درب العظماء

09/05/2016 - 10:16:16

على شبانة على شبانة

بقلم المطرب : علي شبانة

أعشق الفن الهادف والأغاني التي تعبر عن الناس والوطن وأسير علي درب العظماء من عمالقة الفن الذين خلدهم التاريخ في مقدمتهم الفنان الكبير عبدالحليم حافظ الذي تربطني به صلة قرابة فهو عبقري بإحساسه الصادق واختياراته الواعية لأغانيه وأعماله التي تركت بصمة واضحة لن يمحوها الزمن وهو مثلي الأعلي والناس تضعني في مقارنة معه ليست في صالحي ويحاولون التقرب مني لأني من رائحة حليم.


وكذلك الموسيقار المميز بليغ حمدي الذي وقف معي في بدايتي الفنية عندما تعرفت عليه عام 1991 في حفلة كبيرة في مبني التليفزيون جمعت عدداً كبيرا من الفنانين احتفاء به بعد عودته من الخارج خلال فترة غربته الطويلة وقدمني له المسئولون بالتليفزيون مع بعض الأصوات الشابة ورحب بنا وسمع صوتي وأثني عليه وطلب مني احضار أغنية أحس بكلماتها ومعانيها فقدمت له «مشواري» وأعجب بها وأخبرته أنني لا استطيع دفع ثمن اللحن لأني لا أملك الأموال فمازلت طالبا بكلية الهندسة فضحك وقال: لن أحصل منك علي أية أموال لأني ادعم المواهب الشابة وسوف ألحنها وأهديها لك» وسعدت جدا بذلك ثم لحن لي أغنيتي الثانية «ودعيني» وأنا أشعر بفخر كبير لتعاملي معه خاصة وأنه فنان عبقري وموسيقاه تتميز بالعمق والسهولة ولكونه الموسيقار الذي اختاره كبار المطربين العرب وعلي رأسهم أم كلثوم عبدالحليم حافظ ووردة.


ولذلك فأنا أسير علي درب العمالقة بالدقة في اختيار أعمالي بشكل واع من حيث الكلمات والألحان وأحرص علي أن تحمل قيمة ورسالة تهم الناس وترتقي بأذواقهم ووجدانهم بعيداً عن أغاني المهرجانات التافهة التي أفسدت الذوق العام وأهانت تاريخنا الفني والموسيقي لذا فأنا أري أنه يجب علي الدولة التدخل لوقف هذه المهزلة بإنتاج أغان راقية هادفة تحافظ علي هويتنا القومية من الضياع.


والحمدلله استطعت تقديم ثلاث أغنيات جديدة انتجتها علي حسابي الخاص وأهديتها للإذاعة والتليفزيون المصري لإذاعتها وهي «مصر العروبة» أشعار رضوان عبدالمجيد وألحان فاروق سلامة و«أنا مصري» كلمات السفيرة هويدا عطا والثالثة «أعز الحبايب يا أمي» شعر محمد مهني وألحان علي الشناوي والحمدلله لاقت صدي كبيراً لدي الجمهور المصري الذواق.