فى مهرجان أبو الهول السينمائى .. الفيلم الروسى يحصد جائزتين .. والمصرى ينافس بقوة

18/04/2016 - 10:43:48

د.سمير سيف رئيس لجنة التحكيم يتوسط أشرف زكى وأشرف فايق - تصوير : مدحت صبرى د.سمير سيف رئيس لجنة التحكيم يتوسط أشرف زكى وأشرف فايق - تصوير : مدحت صبرى

كتب - عمرو محيي الدين

اختتم مهرجان أبو الهول الدولى السينمائى فعالياته بأكاديمية الفنون بعد أن شهد عرض ما يقرب من 66 فيلما مختلفا بين الروائى القصير والتسجيلى لدارسى السينما فى العالم على مدار 5 أيام، وذلك من بين 425 فيلما تقدموا للمهرجان من 17 دولة مختلفة.


حرص المهرجان فى ختامه على تكريم عدد من الموظفين والعاملين فى معهد السينما فى فقرة بعنوان "رد الجميل".


وقالت الدكتورة غادة جبارة عميد معهد السينما فى ختام المهرجان: لقد بذلنا كل ما فى وسعنا حتى تخرج فعالياته على أكمل وجه بقدر ما هو متاح من إمكانات متواضعة.. وإذا كان هناك بعض الثغرات فرجاء التماس العذر فالمهرجان ما زال فى مهده ويحتاج إلى جهد أكبر.


ووجهت د. جبارة الشكر إلى الدكتور أحلام يونس رئيس الأكاديمية وكذلك أعضاء لجنة التحكيم المخرج د. سمير سيف والدكتور اشرف زكى، نقيب الممثلين وعميد المعهد العالى للفنون المسرحية، والمخرج أشرف فايق .


وأكدت د.جبارة أن هناك قائمة طويلة ساهمت فى إنجاح هذا المهرجان منهم عميد المعهد العالى للكونسرفتوار الدكتور مصطفى جرانة ووكيل المعهد الدكتور محسن التونى ونائب رئيس أكاديمية الفنون الدكتور يحيى عادل وكذلك مريم الناجى مديرة المهرجان رئيس اتحاد الطلبة فى معهد السينما.


وأعلن المخرج سمير سيف عضو لجنة التحكيم عن الأفلام الفائزة بجوائز المهرجان والأولى هى درع أبو الهول الذهبى للفيلم الروسى Four Women


وفيما حصد الفيلم اللبنانى "بث مباشر" للمخرج مينا ميخائيل درع أبوالهول الفضى، أما درع أبو الهول البرونزى فتم منحه للفيلم المصرى " ليلى" للمخرج هوزان عبده.


كما تم الإعلان خلال الختام عن جائزة باسم المخرج الكبير أحمد بدرخان لأحسن مخرج وتسلمها المخرج محمد محمود عن فيلم البرنامج، ومنحت جائزة " السيناريست على الزرقانى لأحسن سيناريو" للسيناريست الروسى يولا نوفيكاهفا، وذهبت جائزة جلال الدين صالح لأحسن هندسة صوت لـ " بيير غانم" عن فيلم بث مباشر، ومنحت جائزة إيهاب الليثى لأحسن إدارة إنتاج لسعيد اندونى عن الفيلم الفلسطينى "تسابيح الجراج"، وجائزة عبدالعزيز فهمى لأحسن تصوير من نصيب أبانوب طلعت عن الفيلم المصرى " ليلى" ، وجائز المخرج الكبير سعيد الشيخ لأحسن مونتاج منحت لعمر خضير عن الفيلم المصرى" أسود ملون"أما جائزة د.صلاح مرعى لأحسن هندسة مناظر فتم منحها لحسن البلاسى عن الفيلم المصرى "اسود ملون" ، أما جائزة الموسيقار على إسماعيل لأحسن موسيقى تصويرية فذهبت مناصفة بين الفيلم الروسى " آلام القديس ماثيو" والفيلم المصرى " أسود ملون" ، وتم منح جائزة أحسن فيلم تحريك للفيلم البلغارى The Citizen.


