ما نُربيهِ هو قاتلنا

19/04/2016 - 9:42:25

صورة أرشيفية صورة أرشيفية

وداد نبي - شاعرة سورية مقيمة في برلين

"أحبك"


الكلمة التي تُكتب


على زجاجِ نوافذ الحافلات والقطارات


كم من الزمنِ تظلُّ تلوحُ للمغادرين


كم من الأسى تعيشهُ الكلمة


حينما يموتُ الحُب


ويبقى الزجاج الهش .


"أحبك"


الضعيفة , الهشة , المستسلمة


التي لا تملكُ إبعاد ذرَّة غبار


عالقةٍ بياقة قميص عاشق ٍ


هي ذاتها "الكلمة" الوحيدة


التي ترفعُ الندم الهائل


وتضمرهُ بحنجرةِ طيور حزينة


لم تعرف أجنحتها قسوة الأرض.


"أحبك "


المُضيئة كنجمِ سهيل


على طاولةِ عاشقين


هي ذاتها الذاوية كشمعةِ بيت فقيرٍ


حينما يمدُّ الفقد يدهُ الطويلة


لمنازلِ الحُب .


"أحبك "


المستعملة في اللغة اليومية


كزلةِ لسان ٍأزلية


لها رائحة منزل قديم


حينما تخرجُ من فمِ عاشق ٍ


نجا بنفسهِ من تفاهةِ الأبد


"أحبك"


التي نُربيها كنمرٍ مفترس


في غرفنا الداخلية الصغيرة


نُطعمها جلودنا, قهرنا, ندوبنا


كيلا تؤذينا أكثر


ورغمها نستيقظُ كل مرة


وقد نقص من قلبنا "قطعة"


 


"أحبك "


التي تقشرُ جلودنا بسكينِ الهجران


أكثر مفردات اللغة رواجا


لا نعثرُ على كتفها قربنا في أكثر الليالي وحشة


لأن ما نُربيهِ عادة


يتحول لقاتلنا


في الغدِ القريب .