يفضل أن يكون دائماً عند حسن ظن الناس .. عمرو يوسف : أتمني أن أتزوج لأسعد أمي

02/05/2016 - 3:46:17

عمرو يوسف عمرو يوسف

حوا : طارق شحاتة

نجح النجم الشاب عمرو يوسف خلال فترة قليلة في الوصول لمكانة خاصة علي الشاشة وفي قلوب الجماهير من خلال أدواره المتميزة في السينما وعلي شاشة التليفزيون.. وأخيراً توج نجاحه الكبير بدور مهم في فيلم «هيبتا» والذي يعتبره نقطة تحول وعلامة مميزة في تاريخ السينما المصرية .


عمرو استطاع أن يفلت من تصنيف النقاد وكتاب السيناريو له في قالب الشاب الرومانسي بتقديمه أدواراً مختلفة ومتنوعة حتي لا يمل الجمهور وليثبت أنه فعلا صاحب موهبة حقيقية.


هيبتا.. "المحاضرة الأخيرة"


النجم «عمرو يوسف» بطل الفيلم السينمائى الجديد " هيبتا" - المحاضرة الأخيرة - الذى يعرض على شاشة السينما حاليا.. المقتبس من رواية "هيبتا" الأكثر مبيعاً، والذي يضم في بطولته عدداً كبيراً من النجوم أكد أن هذا يعتبر نقطة تحول وعلامة مميزة في تاريخ السينما المصرية، متوقعا له المشاركة في عدد من المهرجانات وحصاد العديد من الجوائز ويضيف: وأنا سعيد جداً بدورى فيه وأعتبره تحديا كبيرا فى مشوارى وأتمنى أنه يعجب الناس. وبحسب الرواية التي أعتمد عليها السيناريو، يستعرض الفيلم 4 قصص متوازية تجسد مراحل الحب السبع كما قدمها المؤلف محمد صادق في كتابه الذي اعتلى قوائم المبيعات في مصر والعالم العربي.. ويستكمل أن جزءاً كبيراً من جمال "هيبتا "يكمن في أن كل موقف صغير فيها حدث لمعظم الناس، فكلنا مررنا بمراحل الحب وشعرنا بكل ألم وفرح، ولذا مع كل مرحلة من الفيلم نجد أن الحب إما أن يكون في غاية الروعة أو في غاية القسوة.


أقدم دوراً مرعباً بالفيلم ..وضعنى المخرج هادى الباجورى في تحد كبير أتمنى أنى أكون على قدرتلك المسئولية وعند حسن الظن بالناس.


جراند أوتيل


في هذا المسلسل أقوم بشخصية مناسبة لى ومختلفة فى الوقت نفسه وهذه المرة الثانية التى أتعاون خلالها مع المؤلف الصديق تامر حبيب بعد فيلم "واحد صحيح " ولذلك أنا سعيد جداً بتجربة «هذا العمل الجديد» مع المخرج محمد شاكر الذى كنت أتمنى العمل معه بعد تجربته الرائعة مع شيرين عبدالوهاب وتامر حبيب فى مسلسل "طريقى" فى رمضان الماضى ، أتمنى أنها تعجب الناس بعد العرض على الشاشة فى شهر رمضان المقبل. الشخصية التى اقدمها لها أبعاد كثيرة حيث يرانى المشاهد فى دورالحبيب صاحب العلاقات الاجتماعية المتعارف عليها بين الناس ..بخلاف جانب الاثارة والتشويق وطبيعه موضوع المسلسل تفرض عليه ذلك ضمن سياق الأحداث والعمل يعد نوعية مختلفة فى الدراما ، وبإذن الله يكون نقلة ليّ ولكل المشاركين في العمل ، تدور أحداثه فى فترة الخمسينيات أجسد فيه شخصية "على" الذى يبحث طوال الأحداث عن حقيقة ما، من خلال أحداث مليئة بالتشويق والإثارة .. ويشارك فى بطولته سوسن بدر وأنوشكا ومحمد ممدوح ودينا الشربينى وأحمد داود وأمينة خليل ورجاء الجداوى.. كما أن قصة المسلسل، مرتبطة بعنوانه إلى حدٍّ ما، حيث تدور الأحداث في قالب درامي ملئ بالتشويق والرومانسيّة، وذلك داخل فندقٍ كبير في سنة 1950، حيث يسكن ويعمل في هذا الأوتيل أشخاص من مختلف الطبقات الاجتماعية.


