بالمستندات.. «الزراعة» ومحافظة القاهرة تسهلان الاستيلاء على أرض بـ٣٠٠ مليون جنيه!

11/05/2016 - 11:30:36

تقرير: هانى موسى

الفساد فى وزارة الزراعة متعدد ومختلف الأشخاص والأشكال والمواقع أيضًا، من مكاتب الوزارة إلى الشارع، ومن الطرق الصحراوية إلى وسط القاهرة. وآخر حوادث الفساد التى توصلت إليها «المصور» هو تعاون بين مسئولين بالهيئة العامة للاصلاح الزراعى ومحافظة القاهرة من أجل استيلاء مافيا الأراضى على قطعة أرض مساحتها ١٢ فدانا، أى نحو ٥٥ ألف متر بحى الزاوية الحمراء.


قطعة الأرض التى تم الاستيلاء عليها ملك لهيئة الاصلاح الزراعى وتقع فى «حوض العجوز» بحى الزاوية الحمراء بالقاهرة. وقد قام البلطجية بردم الارض وتقسيمها وبيع المتر بنحو ٥ آلاف جنية للراغبين فى اقامة أبراج سكنية عليها، كل ذلك تحت سمع وبصر مدير الادارة الهندسية بحى الزاوية، الذى قام بتحرير محاضر تعد لأسماء أشخاص متوفين، وهو الأمر الذى أعطى فرصة للمعتدين لاستكمال عملية البناء.


واكتفت الهيئة العامة للإصلاح الزراعى بمحضر فى حى الزاوية الحمراء وتم رفع دعوى برقم ٤٥٧٩ لسنة ٢٠١٤ بمحكمة شمال القاهرة ضد متوفين وهو الأمر الذى سهل أيضا عملية بناء أبراج سكنية وبيع الوحدة السكنية بمبالغ تصل إلى ٥٠٠ الف جنيه، ولم تقدم الهيئة أى بلاغات للجهات الرقابية.


وتجاهلت الهيئة الشق الجنائى فى دعوى التعدى على املاك الدولة وتعاملت بالشق المدنى الذى تطول مدة التقاضى فيه. ومن جانبهم، استغل المتعدون هذه الثغرة القانونية وقاموا باستكمال المبانى، ما صعب إمكانية القبض على مقدمى العقود المزورة بشرائهم للارض التى هى ملك للاصلاح الزراعى حتى الآن.


وكانت الهيئة أجّرت الأرض لعدد من المواطنين منذ عام ١٩٧٢، لكنهم تصرفوا فيها بالبيع لكل من فرج سيد مرسى وأسامة عبدالحكيم البوهى اللذين قاما ببيع الارض وتقسيمها على ٨٣ شخصا. ولم ترسل الهيئة أى مخاطبات لوزارة الداخلية والجهات المعنية لرفع وإزالة التعديات على الارض الخاصة بها والتى يصل سعرها لنحو ٣٠٠ مليون جنيه



آخر الأخبار