الأزهر يرفض ضم مبانٍ بـ ٣٢ مليون جنيه لفرع الجامعة فى المنيا

20/04/2016 - 10:25:02

تقرير : أميرة صلاح

قرر الأزهر عدم الاعتداد بالمباني الجامعية التي أقامها أهالي قرية البهنسا في المنيا لتكون جزءًا من مباني فرع جامعة الأزهر بالمنيا، رغم أنها تكلفت ٣٢ مليون جنيه.


الدكتور أسامة عبد الرؤوف، نائب رئيس الجامعة لشئون الوجه القبلي، اعتبر أن الأهالي تسرعوا في عملية البناء دون الحصول على الموافقات المطلوبة، «فإنشاء أي فرع لجامعة الأزهر لا يقتصر فقط على موافقة مجلس الجامعة التي تمت ٢٠١٥ في عهد الدكتور عبد الحي عزب رئيس الجامعة السابق، وإنما يجب الحصول على موافقة المجلس الأعلى للأزهر»، حسب قوله، مضيفا: هناك قواعد محددة يجب الالتزام بها، وهذا لم يحدث، وبذلك تكون الجامعة غير ملزمة بالمباني التي تم إنشاؤها، كما أن هناك عددا من المشكلات في البنية التحتية لهذه المباني، فضلا عن أنها تبعد حوالي ٩٠ كيلو مترا من المنيا و٩٢ كيلو مترا من بني سويف، ولا يمكن المخاطرة بنقل الطلاب إليها، بجانب أن عددا من أعضاء هيئة التدريس يرفض التدريس في فرع البهنسا، لصعوبة مواصلاتها، ومشاكل البنية التحتية».


نائب رئيس الجامعة، أوضح أن المجلس الأعلى قرر منح الجامعة أحد المباني التي تتبع قطاع المعاهد الأزهرية في مدينة المنيا الجديدة لتشغيله كفصول تتبع كلية الدراسات الإسلامية للبنات في أسيوط وتم تشغيلها على الفور تيسيراً على الطالبات، وتم نقلهن من أسيوط وبني سويف للدراسة في هذا المبنى لسهولة وصول الطالبات إليه وقربه من مدينة المنيا، لافتا إلى أن هناك وعدا من محافظ المنيا بتخصيص ٧٦ فدانا من المنيا الجديدة لإنشاء فرع الجامعة هناك.


كان أهالى قرية البهنسا بالمنيا أنشأوا فرعا لجامعة الأزهر بالجهود الذاتية تكلف حوالى ٣٢ مليون جنيه، على مساحة ٦ آلاف و٥٠٠ فدان، فى مركز بنى مزار، وتكون من كلية الزراعة الصحراوية والتصنيع الغذائى، ومبنى كلية الدراسات الإسلامية والعربية، والذى تم الانتهاء من إنشائه بالكامل، ويضم ٤ مدرجات للتدريس سعة كل قاعة ٤٠٠ طالب، ومسجد منشأ على مساحة ١٠٠٠ متر.