هشام منصور.. و"كدبة كل يوم"


شخصيتى فى هذا الفيلم تحمل اسم أحد كاتبى السيناريو وهو هشام منصور ويشاركه شريف الألفى وهو قصة جديدة عن مجموعة من العلاقات الزوجية يتم تناولها بشكل خفيف الظل، ولكنه فى الوقت ذاته يحمل رسالة، لبعض الأشخاص فى اتجاه مختلف تماماً. الحقيقة أنني بعدما قرأت سيناريو الفيلم وجدته جديداً ومختلفاً بحيث لا يمكن أن يتم تصنيفه على أنه كوميدى أو تراجيدى لافتا الى أن أكثر شيء جذبه فى الفيلم أنه كان على يقين بعد مشاهدة الجمهور للفيلم داخل صالات العرض السينمائى المختلفة أنهم سيقولون بأن مانراه على الشاشة من مواقف حياتية وقعت وحدثت لنا بالفعل..؟! كل شخصية فى الفيلم قدمت دورها على أحسن مايكون ،درة ودينا الشربينى ومحمد ممدوح وشيرين رضا وعبيرالحريرى وكريم قاسم والاستاذ الكبير فاروق الفيشاوى فى الفيلم كضيف شرف والكوميديان بيومى فؤاد وهذا إلى جانب محمد حفظى وممدوح سبع وهشام عبدالخالق.


وأستطيع القول إن الفيلم من أفضل الأعمال التى شاركت بها طوال مشوارى الفنى وكنت مستمتعاً جدا بالعمل أثناء فترة التصوير.. كذلك كل الفريق العمل دون مبالغة.


«خالد نبيل الحلفاوى"


مخرج هايل وإنسان فوق الوصف خاصة وطول عمرى أعشق تمثيل والده الفنان الكبير"الجميل" نبيل الحلفاوى وأحترمه وأقدره جدابتهنئتى على أدائى فى فيلم"كدبة كل يوم"، عبر تغريدة له في حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": قائلا "عمرو يوسف كان ممتازا، منتهى التلقائية والبساطة، كون ثنائيا خفيف الدم واقعيا للغاية مع محمد ممدوح ينسيك أنهما يمثلان".. وقمت بالرد عليه قائلا:


«صباح الورد عليك يا أستاذنا ويارب يسعدك زى ما أسعدتنى بكلامك، وخليتنى رايح التصوير دلوقت منشكح«..ورد عليه الحلفاوي مرة أخرى قائلا: "والله يا عمرو أنت اللى أسعدتنا أى قطعة فنية جميلة تمتعنا وسط صعوبة الحياة، يللاّ مش هعطلك عن التصوير ما تردش".. وعمرو يعتبر كلام "الكبير"- نبيل الحلفاوى- على حسب وصفه شرفاً كبيراً بالنسبة له ، وتاجا على رأسه وشهادة كبيرة فى حقه من نجم كبير فى حجم نبيل الحلفاوى.


"أمى"


«بتفرح» لنجاحى.. ودعائها ينير ليّ الطريق، ومهما قلت عنها لن أوفيها حقها تجاهى، ولاكلام الدنيا ينفع ولايكفى، المجهود الجبار إللي قدمته أمى لي وأخوتى الثلاثة حيث إن لى أختا وأخا أصغر منى وأنا الشقيق الأكبر،وهذا ماأتابعه جيدا مع أحفادها أولاد أختى الذين ترعاهم جيدا أناأحبهم جداً ويضيف "أنا عايز أخلص الشغل الكتير اللي ورايا وأفرح أمي وأتجوز"


Back to school ?" رجعنا صغيرين"


