قلوب حائرة .. كلامي هو الأصح!

28/04/2016 - 9:01:31

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

كتبت - مروة لطفي

ما أصعب العيش مع شخص يرى نفسه فقط الصح والأصعب أن تضطر للتظاهر بموافقتك على كافة كلامه!.. فأنا سيدة في أول العقد الثالث من العمر.. بدأت حكايتي منذ 15 سنة وتحديداً حين كنت في المرحلة الثانوية.. فقد التقيته خلف أسوار أحد النوادي الكبرى.. شاب يكبرني بخمس سنوات، وكلمة والأخرى شعرت أنه يختلف عن باقي الشبان.. نعم.. يختلف.. شخصية قوية لا يقبل أن يراجعه أحد في الرأي ويخاف عليّ حتى من الهواء المتطاير حولي.. ارتبطنا فازداد تعلقي به بل أصبحت أذوب عشقاً في هواه.. وقد بادلني نفس المشاعر.. فكنت أراه على صواب دائماً حتى تحكماته في كل كبيرة وصغيرة وإصراره على رأيه ولو كان خطأ اعتبرته رجولة.. هكذا ظلت علاقتنا لمدة سبع سنوات حتى تخرجت فى الجامعة وكون هو نفسه وتقدم للزواج مني.. ورغم عدم اقتناع أسرتي بشخصه لما يتسم به من عناد وتمسك بالرأي إلا أنني تحديتهم وتمسكت به حتى كان الزواج الذي أثمر عن طفلتين.. وهنا أيقنت مدى سذاجتي في ما كنت أظنه رجولة!.. فأنا ليس لدي أي حق في معارضته حتى لو تعلق الأمر بحياتنا وغد بناتنا.. فلابد وحتماً أن أستقبل كل ما يقوله بابتسامة وإلا تلقيت الإهانة وربما الضرب لو مجرد ناقشت.. على هذا المنوال مر على زواجنا ست سنوات حتى مدرسة البنات التي لا أراها مناسبة وأفضل نقلهن لأخرى ممنوع عليّ الكلام.. تعبت.. ولا أعرف ماذا أفعل؟!


ك . أ "القاهرة الجديدة"


تختلط مفاهيم الرجولة عند بعض البنات.. فيتصورن الصوت العالي قوة، والعناد شخصية.. فما أن يحدث المراد ويتم الزواج حتى يدركن خطأهن.. فالرجولة أمان واحتواء قبل أن تكون فرد عضلات، والزواج مشاركة وتوافق وليس تابع وسيد!.. وهو ما أدركتينه متأخراً.. لذا أرى محاولة استخدام ذكائك الأنثوي في التعامل مع شريك عمرك.. فالمرأة الذكية تستطيع أن تجعل زوجها ينفذ ما تريد دون أن تطلبه هي.. ولكل رجل مفتاح يتحكم في بوابة قلبه وعقله وهو ما يختلف من شخص لآخر.. فهناك من تملك حبيبها بالدلال وأخرى بالكلام غير المباشر وغيرهما العديد من الأساليب.. المهم أن تتوصلي للمفتاح الخاص بزوجك.. وقتها فقط تغيرينهفينفذ ما تريدين دون حوار أو طلب.