مهرجان الشرق الأوسط السينمائى بإيطاليا .. «حار جاف صيفاً».. أفضل فيلم

02/05/2016 - 3:15:16

حار جاف صيفا حار جاف صيفا

متابعة : نيفين الزهيري

بالرغم من موجات التفجيرات والحطام والخوف والهروب الذي يسيطر على الشرق الأوسط يومياً، إلا أن الفن والإبداع والثقافة تخلق لنفسها مكانا لأنها بمثابة الحياة لأهل هذه المنطقة، لإعادة البناء والحفاظ على الأمل في الحياة، لذلك كان مهرجان الشرق الأوسط للفيلم الذي أقيمت دورته السابعة في فلورانسي الإيطالية، حيث اختار القائمون على عليه شعاره لهذا العام "الحياة والحب ..الشرق الأوسط" Live Love Middle East، وضم المهرجان عدداً كبيراً من المخرجين والفنانين والمصورين والموسيقيين والطهاة والرسامين وغيرهم ممن كشفوا خلال خمسة أيام صورا مختلفة من الحياة في الشرق الأوسط، بكل ما تحمله من أحلام وطموحات ورغبات ومشاعر، ولذلك رصدنا تفاصيل هذا المهرجان من خلال مجموعة من الملاحظات وهي :


- أٌقيم المهرجان في كل أنحاء مدينة فلورانس في سينمات أوديون وتينيس وغيرها من الأماكن الثقافية.


- قدم المهرجان لجمهور إيطاليا وأوربا 44 فيلما عرضت كلها في عروض خاصة لأول مرة ، وهي أفلام روائية طويلة وقصيرة ووثائقية وكارتون في رحلة بين أجواء دول الشرق الأوسط ومجتمعاته، من ايران والعراق وكردستان ولبنان وليبيا وفلسطين ومصر والاردن والامارات واليمن وافغانستان وسوريا والبحرين والجزائر والمغرب.


- ركزت دورة هذاالعام على أحداث لبنان وسوريا وفلسطين و ايران وتركيا.


كما تم تكريم المخرج التركي يسيم لوستجلو من إدارة المهرجان لعمق الأعمال التي يقدمها اجتماعيا وواكب التكريم عرض مجموعة من أفلامه.


- تمت إقامة معرضين للتصوير الفوتوغرافي الأول ركز على اللاجئين السوريين للبنانية نتالي، والثاني جاء تحت عنوان "حياة وحب اللاجئين" للمصور السوري عمر إمام.


- «لبناني» هو اسم العرض الذي قدمه الفنان والنحات اللبناني "نور فليحان".


- كانت هناك مشاركة متميزة وخاصة من النجم المصري خالد أبو النجا والمطربة الجزائرية سعاد ماسي من خلال تواجدهما مع عرض الفيلم الفلسطيني "عيون الحرامية" للمخرجة نجوي نجار، والذي عرض في الحفل الختامي للمهرجان وحقق نجاحا كبيرا عند عرضه، بالإضافة إلي مشاركة سعاد ماسي بالغناء لجمهور المهرجان على مسرح أوديون.


- من أهم العروض التي قدمت في المهرجان وشهدت اقبالا كبيرا العرض الخاص للفيلم الوثائقي الفلسطيني Speed Sisters، للمخرجة عنبر فارس، والذي يتحدث عن الاحلام والانتصارات لمجموعة من السيدات الشابات واللاتي يؤكدن دائما على حريتهن، في كونهن ممن يشاركن في سباقات السيارات، وأيضا عرض فيلم آخر تحت اسم Degrade وهو أول فيلم روائي طويل للمخرجان الأخوين من فلسطين أيضا طرزان وعرب ناصر، وهو كوميديا سوداء حول علاقة الاسد و12 سيدة في صالون تجميل.


- ومن الأفلام الفلسطينية أيضا التي عرضت فيلم Idol للمخرج الكبير هاني أبو أسعد والذي حصل على العديد من الجوائز في عدد كبير من المهرجانات، والفيلم بطولة محمد عساف نجم Arab Idol، وقد حصل على جائزة الجمهور كأفضل فيلم عرض بالمهرجان .


