تستعد لافتتاح معرض الحرف التراثية في مايو القادم من خلال عام مصر والصين .. د. نيفين الكيلانى : هدفنا الاستثمار فى البشر وليس الأحجار!

18/04/2016 - 10:38:33

د. نيفين الكيلانى - عدسة: آيات حافظ د. نيفين الكيلانى - عدسة: آيات حافظ

حوار : حاتم جمال

مع تولي د. نيفين الكيلاني رئاسة صندوق التنمية الثقافية أكدت أن الجهاز الحيوي يحكمه قوانين ولوائح تنظم العمل به وهذا سر نجاحه، د. الكيلاني تسعي في الفترة القادمة لنشر فكر مراكز الإبداع في كل ربوع مصر مشيرة إلي أنها تود الاستثمار في البشر بعيداً عن الاستثمار في الحجر وتؤكد أن ميزانية الصندوق غير محددة لكنها ملتزمة بالمشروعات التي أقرها مجلس الإدارة .


د. نيفين تتحدث في حوارها مع الكواكب عن خطتها في تطوير مشروعات الصندوق وعن المشاريع التي ستفتتحها في الفترة القادمة .


النظام والانضباط


تقول مدير صندوق التنمية الثقافية لابد أن ندرك أن أي مكان مستمر في نجاحه منذ انشائه يعطي مؤشرا لأمرين الأول أن هناك نظاماً وضع منذ تأسيسه يلتزم به الجميع والثاني أن الانضباط في تطبيق هذا النظام أدى به إلي طريق النجاح، وصندوق التنمية الثقافية من الإدارات الناجحة داخل وزارة الثقافة وهذا يرجع لتطبيق اللوائح التي وضعت عند انشائه فهو تمويل ذاتي يعمل بداخله عدد قليل من الموظفين علي أعلي مستوي يعرف كل منهم حجم مسئولياته وينفذها علي خير وجه، لذا نجد حجم الانجازات واضحاً في زمن قليل وأنا أعتبر نفسي ابنة هذا المكان ولست دخيلة عليه، ولا يوجد أي إنسان يتحمل مسئولية موقع جديد يمكن أن يبدأ من الصفر فأى مكان له نظام وآليات معروفة وبالتالي فمن سيتولى مسئوليته يصبح ترسا في آلة كبيرة ويدخل في النظام الموجود ليكمل منظومة الإنتاج ويتفاعل معها ونحن في الصندوق نعمل بروح الفريق الواحد والعاملون به حققوا نجاحاً طوال ربع قرن من الزمن وهذا هو سر نجاح الصندوق في كل المهام التى توكل له.


دور تنموي لمراكز الإبداع


وتضيف د. نيفين قائلة مراكز الإبداع لها هدف واضح وهو القيام بالدور التنموي علي مستويين دعم الشباب لوجستيا وماديا لوضعه علي بداية الطريق الصحيح والثاني النهوض بالبيئة المحيطة بالمركز لأن معظم المراكز الثقافية بيوت أثرية تم ترميمها لذا نحرص علي أن يمتد الدور الثقافي للمركز في المناطق المجاورة له للحفاظ علي الأثر وكيفية التعامل معه هذا فضلا عن حتمية وجود دور له في التنمية البشرية الفكرية والثقافية والفنية لخدمة المجتمع المحيط به ولو لم نقم بهذا الدور سيتحول لمجرد مبني قديم ليس له أي دور إنساني، من هنا جاءت حتمية إحياء التراث بخلق دور فعال للأثر في المجتمع، هذه هي الرؤية التي أقيمت عليها مراكز الإبداع الفني التى تقوم الآن بتجارب مهمة علي رأسها: مسرحة المكان من خلال تقديم فرقة، مسرحية تحكي تاريخ هذا الأثر فهذه البيوت انشئت في عهد القاهرة الفاطمية ولها تاريخ عريق والجمهور لا يعرف من هؤلاء الاشخاص الذين بنوا المكان الذي يتواجد به ومن خلال هذه الحكايات ومن هذا تظهر قيمة هذا الأثر عبر أهم الأحداث التي وقعت علي كل المستويات تاريخياً وثقافيا واجتماعيا والتى نقدمها برؤية فنية.