أفلام واقعية متطورة


وبرعت مدرسة الجيزويت للرسوم المتحركة بإدارة إبراهيم سعد لتابعة لجمعية النهضة الثقافية خلال فعاليات المهرجان فى عرض أفلام الأنيميشن بطريقة مبتكرة حديثة أثبتت قدرة الدفعة الأولى التى تخرجت في هذه المدرسة على تسخير وسائل التكنولوجيا فى عمل تصيمات متطورة لافلام الرسوم المتحركة وكانت أبرز أفلامهم _a tour with mrs fish أو رحلة مع السمكة .. و"إعادة تدوير" و" السحابة البلاستيكية" و"الرحيل وذات الرداء الأحمر" كما استطاعوا أن يخلقوا مزجا بين الأنيميشن والشخصيات الواقعية فى فيلم " نصب تذكارى" وهو عن رؤية الطالبة مريم عبدالرحمن الذى يوجه رسالة مهمة لـمناهضة الحروب والدعوة إلى السلام فى العالم كله.


كما استطاع طلاب معهد السينما أن يبرعوا فى تقديم 10 أفلام بين الروائى والتسجيلى، كان أبرزها فيلم "إشارة مرور" الذى قام بتأليفه وإخراجه الطالب محمد عاطف وتطرق إلى معاناة الممثلين الموهوبين الجدد فى البحث عن فرص حقيقية للتمثيل وخداعهم فى مكاتب الكاستينج ، وكذلك فيلم برودة إخراج محمد الدباح الذى عكس فكرة التبلد واللامبالاة الذى يمكن أن يصبح كالمرض ويوقف حركة الأشخاص تماما، كما جاء الفيلم التسجيلى " لسه فيه روح" معبرا عن واقع الكثير من الهائمين فى الشوارع بلا مأوى وهو رؤية ماريان رميسيس، كما نجح قسم السينما والتليفزيون بالجامعة الفرنسية فى تقديم الفيلم التسجيلى "يا حمام" الذى تطرق إلى حياة الحمام بجميع أنواعها.


ورش عمل


وقدم كل من السيناريست ناصر عبدالرحمن والمخرج أمير رمسيس وخبير الإنتاج هشام سليمان ورش عمل لطلاب معهد السينما، وأكد ناصر عبدالرحمن على ضرورة الاهتمام بخلق شخصية مختلفة فى السيناريو، وأنه منذ كتابة فيلم "هى فوضى" لم يقم بعمل فيلم آخر لأن خلق الشخصيات بخيوطها وأبعادها تحتاج وقتا طويلا حتى تخرج إلى النور بشكل يعلق فى أذهان الجمهور.


لجنة التحكيم


صرح عضو لجنة التحكيم المخرج د.سمير سيف، بأن هناك تميزا ملحوظا لدى دارسي السينما فى استخدام التقنيات الحديثة، وأنه قد يحدث بعض الشطط والإفراط سواء فى الأداء التمثيلى أو التقنيات الحديثة إلا أن هذا مقبول لأنه يعكس روح الشباب.


وقال سيف: إنه لاحظ تطورا كبيرا فى السينما الروسية حيث إن فيلمين فيها حصدا الجوائز من بين 4 أفلام تقدمت إلى المهرجان، مؤكدا أن الفيلم الروسى يشهد نضجا فى الأداء التمثيلى واستخدام التقنيات الحديثة.


وعن عدم مشاركة عدد كبير من أفلام طلاب معهد السينما فى المهرجان قالت مريم الناجى مديرة المهرجان: مشاركة 10 أفلام من معهد السينما فى المهرجان هو عدد ليس بقليل لأن المهرجان ما زال فى بدايته إلا أن نجاحه سيدفع طلاب معهد السينما فى الدورات المقبلة على التنافس بشكل أكبر ودخول السوق بقوة.