مدته 720 ساعة ويعرض فى 30 يوما .. مخرج سويدى يقدم أطول فيلم في العالم عام 2020

09/05/2016 - 10:32:57

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - نيفين الزهيرى

فى قرية صغيرة في جنوب السويد، يتم عمل أطول فيلم في التاريخ، والذي تم تحديد 31 ديسمبر 2020 كموعد للعرض الأول له في العالم، تحت اسم Ambiance، إنه الفيلم الذي يعكف على تصويره ومونتاجه وإخراجه السويدي أندرس ويببرج، بعد مشوار طويل استمر لـ 20 عاما قدم خلالها أكثر من 500 فيلم، وأكثر من 100 فيديو كليب، بل وقام بإنشاء مهرجان AIVA الدولي للفيديوهات الفنية والذي أٌقيم منذ 2012 وحتي 2014، ولكنه متفرغ منذ 2014 لتقديم فيلم مدته 720 ساعة، وفي الوقت الذي يتوقف عن العمل فيه يحاول أن يقضي بعض الوقت مع عائلته في المزرعة الصغيرة الخاصة بهم بين الفراخ والخراف والبط والمحاصيل الزراعية ليتمتع بالحياة الحقيقية.


وقال أندرس "منذ عام 2001، وأنا أحضر المهرجانات، وأزور الجامعات والمتاحف، وأعقد المؤتمرات لأقدم عرضا عما أقدمه، وأقيم ورشا، وأقوم بإلقاء محاضرات عن عملي الذي قدمته منذ مايقرب من 20 عاما، ودائما ما يهتم الحضور، ولكن حتي الآن لست مشهورا ولا معروفا، فلن تجد أي معلومات عني في موسوعة ويكيبيديا أوموقع معلومات السينما الأمريكية، وهو ما يعني أنه ليس لي أي وجود، ولذلك سأقدم للجمهور أطول فيلم يمكن أن يتم تقديمه للعالم في مناسبة واحدة وبالتزامن مع جميع القارات، ليشاهده الجمهور على مدار 30 يوما لأول وآخر مرة، وسيتم تدميره بعد ذلك، وأعلن اعتزالي العمل الفني".


فوضي الإعلام


وعن سر تقديمه لهذا الفيلم الطويل أشار اندرس قائلاً: في آخر عامين، وجدت حالة من الفوضي في الإعلام المرئي، وأصبحت أشعر بأن المستقبل ضبابي وغير واضح له، وفكرت في وسيلة للتخلص من هذه الفوضي، وكان الوقت طويلا بالنسبة لي لدراسة الدين والفلسفة والعلوم،وعلى مدار سنوات عديدة كنت مهتماً جدا بأن هناك شيئاً واحداً كلنا كبشر لا يمكننا التحكم به، فنحن جميعا لدينا علاقة بالآخر، ويمكننا فقط التواصل كيف نتصل به بطريقة أو آخري".


090909


وأكد أندرس" فيلم Ambiance، ليس التجربة الأولي لي في صناعة الأفلام الطويلة، فلقد قدمت من قبل فيلماً مدته 9 ساعات و9 دقائق و9 ثوان وعرض في9 مناطق تحت اسم 090909، وعرض يوم 9 سبتمبر 2009، ومثل الجميع الوقت هو أثمن شئ لكل منا، وله قيمة كبيرة، لذلك الأفلام الطويلة ليست بجديدة علي، ولكني فكرت كثيرا في تقديم عمل أطول منه، إلي أن توصلت إلي تقديم فيلم مدته 30 يوما، وهو الأطول في العالم".


400 ساعة


وعن كيفية العمل على تقديم فيلم مدته 720 ساعة، وهل كتب سيناريو أو فكرة هذا العمل تصلح لتقديم فيلم بهذا الطول فقال " لدي فكرة عامة، مشاعر، فأنا لا أعمل بسكريبت مكتوب، بل أقوم بتصوير العديد من اللقطات التي تعجبني، وأقوم بعد ذلك بإعادة ترتيبها ووضعها في ترتيب معين أحاول التعبير عنه، وهناك الكثير من مراحل ما بعد الإنتاج حيث يمكنني استغلال هذه المشاهد، فهناك العديد من الأمور التي تتم في المراحل النهائية مابين المونتاج والمكساج للحصول على الشكل الذي أريده، فلقد انتهيت من 400 ساعة من الفيلم، وهو أمر جيد، فيجب على أن أقوم بعمل مونتاج ما لايقل عن ساعة من الفيلم كل أسبوع، وهذا يعني أنني بحاجة من 7 إلي 8 ساعات من التصوير الخام كل أسبوع".


رقم 7


وحول سبب اختياره مدة الفيلم أن تكون 720 ساعة قال " رقم سبعة بالنسبة لي من الأرقام المميزة، فمنذ 10 سنوات عندما بدأت أفكر في تقديم هذا العمل، وجدت أن هذا الرقم قوي في التاريخ، وفي الدين والحساب والأساطير، فسبعة هو أيام الأسبوع، وعدد الألوان في قوس قزح، وهو عدد النغمات بالسلم الموسيقي، وغيرها من الأمثلة المختلفة.


