عرابى: الأهلى لا يخشى أحدا ونلعب للقب فقط

27/04/2016 - 9:04:23

حوار: محمد أبوالعلا

أسامة عرابى « أمين » الأسرار بالفريق الأحمر برفقة الهولندى مارتن يول والجهاز الفنى المعاون، يتحمل الكثير من المسئولية سواء فى إعداد اللاعبين وتهيئة المناخ للمدرب الأجنبى بجانب الثقة التى يتمتع بها لدى مجلس الإدارة.. عرابى تحدث معنا عن مستقبل الفريق فى الفترة الحاسمة القادمة لحسم بطولة الدورى وموقف الفريق من دورى المجموعات بالبطولة الإفريقية سعيا فى الحصول على اللقبين المحلى والإفريقى.


كيف ترى وصول الأهلى إلى مرحلة دورى المجموعات لبطولة دورى الأبطال الإفريقى؟


أمر جيد للغاية، قاتلنا كثيرا خلال الفترات الماضية، بغية الوصول لهذه المرحلة الهامة من مشوار البطولة، وقد حسم الفريق الفوز والتأهل فى النهاية فى دور الـ ١٦ على منافس قوى ومميز بحجم فريق يانج أفريكانر، ومن ثم التأهل لمرحلة دور المجموعات، وهى الأهم والأصعب بالنسبة لنا فى سبيل الحصول على اللقب الإفريقى المحبب للمارد الأحمر .


وماذا بعد التأهل بجانب فرق كبيرة بحجم الزمالك ووفاق سطيف الجزائرى ؟


هذه المرحلة تختلف تماما عن المراحل التى سبقتها من منافسات البطولة، كلما اقتربت البطولة من نهايتها، اشتدت المنافسة بشكل أكبر، وبدون شك لقد وصلنا الآن إلى أقوى مراحل البطولة، بعد تأهل أقوى ثمانية فرق داخل القارة فى الوقت الحالى، وهى ( الأهلى - الزمالك - وفاق سطيف الجزائرى - أنيمبا النيجيرى - زيسكو الزامبى - أسيك الايفوارى - الوداد المغربى - فيتا كلوب الأنجولى)، وننتظر حاليا قرعة دور الثمانية التى من المقرر إقامتها يوم ٢٤ مايو ٢٠١٦ حتى نبدأ فى التحضير بالشكل المطلوب، لفرق مجموعتنا بالبطولة، ومراقبة مبارياتها القادمة، لبحث جميع الثغرات المتواجدة بها، حتى نستطيع استغلالها وقت لعبنا ضد أى من هذه الفرق .


ما الفرق التى تتمنى تجنبها فى المجموعة ؟


لا نخاف من فريق بعينه، لا يمكن للبطل الخوف من منافس على الإطلاق، لكننا نحترم جميع الفرق، ونعطيها حقها فى العمل والتحضير، جميع الفرق المتواجدة حاليا تمتلك لاعبين على أعلى المستويات فى جميع المركز داخل الملعب، بالإضافة إلى المدربين الأجانب الذين يشرفون على تدريبهم، لا يمكن أن نجزم الآن بوجود فريق ضعيف فى إفريقيا، هذا واقع ملموس للجميع.


كيف تقيم أداء الفريق خلال الفترة السابقة فى البطولات الثلاث التى يشارك بها ؟


- راض تماما عن الأداء الحالى للفريق، لقد تخطينا جميع المباريات السابقة بنتائج إيجابية، بداية من تصدرنا لبطولة الدورى بفارق كبير، عن أقرب منافسينا، بالإضافة إلى تأهلنا لمرحلة دورى المجموعات فى البطولة الإفريقية ثم بطولة الكأس المحلى التى نخطو بها خطوات كبيرة نحو اللقب، وما يطمئننى كثيرا، أن أداء الفريق فى تصاعد مستمر، مع توالى المباريات، بفضل الأداء المتميز للاعبين وتنفيذ جميع تعليمات مارتن يول الذى لا يبخل بأى مجهود نحو اللاعبين .


لماذا لا توجد حالة من الرضا من قبل الجماهير تجاه مستوى الفريق فى الفترة الأخيرة ؟


الأمر متوقع لا يمكن فى النهاية إرضاء الجميع، للأسف المشجعون ينظرون إلى الأمر من وجهة نظر واحدة، وهى ضرورة تحقيق الفريق الفوز فى جميع المباريات، دون النظر إلى مستويات وإمكانات الفرق المنافسة التى تسعى بلا شك أيضا للفوز، ومع ذلك الفريق حاليا متربع على الصدارة محليا ويسير بخطى ثابتة أفريقيا، لذلك أتمنى أن يتغير الفكر التشجيعي، وتتأكد الجماهير من سعينا الدائم لنيل جميع البطولات .


البعض ألمح برغبة الجهاز الفنى برحيل عماد متعب عن الفريق.. كيف ترى الأمر ؟


متعب من أهم لاعبى الفريق ولا يمكن أن يستغنى عنه الجهاز الفنى أو الفريق، اللاعب حاليا يقدم أدوارا كبيرة مع زملائه من اللاعبين الصغار خارج الملعب، يقوم بتحفيزهم بشكل دائم ومتواصل بالإضافة إلى مساهمته فى حل مشكلة رمضان صبحى الأخيرة عقب طرده فى مباراة إنبى، يجب أن يعلم الجميع أن يول يعتمد على متعب وغالى كثيرا فى هذه الأمور، فضلا عن الجانب الفنى الكبير للاعب داخل الملعب .


ماذا عن ملف التعاقدات واللاعبين الراحلين ؟


لن يفتح هذا الملف قبل نهاية الموسم، تركيزنا الحالى فى مباريات الفريق، وكيفية تحقيق الفوز بشكل دائم، مستحيل أن نتحدث كجهاز فنى، فى رحيل لاعب من عدمه فى هذه الفترة الحساسة، لقد اتفقنا على إرجاء هذا الملف حتى نهاية الموسم، حتى يكون التقييم عادلا بشكل كبير؛ لذلك نسعى خلال الفترة القادمة، منح الفرص لجميع اللاعبين الذين لم يشاركوا فى المباريات الأخيرة، لقد أعطى يول وعدا للجميع بمنحه الفرصة كاملة فى أقرب وقت فى بطولتى الكأس والدورى .


لماذا لم يشارك الشيخ مع الفريق بالرغم من إشادة يول الدائمة به ؟


يول مقتنع بإمكانيات أحمد الشيخ بشكل كبير، هو يرى أنه سيكون مستقبل الفريق بشكل كبير فهو يمتلك إمكانيات تهديفية رائعة، لكن على أرض الواقع الأمر مختلف تماما، توجد منافسة قوية للغاية فى نفس مركزه بالفريق مع لاعبين مثل رمضان صبحى وعبدالله السعيد ومؤمن زكريا ووليد سليمان، ولابد أن يجتهد ويعلم أنه يلعب فى الأهلى لذلك لابد أن يبذل أقصى جهد حتى يجد لنفسه مكاناً أساسيا فى تشكيل الفريق خلال الفترة المقبلة.


ماذا عن اللاعب صالح جمعة مع الفريق ؟


صالح لاعب جيد ومميز، لكن صادفه سوء توفيق كبير منذ مجيئه للفريق، بعد الإصابات الكثيرة التى لحقت به وتسببت فى ابتعاده الدائم عن مباريات الفريق، خلال الفترات الكثيرة الماضية، لكنه حاليا معافى تماما وملتزم بجميع تدريبات الفريق، ونسعى للدفع به خلال المباريات القادمة إذا سمحت لنا ظروف الفريق .