بمناسبة مرور 400 سنة علي وفاته .. شكسبير في مكتبة الإسكندرية

09/05/2016 - 10:50:06

شكسبير شكسبير

الكواكب

احتفلت مكتبة الإسكندرية بمرور 400 سنة علي وفاة "شكسبير، تحت عنوان «إلى أبد الآبدين 2016»، التي أقيمت في الفترة من 23 إلى 27 إبريل 2016، بالتعاون مع المجلس الثقافي البريطاني في مصر، واهتم الاحتفال الذي استمر خمسة أيام بالتراث الذي خلفه وليم شكسبير للإنسانية جمعاء، وذلك من خلال مؤتمر أكاديمي دولي، ومهرجان يضم مئات الفعاليات الفنية والثقافية. وبدأت فاعليات الاحتفال بالمؤتمر الأكاديمي، وافتتحه كل من د. إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، جيف ستريتر؛ مدير المجلس الثقافي البريطاني، هبة الرافعي؛ مدير إدارة العلاقات العامة والاتصالات الدولية بمكتبة الإسكندرية، والدكتور مارك ثورنتون برنيت؛ أستاذ دراسات النهضة بجامعة كوينز ببلفاست.


وأعرب جيف ستريتر؛ مدير المجلس الثقافي البريطاني، عن سعادته لحضور هذه الاحتفالية نيابة عن السفير البريطاني وعن الشعب البريطاني كله، وقال اليوم هو ما يطلق عليه "يوم شكسبير". وأضاف أنه يشعر بالفخر لمشاركته في احتفالية مكتبة الإسكندرية " والتي تأتي في إطار عدد كبير من البرامج والفعاليات المقامة حول العالم على مدار العام، وأكد أنه على الرغم من مرور 400 عام إلا أن أعمال شكسبير لاتزال حية حتى الآن، وهناك عدد من الجهات التي حرصت على إحياء أعماله وتراثه هذا العام من خلال إعادة إنتاج بعض أعماله في صور فنية مختلفة.


وأضاف أن العلاقة بين "شكسبير ومصر" تمتد لسنوات طويلة، فقد تم تقديم أول عرض مسرحي لواحدة من أهم أعمال وليم شكسبير "هنري الخامس" في الثلاثينيات، كما قدمت "حلم ليلة منتصف الصيف" عام 1975 في الأهرامات والمنتزه، وغيرها من العروض التي قدمت في مصر بدعم من المجلس الثقافي البريطاني وصولاً إلى يومنا هذا.


من جانبه، تحدث الدكتور مارك ثورنتون برنيت؛ أستاذ دراسات النهضة بجامعة كوينز ببلفاست، عن أحدث أعماله، وهو كتاب يتناول تجسيد شخصية هاملت في السينما العالمية. وأكد أن شخصية هاملت تم تجسيدها في أعمال مترجمة كما هي أو مأخوذة عن المسرحية.


ولفت إلى أنه قام بتقديم هذا العمل من خلال تقسيم الأفلام وفقًا للمنطقة الجغرافية. ومن خلال سبعة فصول استطاع أن يقدم تحليلاً للأعمال المستوحاة من مسرحية هاملت، والكشف عن الجزء غير المستكشف من شخصية هاملت، وتحليل النص وكيفية المزج بين القديم والجديد.


من جانبه، قال الدكتور إسماعيل سراج الدين؛ مدير مكتبة الإسكندرية، إن احتفالية مكتبة الإسكندرية تأتي لتؤكد أن أعمال وليم شكسبير استطاعت أن تتخطى حاجز الزمن واللغة، مما يؤكد وعلى قدرته الاستثنائية على مخاطبة أجيال وثقافات مختلفة عبر اختلاف الزمان والمكان.


ولفت إلى أن وليم شكسبير كان لديه مهارة تتمثل في غموض كلامه، حتى يتمكن من إشراك القارئ في فهم القصة، ومن هنا استطاعت أعماله أن تصل لقراء من خلفيات ثقافية مختلفة، وأضاف أن هناك أيضًا عامل التناقض الذي مازال يذهلنا ويفتح المجال لتفسيرات جديدة ومختلفة لإبداعاته.


أكد سراج الدين أن الهدف من هذه الاحتفالية هو نشر أعمال وإبداعات شكسبير بين الجمهور المصري بمختلف قطاعاته، وتعزيز الحوار والتفاهم بين الثقافات المختلفة وشهدت الاحتفالية عدد كبير من الفعاليات والأنشطة الثقافية التي شارك فيها كافة قطاعات مكتبة الإسكندرية للاحتفاء بحياة وأعمال وليم شكسبير من خلال أشكال الفنون المتنوعة؛ كالعروض المسرحية وعروض الأفلام والمعارض الفنية