فرقم 720 يتبعني منذ فترة طويلة، فهو رقم الكواليتي الخاص بالفيديوهات التي تحمل صيغة pal، وتعني 30 يوما في 24 ساعة لليوم، وأعتقد أن 30 يوما هي أكبر سبب، و720 هو رقم مثير رياضيا، ومن أصعبها فـ x2x3x4x5x6 = 7201


120 ساعة


وحول امكانية ان يشاهد شخص عملاً مدته 720 ساعة فقال " أطول وقت يمكن أن يقضيه شخص ليشاهد فيلماً هو 120 ساعة و23 دقيقة، وهو ما حدث مع المواطن الهندي أشيش شارما في سينماKDDC، وهي في الفترة من 11 إلي 16 يونيه 2008، حيث شاهد أشيش 48 فيلما وحصل بين كل فيلم والآخر علي فترة راحة لا تزيد علي 10 دقائق، وكان ذلك في كلية طب الأسنان بماثورا بالهند".


قطعة من الذكريات


وأَضاف "كل قطعة صغيرة مني موجودة في هذا الفيلم، فهذا العمل سيكون الأخير بعد عمل مستمر لمدة 20 عاما، فلقد وضعت فيه كل خبراتي السابقة كفنان في هذا المشروع"، وحول قصة الفيلم وهل هو قطعة من ذكرياته كما قال فأكد "أنا أعلم أن كل شخص له حكاية يحكيها حتي لو أعتقد الكثيرون أن حكايته لا أهمية لها، أو إنها غير مثيرة، فكل شئ يكون خاصاً جدا لأصحابه، وأساسا هو فيلم ملئ بالذكريات في الحياة، والأماكن التي كنت أذهب إليها، والأشخاص الذين قابلتهم، ولكن لا يوجد ترتيب زمني لهذه الأحداث، ولكن تم ترتيبها بشكل عاطفي".


أفلام أطول أيضا


وحتي يتم عرض هذا الفيلم في العالم عام 2020، تم رصد 17 فيلما من دول مختلفة تزيد مدة عرضها علي 9 ساعات وهو الرقم الذي حققه المخرج السويدي أندرس ويببرج، وكان أطولها الفيلم السويدي أيضا الذي عرض عام 2012 تحت عنوان Logistics، ووصلت مدة عرضه إلي 37 يوما أي 857 ساعة، والذي سيظل رقم واحد حول العالم بالرغم من فيلم Ambiance حتي الآن، وقد عرض في مكتبة مدينة آبسالا، من 1 ديسمبر 2012 وحتي 6 يناير 2013.


أما الفيلم الثاني في قائمة الأفلام الأطول حول العالم فيلم Modern Times Forever وهو إنتاج دنماركي وفيتنامي وفنلندي، ولكنه ناطق باللغة الدنماركية وكانت مدة عرضه 10 أيام أي 240 ساعة، وعرض لأول مرة في 23 مارس 2011.


بينما الفيلم الثالث في القائمة كان فرنسياً بعنوان Cinématon وكانت مدة عرضه 8أيام و3 ساعات، مايقرب من 195 ساعة، وتم عرضه في نوفمبر 2009، وعلى الرغم من أن أغلب الأفلام الموجودة في القائمة من إنتاج الألفية الجديدة ولكن كانت هناك تجارب لصناعة أفلام طويلة متواجدة بالقائمة منذ ستينيات القرن الماضى وإن كان أغلبها لا يزيد علي يومين أو يوم واحد ليزيد علي العدد المثالي للأفلام التي يجب عرضها تجاريا بمقتضيات السوق حاليا.


بالأرقام


تم تصوير 5760 ساعة على مدار 240 يوماً.


تم مونتاج ومكساج 8640 ساعة في 360 يوماً.


وصل الاجمالي الذي انتهي منه المخرج السويدي 14400 ساعة في 600 يوم.


الفيلم تم تصويره في شاطئ واحد، وقام ببطولته 2 من الممثلين غير المعروفين.


تم تصوير 7 ساعات و20 دقيقة بطريقة One Take.


تم طرح الإعلان الأول من الفيلم عام 2014 ومدته 72 دقيقة وحقق في الفترة من 4 وحتي 20 يوليو أكثر من مليون مشاهدة.


تم طرح الاعلان الثاني من الفيلم مارس عام 2016 في مهرجان برلين وكانت مدته 7 ساعات و20 دقيقة.


سيتم طرح الاعلان الأطول عام 2018 وسيكون مدته 72 ساعة.


وصل إجمالي المادة الخامة التي تم تصويرها إلي 13000 ساعة، و22 فيديو موسيقي و3 بطاريات شحن، وتغيير 5 شاشات لوحدات مونتاج، وملايين الصور خلال 3 سنوات من العمل المستمر .