سونيا محمود مدير عام إذاعة الأغاني : 27% من متابعينا شباب

28/04/2016 - 8:54:48

سونيا محمود سونيا محمود

حوار: طاهــر البهــي

كشفت الإذاعية القديرة سونيا محمود- مديرعام إذاعة الأغانى المصرية- فى حوارها مع "حواء" بمناسبة حصول الإذاعة على المركز الأول والأكثر استماعا بالإذاعات المصرية أنها ابنة إذاعة صوت العرب، وأنها كانت تحلم بالنجاح مع إذاعة ارتبط بها الناس،وكتب لها أن تتذوق النجاح بفضل تعاون كل العاملين، كما كشفت أنها تلقت الدعم الكامل من المسئولين فى الاستجابة لكل طلباتها بشراء بعض التقنيات الحديثة والضرورية لتحسين الأداء وكانت أول ما طلبته جهاز الاستماع الداخلى للمعدين لإعداد الأغانى قبل إذاعتها، وأكدت أن روح الفريق التى تسود العمل فى الإذاعة حققت النجاح والتفوق.. وإلى تفاصيل الحوار.


كرئيس لإذاعة الأغاني كيف تواجهون منافسة المحطات الإذاعية ذات المحتوى المشابه؟


ـ لا أرى أي تشابه بيننا وبين الآخرين.. ولدينا ملامحنا التي لا تشبه أحدا وهوايتنا الحفاظ على قيمة الطرب ، وقد حصلنا على المركز الأول في نسب الاستماع بعد أن عاد معنا زمن الفن الجميل، وأستطيع أن أقول إننا لم نفاجأ بهذا التعطش للاستماع للطرب الأصيل لأننا كنا متأكدين من أصالة المستمع المصري الذي نبذ الفن الهابط وأحاطنا بكامل اهتمامه طوال سنوات البث.


 هل لديكم إحصاءات عن الفئة العمرية الأكثر استماعا ومتابعة؟


ـ طبقا لأحدث الاستطلاعات فإن الفئة العمرية من الشباب حريصين على متابعتنا، حيث وصلت نسبتهم إلى 27% وأصبحت بذلك إذاعة الأغاني من بين أهم النوافذ الإذاعية التي تستحوذ على اهتمام هذه الشريحة بالغة الأهمية، وهو ما يكشف عن أمرين أولهما أن الزمن الجميل في الطرب والغناء لم يعد قاصرا عن حقبة زمنية سابقة بل يمتد ما بقيت مصر إلى ما شاء الله، وثانيا إن إذاعة الأغاني قد نجحت في تلبية احتياجات كل الشرائح العمرية، إضافة إلى أنها أيضا بمثابة تأكيد على أن الغناء الطربي لم يغادر أذن المستمع المصري، وهو فن بلا شك كان سابقا لعصره وأوانه وأنه يخاطب الإنسانية بلسان مصري فصيح.


هل تمتلكين رحابة صدر لسماع بعض الملاحظات التي استشعرها كمستمع دائم لكم؟


ـ بكل ترحاب..


ـ عشاق السيدة فيروز كثيرون، وأنتم تخصصون لها فقرة ثابتة يوميا، ولكننا نلاحظ أن الأغاني تتكرر في وقت قليل وربما في الأيام المتتالية ونتصور أن أغنياتها ليست قليلة في مكتبة الإذاعة؟


ـ أشاركك في أن الفنانة فيروز (قيمة وقامة) وعشاقها كثيرون وهم يبحثون عنها دائما، وقد انتبهنا مبكرا لذلك؛ فخصصنا فترة صباحية ثابتة لأغانيها باعتبارها أغاني تدعو للتفاؤل والحب من التاسعة صباحا وحتى التاسعة والنصف، وأطمئنك أنك ستستمع لباقة متجددة مع المستمع الحريص على فترتها بعد أن عالجنا بعض عيوب الصوت بأحدث تكنولوجيا العصر جهاز حديث ورد إلينا من ألمانيا.


ولكن إذا فاتتني فترة أو فقرة من فقراتكم أثناء العمل أو الانشغال بشيء.. هل أستطيع استعادتها.. بقول آخر: هل دخلت إذاعة الأغاني عصر الإنترنت؟


ـ هذا خبر جديد بالفعل يمكنني التصريح به؛ فقد أصبحت إذاعة الأغاني على الإنترنت وهذا أمر جديد يمكن مستمعنا أن يحصل على كافة المواد المذاعة سواء عن طريق البث المباشر أو المسجل، ما يجعلنا أقرب إلى الجميع.


هل مازال أساطير الغناء هم الأكثر استماعا.. ثومة وعبد الوهاب في المقدمة؟


ـ طبعا.. فترتيهما في المقدمة، خصصنا للسيدة أم كلثوم فترتين كما هو معلوم من الثالثة عصرا إلى الثالثة والنصف ثم في الحادية عشر مساء حتى منتصف الليل ومن بعدها موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب.


المستمع دائما ينتظر الجديد.. فما هو الجديد بالنسبة لإذاعة الأغانى؟


ـ نحاول بقدر الإمكان مواكبة ذوق مستمعنا، وقد أضفنا برامج خاصة للأغاني والدويتات ومعلومات تهم المستمع، وفترات مفتوحة حيث احتفلنا بعيد ميلاد الشاعر الكبير صلاح فايز وعلي الحجار وغيرهما فمن المهم أن نحتفل بمبدعينا وهم أحياء بيننا، وكذلك حلقات عن معاني مهمة في حياتنا مثل الحب والسعادة والهجر، وكان لدينا مؤخرا حلقة رائعة مع الفنانة سميحة أيوب تتذكر أحداثا خاصة عن أغانيها القديمة.


يقع على عاتقكم مسئولية بث الثقافة الغنائية للمستمع وأهمها التأكيد على اسم صناع العمل من مؤلف وملحن، فماذا تفعلون فى المعلومات الخاطئة فى أرشيفكم؟


ـ هذا ليس فيه تهاون ولا سهو ولا نسبة خطأ، وقد صححنا معلوماتنا من جمعية المؤلفين والملحنين بمبادرة كريمة من الدكتور زين نصار، الاهتمام بالمؤلف والملحن على رأس أولوياتنا، وقد احتفلنا مؤخرا بذكرى الشاعر الكبير إسماعيل الحبروك مع نجله وشاركنا في الحوار شريفة فاضل وصلاح فايز،كما احتفلنا بعيد ميلاد شاعرنا الجميل فاروق جويدة وكذلك عيد ميلاد الرقيقة نجاة الصغيرة والتي صححت تاريخ ميلادها الذي أخطأ فيه صحفيون ومؤرخون.


"قليل من الغناء..كثير من الطرب" فهل سيتم الاستغناءعن مذيعة الربط؟


ـ وجود مذيعة الربط لا غنى عنه، فهى تلعب دورا مهما فى تقديم المعلومات عن الفنانين من مطربين ومؤلفين وملحنين.


هل ننتظر المزيد من المفاجآت؟


ـ لدينا الكثير من المفاجآت..أولها معلومات جديدة عن كل المطربين.


ماذا عن دور زوجك فى حياتك العملية ،هل يساندك فى أداء عملك؟


ـ ليس زوجي فقط بل وأبنائي أيضا، لولاهم ما وصلت لنجاحى أو حافظت على مكانتي، فهم المشجع والسند الأول لدعمى وتشجيعى، وإبداء الرأى والدعم الكامل طول الوقت.. أستطيع أن أقول لك إنني محظوظة بين زملائي ومع أسرتي.