في دورته الـ «69» .. أزمة اللاجئين والمساواة بين الرجل والمرأة قضايا يطرحها مهرجان «كان»

09/05/2016 - 10:22:04

كان في دورته الـ «69» كان في دورته الـ «69»

كتبت - نيفين الزهيري

مع العد التنازلي لافتتاح الدورة الـ «69» لمهرجان كان السينمائي الدولي، والذي ينتظره الفرنسيون والعالم كله، بدأ الإعلان عن العديد من الأخبار والفعاليات التي ستقام في الفترة من 11 إلى 22 مايو المقبل، فى مدينة كان الفرنسية، إلى درجة أنه تصدر كلمات البحث والتداول "trend" على موقع التواصل الاجتماعى الشهير "تويتر" بهاشتاج " cannes2016"، وذلك تزامنا مع الإعلان عن قائمة الأفلام المشاركة للمنافسة على جائزة "السعفة الذهبية" لعام 2016.


وتم الإعلان عن لجنة تحكيم الدورة 69، والتى يترأسها كاتب السيناريو والمنتج والمخرج جورج ميلر، حيث يشارك في اللجنة أشهر صناع السينما العالمية من إيران والدنمارك والولايات المتحدة وإيطاليا وفرنسا وكندا والمجر، وتضم لجنة التحكيم 4 نساء و4 رجال بجانب جورج ميلر، تتلخص مهمتهم فى اختيار الأفلام الفائزة هذا العام بالسعفة، وتتكون اللجنة من الاسترالى جورج ميلر كرئيس للجنة التحكيم، والمؤلف والمخرج الفرنسى أرنود دسبليشين، والممثلة الأمريكية كرستين دانسيت، والممثلة والمنتجة الإيطالية فالريا جولينو، كما ضمت اللجنة الممثل الدنماركى مادس ميكلسن، والممثلة الفرنسية فانيسا بارادايز، والمنتجة الإيرانية كتايون شهابى، والنجم الكندى دونالد ساذرلاند، ولازلو نمس من المجر.


المساواة


وسعت إدارة "كان" لاتباع نهج شامل ودولى فى اختيار أعضاء اللجنة، حيث تضمنت لجنة التحكيم هذا العام نجمات هوليود كريستين دانست، وفينيسا بارادي، وفاليريا جولينو، وفقا لما قالته اللجنة التنظيمية للمهرجان، وهو ما يجعل لجنة التحكيم هذه المرة نسائية أكثر من أي وقت مضى في تاريخ المهرجان.


وتتضمن اللجنة أيضا كاتايون شهابي، واحدة من أقوى النساء في قطاع السينما الإيرانية، لتكون العضو التاسع في لجنة التحكيم، أما العضو الأكبر سنا في لجنة تحكيم "كان"، التي تحدد الفائز بالسعفة الذهبية، هو الفنان الكندي المخضرم دونالد سوذرلاند البالغ من العمر 80 عاما.


ويحاول القائمون على مهرجان "كان" إعلاء قيمة المساواة بين الرجل والمرأة في اختيارات المشاركات والفائزين بعد سنوات طويلة واجه خلالها اتهامات بأنه "متحيز للرجال"، وقالت اللجنة التنظيمية للمهرجان في بيان لها: "سعى المهرجان دوما إلى تبني منهجية عالمية ودولية، لذلك تتضمن لجنة التحكيم أربع نساء وأربعة رجال يترأسهم جورج ميللر"، وكانت لجنة التحكيم في الدورة الماضية تتضمن أربع نساء، لكن الأربع هذه المرة جميعهن من العاملات في صناعة السينما.


أزمة اللاجئين


ويقيم المسئولون عن المهرجان مؤتمرا حول أزمة اللاجئين، لمدة يوم كامل فى "Palais des Festivals، والمؤتمر يحمل اسم "Refugee Voices in Film" أو "أصوات اللاجئين فى فيلم"، ويقام المؤتمر بالتعاون مع مفوض الأمم المتحدة السامى لشئون اللاجئين (UNHCR) و"Marché Du Film" وجمعية المواهب السينمائية الصاعدة الدولية. ويعرض المؤتمر عددا كبيرا من مشاكل ومعاناة اللاجئين، كما يتم تقديم أفكار وأعمال من قبل صناع السينما المستقلة واستعراض رؤيتهم فى تقديم "قضية اللاجئين" حول العالم.


وصف ماركوس أورسينى أحد المسئولين فى جمعية المواهب السينمائية الصاعدة الدولية "IEFTA" أن مؤتمر "Refugee Voices in Film" الذى سيقام ضمن فعاليات مهرجان كان السينمائى الدولى حول أزمة اللاجئين، بأنه حدث بالغ الأهمية، حيث يسلط الضوء على واحدة من أكثر القضايا التى تمس الإنسانية فى عصرنا الحاضر وسيحدث هذا المؤتمر فارقا كبيرا وحيويا فى تقديم قصص وقضايا اللاجئين والتى تكون دائما قصصا مؤثرة. ومهمة "IEFTA" هى اكتشاف وتشجيع المواهب الناشئة سينمائيا من مختلف أنحاء العالم ولتشجيع الحوار بين السينمائيين، من أجل تعزيز التنوع الثقافى المحلى والدولى والانخراط فى فن السينما.


أما جيروم بايلارد، المدير التنفيذى لـ"Marché Du Film" فقال " إنه شرف عظيم ليكون Marché Du Film منصة لمثل هذا الحدث الكبير، حيث يعد مهرجان كان السينمائى بمثابة منصة للأصوات غير المسموعة من أجل الوصول لأكبر شريحة من الجمهور الدولى، ولرفع مستوى الوعى حول قضية وأزمة اللاجئين لعدد من المعنيين حول العالم".


واستكمل قائلا: "نحن سعداء لإدراج هذا الموضوع ضمن برنامج المهرجان هذا العام، خاصة وأنه من المقرر تقديم العديد من الأفلام حول النزوح وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية".


الكلاسيكيات


تشمل كلاسيكيات كان فى عام 2016 العرض الأولي العالمي للفيلم الوثائقي برتراند تافرنير عن السينما الفرنسية وتاريخها، كما سيقام احتفال ضخم لدورة المهرجان لعام 1966، وأيضا الذكري الـ «70» لجائزة فيبريس ووايزمان ودوباردون وهما عملاقان في السينما الوثائقية، والأفلام غير المعروفة التى جاءت من بلدان بعيدة وتكريم مكتبات الأفلام وأفلام أوروبا الشرقية والأفلام الوثائقية حول السينما والأفلام الشعبية الكبيرة وأفلام الفئة والخيال العلمي والكوميديا والرسوم المتحركة وأفلام الرعب والأفلام القوطية وأفلام الغرب الأمريكي، وسيتم إعادة عرض معظم الأفلام في قاعات المسرح، كما سيتم عرض برنامج كلاسيكيات كان، في مسرح Les Fauvettes فى باريس ومهرجان ريتروفاتو في بولونيا في معهد ليون.