12/05/2016 - 10:15:45

لطيفة فى الاستوديو لطيفة فى الاستوديو

كتب - طاهـــرالبهـــي

العلاقة بين المطرب والملحن علاقة تكاملية لا يستغني فيها طرف عن الآخر وكلنا يتابع حالة الضجيج والصوت العالي والخروج عن النص التى يتابع فصول بعضها الآن جمهور الأغنية، وكثير منا يراقب المواقف الساخنة بكثير من الرفض والشفقة  والرفض أن يكون هذا هو حال الغناء الذي لا يسر عدواً ولا حبيباً، والشفقة على نجوم من المؤكد أنهم يخسرون الكثير بسبب مواقفهم العدائية من بعضهم البعض.


فى تاريخ الفن لاحظنا هذا السلوك فقد اختلفت كوكب الشرق أم كلثوم مع موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب فى بداية تعاملهما معا، ثم تعاونت معه عندما أيقنت أن رأيه في مصلحة الغناء العربي، كما لازم الموسيقار الكبير محمد سلطان توأمه الفني فايزة أحمد ـ كروانة الغناء ـ وأخلص الموسيقار المجدد بليغ حمدي في عطائه الفني لأيقونة الغناء وردة الجزائرية ـ بصرف النظر عن ارتباط الأخيرين بعقدي زواج ـ واختلف العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ مع الموسيقار محمد الموجي، ولكن لم يوجه أحد هؤلاء العمالقة الطعنات لخصمه..في حين أصبحت خلافات المطربات مع ملحنيهم سمة هذا الأوان، فلا نعلم حتى الآن السر وراء قرار الاعتزال من جانب المطربة شيرين عبدالوهاب ولا عودتها السريعة.. وهل جاء على خلفية التلاسن بينها وبين زميلها الملحن عمرو مصطفى؟!


لطيفة وحلمي بكر


أصدرت المنتجة "دوريس موريس إسكندر" المنتجة لأعمال المطربة التونسية "لطيفة " بيانا شديد اللهجة ـ وصل إلى حواء نسخة منه ـ ضد الموسيقار الكبير حلمي بكر،مدعية أنه أساء الحديث عن "لطيفة " وعن تاريخها الفني، كما كشفت عدم دقته حول رفضه التعاون معها فى أي عمل فني.


وقالت "دوريس" للموسيقار حلمى بكر في البيان: "للأسف أنا مستاءة جداً من تصريحاتك الخاطئة، وهجومك المستمر على الفنانة لطيفة، كنت أتمنى بعد وصولك لسن الثمانين أن تحافظ على كلامك ومصداقيتك"، وأضافت: "لقد التزمت الصمت طوال الفترة الماضية لأنك صديق لوالدي رحمه الله، وسكت كثيرا بعد تصريحاتك بأن موسيقار الأجيال الأستاذ محمد عبد الوهاب معجب بأنوثة لطيفة، لكن تصريحاتك بأحد البرامج التليفزيونية كانت مهينة وغير مهنية بشكل لم استطع تخيله وبصراحة تعجبت من هذه التصريحات الآن بعد وفاة قائليها، فيكف تتحدث عن راحلين من عمالقة الموسيقي أمثال العملاق بليغ حمدي الذي كان يعشق صوت لطيفة بل هو الذي شجعها للبقاء في مصر ولحن لها الكثير، والمبدع عمار الشريعي الذي تعاون معها في أكثر من ثلاثين أغنية عاطفية وخمسة عشر دعاء دينيا والعشرات من الأغاني الوطنية".


وتابعت: "رجاء لا تغالط نفسك أكثر من ذلك، ولا تنسى يا أستاذ أنني شريكة لطيفة في مشوارها الفني وشاهدة علي كل الأحداث من أيام أبويا موريس إسكندر، واتربيت في حضن بليغ حمدي ووردة، وكنت مع لطيفة منذ البداية والتي غنت بأول برنامج تليفزيوني ينزل كاسيت "دوري النجوم" بدون موسيقى، والناس حبوها جدا وماكانش في "أوتوتيون" ولا أي أجهزة ديجيتال ياباشا، ولو صوت لطيفة سيادتك رفضته كما قلت بالبرنامج منذ وصولها لمصر وقلت لا تصلح لماذا لحنتلها أغنية وطنية (بحلم بيكي يا مصر).