برنامج عظيم وعظمته تكمن فى أن فكرته بسيطة ، وتجربة هايلة بالنسبة ليّ أستمتعت بها جدا.. وخرج للنور فى توقيت مناسب بعيدا عن برامج التوك شو والحديث فى السياسة الذى كان ملء السمع والابصار على الشاشات المختلفة فى ذاك التوقيت ، والحمدلله أعجب به الناس لأنه كان دمه خفيفا ويعرض فى سهرة نهاية الأسبوع ظهرت خلاله بشكل جيد لأننى كنت أعمل من قلبي ، وموضوع البرنامج كان مبهجاً جدا وقناة الحياة لم تبخل فى تقديم كل الامكانات المتاحة لنجاح البرنامج مع العلم كان المفترض تقديمى لـ 13 حلقة فقط ولكن بعد النجاح الكبير الذى صاحب عرض البرنامج قمنا بتصوير أربع حلقات إضافية.. لا أعلم هل سأقوم بتصوير الجزء الثانى من البرنامج أم لا.. لارتباطى بالتصوير فى أكثر من عمل.


ظرف أسود


من أحلى المسلسلات التى قدمتها فى حياتى ، وأستطيع القول إنه مسلسل «مهم جدا» يحمل مفاجآت متتالية طوال عرض الحلقات يوميا على الشاشة.. كنت مغرماً جداً بسيناريو العمل بعد قراءتى له قبل الشروع فى التصوير ،وسعيد بالعمل مع المخرج أحمد مدحت جدا.


وحصلت من خلاله على جائزة الجمهور فى أكثر من استفتاء مهم ومحترم كأفضل ممثل بالإضافة إلى حصول المسلسل أيضا على جوائز عديدة..مما أنسانى التعب والمجهود الكبير المبذول من كافة العاملين به والحقيقة أن أي مجهود بذلته فى كل أعمالى السابقة مثل "عد تنازلى" و"طرف تالت"و"المواطن اكس".. تكريم يحملنى مسئولية أكبر وتقديم الأفضل دائما والبحث عن موضوعات مختلفة تفيد الناس وتلقى قبولهم واستحسانهم. عمرو يعتبر نفسه من الموفقين ويقول عن نفسه: أنا من "المحظوظين" أنه لايوجد عمل يشبه الآخر.


تايسون "صديقى"


أحب جداً الفنان محمد ممدوح الشهير بـ "تايسون" علي المستوي الإنساني، صديقى وشخص عزيز على قلبي وعشرة عمر، وأحب العمل معه لأنه ممثل قوى جدا بيننا لغة تفاهم وكيمياء خاصة جدا أمام الكاميرا .


نورالشريف


الاستاذ .. نورالشريف كان بمثابة الأب الروحى لى وأستاذى وصديقى تعلمت منه الكثير، كان من أقرب الشخصيات إلى قلبه، مازلت اتذكر نصائح النجم الراحل لي دائماً "نافيا فى الوقت نفسه ماتردد حول أنه سيجسد شخصيته فى فيلم سينمائى يتناول قصة حياته، مؤكدا أنه لو عرض عليه الأمر سيقبل بالتأكيد لأنه شرف كبير بالنسبة له ، وذلك لحبه الشديد للفنان نور الشريف الذي يعتبره أحد أهم أعمدة الفن فى الوطن العربى.


أولاد رزق.. طارق العريان وأحمد عز


دورى فى «أولاد رزق» كان يمثل تحدياً كبيرا بالنسبة ليّ، خاصة وأن سيناريو الفيلم كان أكثر من رائع ،لمخرج مهم ومختلف ومتنوع ومتطور فى قامة "طارق العريان" كنت أحلم بالعمل معه وأشكره على ترشيحه لىّ فى هذا الدور المميز والمختلف ويارب أكون عند حسن ظنه، والاستايلست "ريهام عاصم" التى كانت أكثر من رائعة ولها دور مهم وبارز لكل أفراد الفيلم، ومديرالتصوير ولكل من أدي عملاً في الفيلم ساعد على نجاحه الكبير بين الناس بهذا الشكل بفضل الله ، كما سعدت واستمتعت بالعمل مع الفنان أحمد عز جدا وباقى فريق العمل.



آخر الأخبار