عبد الرحمن أبو زهرة : أنا مش إخواني

29/05/2014 - 1:58:45

عبد الرحمن أبو زهرة تصوير صبري عبد اللطيف عبد الرحمن أبو زهرة تصوير صبري عبد اللطيف

حوار : سمير أحمد

الفنان عبد الرحمن ابوزهرة من جيل زمن الفن الجميل يقترب من الستين عاما قضاها في عالم الفن قدم الكثير من الاعمال سواء في المسرح أوالسينما أو التليفزيون ويعتبر عشقه الاول هو الاذاعة التي انطلق منها ليقدم الشخصيات الجميلة لجمهوره كشخصية المعلم سردينة في لن أعيش في جلباب أبي" و.. و... ويشارك الآن في مسلسل "فيفا أطاطا" اتهمه البعض بأنه إخواني وهذا ما أزعجه جدا . فكان معه هذا الحوار الذي فتح قلبه من خلاله "للكواكب"


ماهو الجديد في عملك الآن ؟


- أشارك في مسلسل "فيفا أطاطا " مع الفنان محمد سعد ومجموعة كبيرة من الفنانين وهو مسلسل كوميدي ويدخل في أعماق التاريخ من خلال حادثة دنشواي الشهيرة وغيرها.


ولماذا قبلت المشاركة في هذا العمل ؟


- قبلت العمل في هذا المسلسل لأن به لمسة كوميدية ومعاني اجتماعية وتراجيديا عالية وتوليفة أعجبتني وأيضا معجب بقدرات محمد سعد الفنية ونجاحاته.


وعن توقعاتك لهذا المسلسل هل سيعجب المشاهدين خاصة وانه سيعرض في شهر رمضان حيث تكون نسب المشاهدة عالية؟


- التوفيق من عند الله ولكني اتوقع لهذا العمل النجاح حيث بذل كل العاملين فيه جهدا كبيرا والرواية متميزة وفيها حبكة فنية جيدة وأعتقد أن هذه الاعمال يكون لها قبول عند المشاهد


الادوار الصغيرة قد يرفضها البعض ويقبلها الاخر فما موقفك منها ؟


- أنا شخصيا لايهمني حجم الدور بقدر مايهمني ماذا سيحقق في سياق العمل؟ لذلك كنت قد شاركت بحلقتين فقط في مسلسل"لا " في دور وزير فاسد وحقق نجاحا كبيرا وهناك ادوار مثلتها بدلا من زملاء وحققت نجاحا لم أكن أتوقعه


ماهي هذه الاعمال ؟


- علي سبيل المثل مسلسل الوصية" الذي قدمته بدلا من الفنان عبدالله غيث رحمة الله عليه وأيضا دوري في" الحجاج بن يوسف الثقفي وأيضا دور المعلم سردينه في مسلسل " لن أعيش في جلباب أبي" وأدوار اخري عديدة لها علامات اعتز بها خلال مشواري الفني والحمد لله تركت صدي جماهيريا واسعا جعلتني اقف علي أرض صلبة


ما الذي تراه في الجيل الحالي وما الفرق بينكم وبينهم؟


- جيلناعمل في ظروف كان موجود وقتها عمالقة في كل شيء في الفن والفكر والثقافة وقد ساهم هؤلاء الكبار في إثراء الثقافات حتي السميعة من خلال الاذاعة بجانب ثقافة القراءة في الكتب حيث كانت موجودة في هذا الوقت بكثرة وهذا مانراه ينقص الجيل الحالي نظرا لعصر السرعة والتليفزيون الذي خطف الانظار والمسرح متوقف ويلاحظ أن جيلنا حقق نجومية من خلال المسرح.


حوالي ثلاث سنوات «توتر» مرت علينا من بداية من ثورة يناير وحتي الآن هل كان لها أثر علي الفن؟


- العام الذي تولت فيه جماعة الاخوان المسلمين حكم مصر كانت هناك هجمة شرسة علي الفن وكان شاغلهم الوحيد هو كيفية السيطرة علي مفاصل الدولة واهتموا فقط بكيفية التمكين علي كل شيء و أدي ذلك الي توقف الانتاج الفني سواء سينما أو مسرحا او تليفزيونا.