- حصل الفيلم السعودي الرومانسي "بركة يقابل بركة" للمخرج محمود الصباغ والذي عرض من قبل في مهرجان برلين السينمائي علي تنويه خاص لأنه العمل السينمائي الكوميدي الرومانسي الأول الذي يتم تصويره بالكامل في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية ويتناول الحب بكل معانيه المرتبطة بالحي، بالجار، بالعائلة، والتي تصب كلها ببقعة من الأرض اسمها الوطن، ويقوم ببطولته كل من هشام فقيه، وفاطمة البنوي وقد أرادا من حكاية حبهما أن ينقلا معنى أن يكون الفرد حالماً في ظل الإرهاب الفكري والفعلي الذي يتعرض له العالم كله.


- كان من المهم عرض عدد من الأفلام الإيرانية والتي أصبحت تكتسح العالم بصناعتها السينمائية، حيث عرض الفيلم الوثائقي Starless Dreams أو ليال قاحلة، للمخرج مهرداد أوسكوي والذي حصل على جائزة منظمة العفو الدولية في مهرجان برلين، ويقدم الفيلم لوحة فنية لمجموعة من الفتيات أعمارهن تدور حول 18 عاما، يتم استخدامهن في العديد من الأمور الخاصة بتجارة المخدرات والنشل والقتل غير المتعمد، وغيرها من الأعمال الإجرامية، كما عرض أيضا الفيلم الإيراني أيضا للمخرجة رازا دورميشيان والذي عرض أيضا لأول مرة في مهرجان برلين السينمائي، ويتناول قصة عصابة تسرق في النهار في شوارع طهران، وعلاقة الحب التي تنشأ بين أحد أعضاء العصابة وفتاة تدعي مريم حيث تتحول هذه العلاقة لمأساة بعد ذلك.


- وأخيرا من إيران عرض الفيلم القصير "راديو طهران يتكلم" للمخرجة ماهيتاب منصور، والذي عرض لأول مرة في إيطاليا وأوربا في المهرجان وتمكن الفيلم من أن يحصل على جائزة جامعة نيويورك بفلورنسا لأفضل فيلم وثائقي قصير.


- من سوريا عرض الفيلم الوثائقي الحاصل على العديد من الجوائز وهو "قصة حب لسوري" للمخرج شين ماكليستر وقد حصل هذا الفيلم على العديد من الجوائز بل ورشح لجائزة البافتا البريطانية، وتم تصويره في 5 سنوات، عن قصة إنسانية حدثت في بلاد مزقت الحرب والسياسة أوصالها، وهي قصة زواج (عامر داود) الذى التقي به مخرج الفيلم فى سوريا أثناء وجوده بالبلد لنقل الأخبار وزوجته (رغدة حسن)، حيث التقى الزوجان في السجن قبل سنوات، وكانت (رغدة) قد عادت إليه عندما وصل (آليستر) إلى (سوريا)، بينما اعتنى (داود) بأولادهما الأربعة، ويتتبع الفيلم علاقتهما أثناء الانتفاضة السورية عام 2011، حين اضطرت العائلة أخيرًا للهرب إلى (لبنان) ثم إلى (فرنسا)، لتواجه السؤال الحتمي: كيف سيعيشون حياتهم؟


- كما حصل الفيلم المصري القصير «حار جاف صيفا» للمخرج شريف البنداري وبطولة ناهد السباعي ومحمد فريد علي جائزة OFF كأفضل فيلم، وتدور أحداثه فى إطار من الكوميديا والدراما حول شخصين غريبين عن بعضهما البعض يتقابلان بالصدفة فى وسط البلد بالقاهرة محمد فريد الذى يعانى من مرض السرطان وهو فى طريقه لمقابلة طبيب ألماني موجود بالقاهره وناهد التى تقابله فى يوم زفافها وتتسبب مقابلتهما فى تغير حياة كل منهما بشدة.


- المهرجان تقيمه مؤسسة Map of Creation وهي مؤسسة ثقافية لا تهدف إلي الربح في فلورانس بإيطاليا ويهتم نشاطها بإنتاج أفلام وثائقية واستضافة أحداث وأنشطة ثقافية في كل أنواع الفنون.