رانييرى المدرب الفاشل صانع المعجزات مع ليستر سيتى فى «البريميرليج»

27/04/2016 - 8:59:18

تقرير يكتبه: عبد الرحمن البدرى

كلاوديو رانييرى يقود نادى ليستر سيتى إلى قمة الدورى الإنجليزى – بريميرليج – وبفارق خمس نقاط كاملة عن منافسه توتنهام، وبعد الأسبوع ٣٤ تصدر نادى ليستر المغمور الدورى الانجليزى بعد أن جمع ٧٣ نقطة من ٢١ فوزا وعشرة تعادلات وثلاث هزائم وبفارق أهداف ستة وعشرين هدفا لصالحه وفى المركز الثانى يأتى توتنهام برصيد ٦٨ نقطة ويحتل المركز الثالث أرسنال برصيد ٦٣ نقطة ومن بعدهم تأتى أعرق الأندية الانجليزية والعالمية مثل مانشستر يونايتد وتشيلسى .


صانع هذه المعجزة هو المدرب الإيطالى كلاوديو رانييرى المولود فى روما يوم ٢٠ أكتوبر ١٩٥١ والذى لعب مدافعا لنادى روما عام ١٩٧٣ ثم انتقل إلى نادى كاتانزارو ومنه إلى كاتانياو أخيرا إلى باليرمو الذى أنهى به مسيرته كلاعب موسم ١٩٨٦ بعد أن لعب فى مشواره الكروى ٣٦٣ مباراة سجل فيها تسعة أهداف .


بدأ رانييرى مسيرته كمدرب عقب اعتزاله مباشرة فدرب نادى لاميتينى ثم كاليارى وفى عام ٢٠٠٠ قام رانييرى بتدريب نادى تشيلسى واستمر معه أربع سنوات لم يحقق فيها لقبا واحدا وتكرر فشل رانييرى مع نادى يوفنتوس ثم روما. فى موسم ٢٠١٢ .


انتقل رانييرى إلى نادى موناكو الفرنسى وفاز معه بدورى الدرجة الثانية ثم حصل على المركز الثانى فى دورى الدرجة الأولى موسم ٢٠١٤ ومع ذلك لم يتم تجديد عقده .


كلاوديو رانييرى الذى درب خمسة عشر فريقا لأشهر وأكبر الأندية العالمية خلال ثلاثين عاما لم يفز إلا بدورى الدرجة الثانية فى إيطاليا عام ١٩٧٤ مع نادى فيورنتينا ثم فاز معه بكأس إيطاليا عام ١٩٩٦ كما فاز مع فالنسيا بكأس ملك إسبانيا عام ١٩٩٩ وبالسوبر الأوروبى عام ٢٠٠٤ .


كلاوديو رانييرى درب منتخب اليونان عقب نهاية مونديال ٢٠١٤ وفشل معه فشلا ذريعا حيث تم طرده بعد أقل من أربعة أشهر لسوء النتائج حيث خاض معه أربع مباريات تعادل فى واحدة وخسر ثلاثا .


رانييرى خاض ٩٥٩ مباراة فى مشواره التدريبى فاز فى ٤٤٥ مباراة منها وتعادل فى ٢٦٤ مباراة وخسر ٢٥٠ مباراة بنسبة نجاح ٤٦ بالمائة .


أما مع ليستر سيتى فقد لعب ٣٩ مباراة فاز فى ٢٣ منها وتعادل فى ١٢ وخسر ٤ بنسبة نجاح ٥٩ بالمائة ، ووقع رانييرى عقدا مع ليستر سيتى لتدريبه ثلاث سنوات منذ ١٣ يوليو ٢٠١٥ .


راتب رانييرى مليون ونصف المليون جنيه استرلينى فى السنة، وعرض ليستر سيتى على رانييرى ثلاثة ملايين جنيه استرلينى سنويا فى حالة البقاء مع النادى ولكنه أكد أنه لا داعى فى التسرع بغية إعادة التفاوض.


مرتب رانييرى لا يقاس بمرتب الكبار أمثال الإسبانى بيب جوارديولا الذى سيدرب مانشستر سيتى الموسم القادم مقابل ١٦ مليون جنيه إسترلينى ولا الفرنسى فينيجر مدرب أرسنال الذى يتقاضى ٨ ملايين جنيه استرلينى سنويا . الحقيقة أن كلاوديو رانييرى يعتمد كثيرا على نجم الفريق جيمى فاردى الذى كسر الرقم القياسى الذى كان مسجلا باسم النجم الهولندى الكبير رود فان نيستروى فى الدورى الإنجليزى بتسجيله أهدافا فى ١١ مباراة متتالية ، ويعترف رانييرى بذلك ويقارن نجاح جيمى فاردى بما حققه معه النجم الأرجنتينى الكبير جابرييل باتستوتا موسم ١٩٩٥ عندما كان رانييرى يدربه فى نادى فيورنتينا . جيمى فاردى الذى انضم حديثا إلى منتخب انجلترا مهاجم وجناح وهداف بارع . انتقل جيمى فاردى إلى نادى ليستر سيتى فى مايو ٢٠١٢ مقابل مليون جنيه استرلينى وهو رقم قياسى كأغلى لاعب يأتى من خارج الدورى الانجليزى الممتاز – بريميرليج.


جاء جيمى فاردى من نادى فليت وود تاون بعد أن قاده للفوز بدورى المقاطعات – كونجرس بريمير - مسجلا ٣١ هدفا فى أول موسم له معه .