ماذا تقول عن فيلمك " المحاصر" الذي آثار ضجة وشاهده الملايين واتهموك بأنك إخواني ؟


- لقد خدعت من قبل الاخوان وكنت لاأعلم بحقيقة مضمون الفيلم الذي تضمنت بعض المشاهد فيه أنني أتعاطف مع الاخوان وقد طلب مني مجموعة من الشباب بمعهد السينما أن اتعاون معهم ومساعدتهم في عمل فيلم قصير عن الأبرياء الذين يتعرضون للأذي أثناء الثورات.


كيف لفنان كبير أن يخدع هكذا ؟


- للأسف هذا ماحدث ومايحزنني أنني صاحب التاريخ الطويل في المجال الفني أن أتعرض لهذا الخداع من طلبة اعتدت مساعدتهم في مشاريع ولكني اكتشفت بعد ذلك ان الطلبة ليس لهم ذنب فالموضوع كله استغل لصالح الاخوان .


هل لك علاقة بالاخوان ؟


- هذا ما احزنني حقيقة أن اتهمني البعض بالانتماء لهذه الجماعة فأنا لم أكن يوما ما إخوانيا ومعروف عني أنني كنت أنا والراحل عبدالله غيث لفترة في حزب التجمع والحمدلله أن استنكر عدد من الفنانين ماحدث ويعلم الله اني من أوائل المهاجمين لسياستهم وتجارتهم بالدين والوطن.


ماهي رؤيتك للأيام القادمة خاصة ونحن نعيش حالة عدم استقرار لمانراه يوميا من مظاهرات واعتصامات إلخ....؟


- اني أري أن الفترة القادمة ستحمل نسائم الحرية للمصريين وسينصلح الحال بإذن الله لأن هذا الشعب عاني كثيرا وايضا ستهتم الدولة بالفن فالفنون لاترتقي وتنهض الا بوجود حرية الرأي والتعبير ويتطلب ذلك عودة التبادل الثقافي والبعثات بين مصر والعالم الخارجي وهناك مشروع قومي لابد أن يأخذ اهتمام كل المصريين وهو مشروع النهوض باقتصادنا والكف عن الاعتماد. علي الغير من حيث القروض والمعونات والمنح من الدول الاخري ولقد آن الآوان أن يكون الاعتماد علي النفس شاغلنا الشاغل في المقام الاول فمصر بلد ثري بشعبها وثرواتها


هناك مرشحان للرئاسة المشير السيسي وحمدين صباحي من ستختار منهما ؟


- بصراحة الاثنان افضل من بعض ولكني سأذهب الي اللجنة وأترك القلم يكتب من يقع عليه الاختيار بمشيئة الله وبصراحة أنا مشفق علي من يتولي شئون البلاد لان هناك ملفات كثيرة وشائكة فالله يكون في عونه


نعود الي الفن يلاحظ اختفاء الدراما التاريخية في الفترة الاخيرة فما السبب من وجهة نظرك ؟


- بصراحة أنا حزين جدا لاختفاء الدراما الدينية والتاريخية خاصة وشهر رمضان علي الابواب وكانت إحدي السمات التي تتميز بها هذه الدراما في هذا الشهر الكريم ونحن عندنا تراث هائل من هذه الاعمال للمخرج احمد توفيق المفروض أن تعرض مرة اخري مثل الاسلام في الهند" " والاسلام في الصين" والاسلام في اوربا" وهذه اعمال خالدة يمكن عرضها في اي وقت لكن لابد ان تتكاتف الدولة مع من يقوم بإنتاج اعمال دينية او تاريخية لان تكلفتها عالية جدا وهذا مايبرره المنتجون ويقولون إن سبب اختفائها أن ارباحها التسويقية منخفضة جدا ومن الاسباب أيضا من وجهة نظري عدم وجود نصوص جيدة كالتي كان يكتبها عبد السلام امين كما ان نجاح الدراما التاريخية يعتمد علي المؤلف الجيد والممثلين الذين يتحدثون اللغة العربية الفصحي وهذا اصبح نادرا الآن.


