أبناء النجوم الشهرة بالواراثة

27/04/2016 - 9:07:45

تقرير: أمانى عاطف

يخطو أبناء المشاهير على خطى آبائهم سواء في حب الأناقة أو الظهور و التمثيل . كما أنهم يلفتون نظر الصحفيين ووسائل الإعلام والمعجبين من حيث الشبه والإطلالة بينهم وبين آبائهم وكأنهم عارضو أزياء أو ممثلون بالفطرة من هؤلاء الأطفال المشاهير من يعمل منهم في مجال الأزياء،أو التمثيل مثل «هاربر» ابنه لاعب كرة القدم الإنجليزي ديفيد بيكهام ومصممة الأزياء والممثلة فيكتوريا حيث خطفت هاربر قلوب جميع مشاهديها على الرغم من صغر سنها الذى لا يتعدى٤ أعوام . و أصبحت أصغر أيقونة من أيقونات موضة الأطفال فى العالم.حتى تأثرث مبيعات الموضة بما ترتديه الطفلة الصغيرة. فتظل على مثال والدتها أنيقة بمظهر فريد في كل إطلالة لها مع والديها.


أما نجمة تليفزيون الواقع «كيم كاردشيان» فعدسات المصورين لم تعد تركز عليها وحدها بل اصبحت تهتم و تلاحق ابنتها «نورث ويست»صاحبة العامين . تشبه «نورث «أمها بسبب ملابسها الأنيقة واهتمام والدتها بارتدائها آخر وأحدث صيحات الموضة فى ملابس الأطفال، ما يتشابه مع اهتمامات «كيم» المميزة وإطلالاتها اللافتة . وكثيرًا ما تقرر توحيد اللون أو الإطلالة ونفس تسريحة الشعر مع صغيرتها،والتى تظهر صورة طبق الأصل من والدتها.


أما “لورديس ليون” ابنة نجمة الاستعراض العالمية “مادونا “ فتسير على نفس طريق الشهرة الذى اتخذته والدتها فهى تدرس الموسيقى والمسرح والرقص. بدت وكأنها قريبة الشبه من أمها فى غرابتها وإقدامها على كل ما يلفت النظر وغالباً ما تثير ضجة كبيرة فى وسائل الإعلام .فهى دائما تميل إلى تجديد إطلالتها عبر صورها الشخصية التى تنشرها على موقع انستجرام بملابسها الغريبة ومظهرها الغريب الذى يصدم الكثير.


وقد تربعت «سوري كروز» صاحبة العشرة أعوام ابنة النجمين العالميين» توم كروز «وزوجته السابقة «كاتي هولمز» على عرش أناقة الأطفال منذ ولادتها، كما تسلط الصحافة الضوء عليها كثيرا .كما أطلقت عليها الصحافة الأمريكيّة عدّة ألقاب، منها طفلة هوليود المدلّلة، الأميرة الصغيرة، والسيّدة الصغيرة ، كما أنّها أصبحت تلفت الأنظار بأناقتها أكثر من والدتها كايتي. ومع الوقت، أصبحت الصحافة العالمية تنتظر ما سترتديه «سوري « التي تحولت إلى أيقونة موضة فيما يخص ملابس الأطفال ،كما أنها اختيرت من قبل أكثر من مرة كأكثر طفلة أنيقة. حتى التشابه بينها وبين والدتها واضح جدا حتى أنها اصبحت نسخة مصغرة منها.وأصبح نجم»سوري» يزداد بريقا كلما كبرت ودائما يراها الناس جميلة وأنيقة كما كانت أيام طفولتها المبكرة.


كذلك الفنان الصاعد «جايدن سميث‏ «الذي يبلغ من العمر السابعة عشرة وهو ابن الفنان»ويل سميث» . يمارس جايدن التمثيل مثل والده إلى جانب الغناء والرقص .وبدأت فى عمر أحد عشر عاما شهرته بعد دوره في فيلم’ فتى الكاراتيه» مع جاكى شان والذى جعل منه نجما صغيرا ويراه النقاد خليفة والده، و قد شاركه بطولة فيلم «بعد الأرض». اليوم أصبحنا نرى الكثير من النجوم العالميين يتصدرون قائمة الأخبار والمجلات بظهورهم مع أطفالهم ،بل وأصبح أطفالهم أكثر شهرة من آبائهم