اختتمت حديثها: "أعتقد لطيفة التي حصلت علي العديد من الجوائز العالمية والمحلية حتى الآن مطربة ناجحة محبوبة تغني في الحفلات والمهرجانات الكبيرة التي يحضرها الآلاف من معجبيها وعشاقها، فكفى انتقاداتك غير المفهومة، وراعي ربنا يوم الحساب ولا تغالط نفسك ولا تغالط الناس".. إلى هنا انتهى تعليق دوريس.


شيرين وعمرو:


قد يكون هجوم الملحن الشاب عمرو مصطفى الناري على شريكته في النجاح شيرين عبدالوهاب ـ نقول قد ـ سببا في إعلانها المفاجئ الاعتزال التام للفن، وما يقوي هذا الاعتقاد أن عمرو كان أول المبادرين بطلب تراجع شيرين عن قرارها الحزين، فقد وجه عمرو رسالة للنجمة شيرين عبد الوهاب على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعى الشهير "فيس بوك" وذلك تعليقا على إعلانها اعتزال الفن وكتب: "نتخانق آه، نزعل آه، منشتغلش تانى عادى، بس تعتزلى لا يا بنت مصر، هو احنا عندنا كام شيرين"..


فلاش باك:


وكنا قبل ذلك فوجئنا بنيران تندلع بين اثنين من أنجح أبناء جيلهما وهما المطربة شيرين عبدالوهاب والملحن عمرو مصطفى، والحقيقة اللافتة التي ينبغي الانطلاق منها أن كليهما من الفنانين المثيرين للجدل، شيرين بتصريحاتها الكثيرة التي جرت عليها المتاعب، وعمرو الذي لا ينتهج الصمت ضد من ينتقده، ولكن هذه المرة يتراشقان ويتلاسنان بشكل قد ينتقص من جماهيريتهما، فبعد أن أعربت المطربة شيرين عبد الوهاب أثناء استضافتها في برنامج "المتاهة" عن كرهها لعمرو مصطفى وعدم رضاها عن صوته وأنه ملحن ممتاز ولكن لا يصلح أن يكون مطربا وأنه قد يتعرض للضرب بالطماطم من جمهوره إذا غنى لحنه الناجح لها "مشربتش من نيلها" معربة عن رأيها بأن عمرو لا يصلح أن يكون مطربا لأن صوته وحش!!.


ورد الملحن عمرو مصطفى ردا موجعا على الفنانة شيرين عبد الوهاب يحمل بين طياته سبابا،واختار أن يكون الرد عبر صفحته على موقع للتواصل الاجتماعي وبالتحديد في تدوينة له على صفحته الرسمية على "فيس بوك"، "فعلا الإنسان لما بيكون طيب مع الأصوات الجديدة، لما بتكبر بتفتكر إنها وصلت وبتتجاوز حدودها، بس أنا مش هرد، أنا بس هقولك افتكري لما اتحايلوا عليّ علشان أسمع صوتك"، ثم أضاف جملة موجعة؟


أنغام وعلي سليمان:


وفي السياق كلنا يتذكر الخلاف الكبير بين الفنانة أنغام ووالدها الموسيقار الكبير محمد علي سليمان، والذي أدى في النهاية إلى الانفصال الفني والإنساني بينهما، ومن واقع قربي من الأحداث أرجح أن الخلاف كان فنيا أكثر منه علاقة والد بابنته، فقد كبرت أنغام شيئا فشيئا حتى أصبحت مشروع فنانة ناضجة، وأججت الصحافة الفنية خلاف الرؤى بين المطربة والموسيقار؛ فقد كان السؤال الدائم لأنغام هو: متى نراك تعتمدين على ملحن بخلاف والدك!ما قوى لديها الرغبة أن تخرج من تحت عباءة أبيها، وتحقق الاستقلالية في حياتها الشخصية والفنية، وهنا بدأت أول فصول خلاف أنغام مع والدها بعدما قررت الزواج من مهندس الصوت مجدي عارف وهو ما كان يرفضه الأب الموسيقار محمد علي سليمان، وجاء الزواج سببا في قطيعة (فنية) بينهما، وبعد سنوات من الصمت قالت أنغام في تصريح لها: الآن بدأت التعاون مع ملحنين وشعراء جدد.