تكريم أمهات السينما المصرية

02/05/2016 - 2:43:49

مي محمود مي محمود

بقلم : مي محمود

قدمت السينما المصرية نموذج الأمومة بمختلف أشكالها عبر شاشتها الفضية ومن خلالها لمعت نجمات مصريات فى تقديم دور الأم حتى أصبحت أفلامهن محفورة فى الذاكرة ،فلا يمكن أن ننسى الفنانة فردوس محمد التى كان لقبها (أم السينما المصرية)


برعت (فردوس محمد) فى إتقان تمثيل دور الأم بملامحها الطيبة وصوتها الحنون ،رغم أنها لم ترزق بأطفال لكنها كانت تحمل فى قلبها مشاعر فياضة فى أن تكون أما فى الحقيقة ، كما أنها كانت يتيمة الأبوين بالاضافة إلى تلقائيتها فى أداء دور الأم والتى تجعل المشاهد يصدقها ، بل يشعر بالفعل أنها أمه ومن أشهر أفلامها (بياعة الورد) و(عنترة بن شداد) كما أنه لايمكن أن نتحدث عن رموز الأمومة فى السينما المصرية دون أن نذكر عذراء الشاشة (أمينة رزق) التى اكتشفها يوسف وهبى وكانت أما مثالية لكثير من الفنانين والفنانات، وكيف استطاعت تجسيد دور الأم بإحساسها الصادق وصوتها المميز الذى يدخل القلب ،فما من أحد شاهد أفلامها إلا واهتزت مشاعره خصوصآ فى فيلم «دعاء الكروان» ، فقد برعت فى تصوير مشاعر الأمومة نحو ابنتها (هنادى ) التى تطاردها الخطيئة حتى لحظة قتلها وغير ذلك من أفلامها مثل(عودى يا أمى ) و(ست الحبايب) و3 أفلام تمثل ثلاثية نجيب محفوظ الشهيرة (بين القصرين ) و(قصر الشوق) و(السكرية)


ولانستطيع أن ننسى نجمات مثل (هدى سلطان) و(علوية جميل ) و(جمالات زايد) وغيرهن من نجمات الزمن الجميل ،بعضهن لم ينجب أطفالا ورغم ذلك قدمن دور الأم بمنتهى الصدق منهن (لبلبة) التى قدمت لنا دور الأم فى فيلمى (حسن ومرقص) و (عائلة ميكى)، بينما الأم الأرستقراطية جسدتها لنا الفنانة (زوزو ماضى) بملامح وجهها التى جعلتها تتربع ملكة على عرش الهوانم ،فقدمت لنا أدوار الأم فى أفلام أشهرها (يوم من عمرى )و( البحث عن فضيحة )، ثم الفنانة القديرة (شادية) التى لقبت بدلوعة السينما المصرية ولعبت دور الأم فى أفلام لاتنسى ، فمازلنا نذكرها فى فيلم (المرأة المجهولة) عندما جسدت دور الأم التى دخلت السجن بعد القبض عليها ظلما فى شقة مشبوهة وعندما خرجت بدأت رحلة البحث عن ابنها الشاب من خلال عملها كبائعة يانصيب


أمهات السينما المصرية من فنانات الزمن الجميل ربما لم يحظين بالتكريم اللازم فى حياتهن ، فلم يقدم لهن أحد باقة ورد فى عيد الأم، لكن هناك حاليامن يحرص على تكريم فنانات مصر فى مثل هذا اليوم الذى يأتينا كلما عاد الربيع


يحرص المركز الكاثوليكى للسينما على ذلك فقد احتفل الأربعاء الماضى بعيد الأم تحت مسمى (يوم العطاء) تأكيدا منه على دور الأم وعرفانا بالجميل وهو تقليد يتبعه المركز منذ 8 سنوات تقريباً برئاسة الأب (دانيال) ، فتم تكريم الفنانة (سلوى محمد) التى قدمت دور الأم فى فيلم (أسرار عائلية) وغيره من الأفلام


كما قام وزير الثقافة (حلمى النمنم) بزيارة الفنانة (مديحة يسرى) التى تقيم فى الغرفة 107 بمستشفى القوات المسلحة بالعجوزة منذ شهور لعلاج آلام الظهر والعمود الفقرى وأهداها درع الوزارة تقديرا لمسيرتها الفنية ولمكانتها باعتبارها أما من أمهات الشاشة الفضية والأم الفنية لكثير من الفنانين والفنانات على رأسهم د .(أشرف زكى )نقيب الفنانين و(يسرا ) و(إلهام شاهين ) و(ميرفت أمين ) وغيرهم.