من عمر الشريف وأحمد رمزي لنجوم هذا العصر صداقات الوسط الفني علي كف عفريت

08/09/2014 - 9:35:11

ثلاثى اضواء المسرح ثلاثى اضواء المسرح

كتب : خالد فــــــــــــؤاد

في وقت معين أو مرحلة بعينها نجد العلاقة تتوطد بين اثنين من النجوم ـ ممثلين أو مطربين أو ممثل ومخرج أو مؤلف ومخرج وهكذا ، فيرتبطون بصداقة قوية وحميمة، وينتج عن هذه الصداقة ارتباط فني قوي فيقدمون مجموعة من الاعمال المهمة والناجحة، ثم نفاجأ بانهيار هذه الصداقة وذهاب كل منهما لحال سبيله ومن ثم يتوقف التعاون بينهما وقد يقوم أحدهما بفتح النار علي الآخر وتصبح الحكاية علي ألسنة الجميع وفي جلسات النميمة في اللقاءات والسهرات الخاصة .


والسؤال الذي يفرض نفسه الآن .. ماهي المناسبة خلف إثارة مثل هذا الكلام الآن وفي هذا التوقيت ؟!


حسين ورجب


المناسبة وباختصار اننا ودعنا خلال الاسابيع الاخيرة اثنين من احب الفنانين لقلوبنا أولهما الفنان سعيد صالح وما أثير حوله سواء قبل أو بعد وفاته عن توتر علاقته بصديق العمر عادل إمام في الاعوام الأخيرة بعد الصداقة القوية واشتراكهما معا في تقديم الكثير من الاعمال الهامة والجميلة.


وثانيهما الفنان المبدع مصطفي حسين الذي امتعنا لسنوات طويلة برسوماته الكاريكاتورية الرائعة وابتكاره لشخصيات فنية جميلة مازلنا نستمتع بها حتي اليوم ومؤكداً اننا جميعا نعرف قوة العلاقة التي كانت تربطه بالكاتب الكبير الساخر أحمد رجب ونجاحهما معا في تحقيق نجاح كبير كان حديث الوسط الفني والصحفي سنوات طويلة حتي توترت العلاقة بينهما في منتصف التسعينات من القرن الماضي ونتج عن هذا حدوث قطيعة بينهما استمرت اعوام طويلة وبالطبع لم يكن مصطفي حسين بنفس المذاق مع احمد رجب والعكس صحيح .. حتي تصالحا في السنوات الاخيرة وبالطبع لم يستطيعا تحقيق بعض أحلامهما مما نجحا في تحقيقه قبل الخلافات والقطيعة.


ـ وهذا هو مايعنينا .. وهو ان نجاح هؤلاء النجوم والمبدعين اثناء سنوات صداقتهم يختلف بشكل كامل عما يحققه كل منهما بمفرده بعد الاختلاف والانفصال الفني.


صبحي ولينين


ففي أواخر السبعينات من القرن الماضي لمع اسم الممثل الكوميدي محمد صبحي واصبح واحدا من نجوم المسرح الاوائل في مصر، واتفق الجميع علي ان من العوامل الرئيسية التي ساهمت في نجاحه وجود المؤلف العبقري لينين الرملي إلي جانبه وارتباطهما بصداقة قوية نتج عنها تطور كبير في افكار كل منهما واشتراكهما في تكوين فرقة ستوديو (80) وتقديمهما معا لمجموعة من العروض المسرحية الهامة والناجحة مثل (تخاريف) و(الهمجي) و(وجهة نظر) وغيرها من العروض الاخري التي لانزال نستمتع بها حتي اليوم وتعد من أهم العروض في المسرح المعاصر.


ولأسباب غير مفهومة وقع الخلاف بينهما وافترقا لتنتهي صداقة سنوات طويلة ويدفع كل منهما ثمنا باهظا لهذا الخلاف، فمع احترامنا الكامل لقدرات كليهما الا انه لم ينجح محمد صبحي في تقديم عمل مسرحي واحد بنفس الطعم والمذاق عندما كان مرتبطا بلينين الرملي، والعكس صحيح فقد تاه لينين الرملي بنصوصه الجميلة ولم يحقق أي عرض قدمه مع ممثلين آخرين بعض من النجاح الذي اعتاد تحقيقه مع صبحي .


سمير وجورج


وقبل أربعين عاما من الآن ودع عالمنا بشكل مفاجئ الممثل الكوميدي الضيف أحمد وهو في ريعان الشباب، فاتفق سمير غانم وجورج احمد علي ضرورة استمرار فرقتهم (ثلاثي اضواء المسرح) وبالفعل قدما معا مجموعة من المسرحيات الهامة والجميلة مثل (موسيقي في الحي الشرقي) و(المتزوجون) و(اهلا يادكتور) وفجأة وقع خلاف ساذج بينهما في منتصف الثمانينيات نتج عنه افتراقهما لتنتهي صداقة قوية وجميلة استمرت سنوات طويلة وراح كل منهما يعمل بشكل منفرد فلم يحقق جورج سيدهم نجاحاً يذكر في اي عرض من العروض التي قدمها حتي اصيب بالزهايمر، ورغم ان سمير غانم استمر بعده في حصد النجاح بسلسلة العروض المسرحية التي قدمها الا انه و باتفاق مع كل النقاد و المتابعين لم تكن بنفس المذاق القديم فهو نجاح وقتى فلم ترق لنفس مستوى نجاح عروضه القديمه مع جورج و فرقه الثلاثى .