ما رأيك في الكوميديا الحالية؟


- أخطر شيء في الكوميديا أن تري جمهورا قادما لكي يضحك فقط فالكوميديا قصة يجب أن تكون مقنعة وليست حركات جنونية غريبة كالتي نشاهد من يقدمونها من ممثلي الكوميديا حاليا كالذي يشبه الاداء الكارتوني لذلك فأنا حزين جدا علي مايقدم حاليا والاصرار علي تقديم الكوميديا الساذجة العامل الاساسي علي انحطاط الذوق العام للجمهور


هل لك أعمال كوميدية ؟


- لقد شاركت في الستينات في مسرحية " زهرة الصبار" هو نص لعمل فرنسي تمت ترجمته وقام بإخراجه المخرج المسرحي كمال ياسين اعتذر كثير من الفنانين في ذلك الوقت المهندس ومدبولي رحمة الله عليهما واختارني كمال ياسين لهذا العمل وقد حقق نجاحا وقتها وكانت معي الراحلة سناء جميل وقدمنا الشخصيات دون تكلف وكان الجمهور يضحك ونجحت المسرحية وعلقت بعض الجمل في اذهان الجماهير واني اري أن الجمهوريسعي دائما الي الكوميديا الهادفة


علي مدار مشوارك الفني قدمت اعمالا للسينما والمسرح والتليفزيون .. فأين تجد أبو زهرة ؟


- أنا بصراحة اعشق الاذاعة لانني عملت بها فترات كبيرة وقدمت الكثير من الاعمال الاذاعية بعدها انتلقت الي العمل المسرحي ..


ماهي الافلام التي تعتز بها في السينما ؟


- يعرف الكثير أنني مقل في الادوار السينمائية ودائما ما ارفض مايعرض علي لأني ابحث عن الدور الجيد ولايهمني حجمه بقدر تأثيره لدي المشاهد وهناك عبارات لاينساها المشاهد كما في فيلم «النوم في العسل والجزيرة وأرض الخوف» الخ......


ما رأيك في التوتر الذي حدث بين رجال الدين والفن والمثقفين حول فيلم «نوح» والي متي سيظل هذا التوتر بين الجانبين ؟


- هذا الخلاف او التوتر سيستمر لان المثقفين بشكل عام يدافعون عن حرية التفكير والابداع وهي الحريات المنصوص عليها في الدستور ولكن يجب ان تكون للحرية ضوابط ولاتكون مطلقة بمعني ألا تكون حريتي علي حساب حرية الآخرين......... والازهر له حق الافتاء طبعا ولكن ليس له حق المنع وقد انتجت ايران من قبل مسلسل سيدنا «يوسف» وشاهده الملايين وعرفوا ما لم يعرفوه عنه من خلال العمل وأنا اؤيد حقيقة من يقدم شخصيات هكذا يجب أن يكون من الملتزمين بحيث لايقدم أدوارا اخري بها سفاهة بعد ذلك .


ماهي النظرية التي تؤمن بها في الفن ؟


- نظرية بسيطة جدا ولكنها هامة جدا جدا وهي أن الفن عبارة عن مرسل والجمهور عبارة عن متلق فاذا كان الاثنان علي المستوي ذاته من التفاهة سيتجاوبان مع بعض مثال ذلك أغان غير سوية تنتشر بين الناس وانتشارها لايعني أنها جيدة .


يتبني ابنك أحمد فكرة التعليم بالموسيقي فما هي تفاصيلها ؟


- هذا حقيقي وهي فكرة عبقرية بالفعل دعت اليها شركة أرابيسك ووجدتها جديرة بالاحترام والمشاركة فيها خاصة وأنها تساعد علي توسيع مدارك الاطفال وتساعدهم علي تذوق الموسيقي خاصة وأن الموسيقي الكلاسيكية هي الدراما الحقيقية ويجب أن يتعلم الاطفال كيفية فهمها وتذوقها واعتقد أنها جديرة أن تطبق في كل الدول العربية ونحن هنا في مصر في اشد الحاجه إليها.


هل ابناؤك يحبون الفن ؟


- احمد ابني مقيم في ألمانيا واخذ الجنسية عندما سمعه وزيرالثقافه هناك وهو يعزف علي العود مع أن أخذ الجنسية صعب في ألمانيا وهو حاليا يعيش هناك هو وزوجته .



آخر الأخبار