تنمية مجتمعية


وتستطرد: هناك دور مهم لهذه البيوت في التنمية المجتمعية تتلخص فيما تقدمه المراكز من دورات للفنون المختلفة بجانب دورات لمحو الأمية للكبار وبرامج توعية صحية وثقافية وندوات وحفلات فهدفنا تنمية المجتمع علي سبيل المثال مركز الحرف التراثية بالفسطاط يقوم بتعليم الشباب الحرف اليدوية التراثية من خلال مشروع «باب رزق» وهو مفتوح لجميع الشباب من كل الأعمار يقوم بتعليم الشباب الحرف مجانا ويوفر لهم الخامات مجانا أيضاً ليكون نواة لهم لبدء مشروعهم الخاص ومن هنا ننقل ثقافة ونحيي تراثا ونسهم في حل مشكلة البطالة بل ونقيم سوقاً شهرياً ندعو إليه الجاليات الأجنبية والسفارات والجهات الهامة لبيع هذه المنتجات بجانب مشاركة بعض الجمعيات الأهلية في المجالات المختلفة ونفكر حاليا في عمل معرض دائم خارج مصر لتسويق هذه الحرف.. ونستعد لمعرض الصناعات الثقافية في الصين وسيكون وموعده مايو القادم بمناسبة عام مصر والصين.


ميزانية غير محددة


وعن ميزانية الصندوق وأوجه الصرف توضح قائلة: ميزانية الصندوق رقم غير محدد لأنه يعتمد علي النسب منذ أنشائه فهو جهة لها تمويلها الذاتي ولديه مشروعات تموله بالإضافة إلي نسبة الـ10% من وزارة الآثار، وهذا يعني أنه لا يوجد رقم ثابت لدخل الصندوق وأن ميزانيته تحدد كل عام مع العام المالي طبقا للمشروعات التي يوافق عليها مجلس الإدارة وخطة النشاط المقترح ولا أنكر أن دخل الصندوق تأثر بشدة بعد انفصال وزارة الثقافة عن وزارة الآثار وضياع نسبة الـ 10% من الآثار وهذه المشكلة ليس لها حل حتي الآن وللأسف لا أعرف أن كانت ستعود أم لا في ظل حالة السياحة الآن.


المسابقات


وحول مسابقات الصندوق التي شرع في تقديمها العام الماضي ومدي استمراريتها مثل مسابقة الصوت الذهبي واشارت قائلة: الآن نقوم بالتحضير للموسم الثقافي الجديد الذي يبدأ في 30 يونيه القادم ولدينا أنشطة صيفية وفي سبتمبر سنبدأ الموسم الجديد ونحضر لمجموعة من الفعاليات الثقافية الجديدة التي نأخذ الموافقة عليها ومنها مسابقة الصوت الذهبي حيث نفكر في تكرار المسابقة والتوسع فيها علي مستوي المحافظات والأقاليم ولدي رؤية أن أخرج بنشاط الصندوق خارج القاهرة ونتوسع في المسابقات لتصل لكل قري ونجوع مصر وأنا ملتزمة بكل الموافقات التي حصلت عليها الأنشطة الثقافية لهذا الموسم وسندرس في الموسم القادم العديد من المشاريع الجديدة المقدمة إلينا وفقا للوائح والظروف الحالية.


مراكز جديدة


وحول فكرة انشاء مراكز ثقافة جديدة في المحافظات وتضارب هذه المراكز مع هيئة قصور الثقافة تقول مدير صندوق التنمية الثقافية د. نيفين الكيلاني: هناك تعاون بين الهيئات والإدارات التابعة لوزارة الثقافة وهو تعاون للتكامل ولا يوجد أي تضارب فنحن مجموعة متألقة جدا من قيادات الوزارة تحوطها روح الفريق الواحد واتمني أن يستمر هذا التعاون ويتزايد وليس بالضرورة أن يكون انشاء مراكز ثقافية جديدة في المحافظات منتقصا من مسئوليات الجهات الأخري فكل هيئة لديها انشطة ورؤية فالمراكز الثقافية التابعة للصندوق متخصصة في التراث والفنون وفكرة مراكز الإبداع قائمة علي التخصص في الفنون ويمكن التعاون مع الهيئات الأخري لأنني لا أملك رفاهية البناء وكفانا بناء للمقرات فهدفنا الأسمى حاليا يتمثل فى الاتجاه لبناء البشر بدلاً من الحجر لأننا حاليا نمتلك مبانى كثيرة تصلح لخدمة الجماهير ونحن نرمم ونصرف علي مبان ويجب أن نعلم الناس الحفاظ علي هذا البناء وننشر تذوق الفنون ونرتقي بها وإلا سيكون البناء تحصيل حاصل.


متحف السمبوزيوم عمل قومي


وعن متحف السمبوزيوم أكدت قائلة: المتحف عمل قومي ويسهم في تنشيط السياحة ونحن نضع له برنامجاً فنياً وثقافياً بالتعاون مع محافظة أسوان علي مدار سنوات السمبوزيوم وهناك مسودة اتفاقية أو بروتوكول لتفعيل الأنشطة الثقافية في المتحف وليس صحيحا أن أعمال السمبوزيوم ستوضع فقط في المتحف لأن هناك 80 عملاً موزعة علي سبع محافظات وهناك أعمال موجودة بالأوبرا المصرية وفي حديقة الأزهر وقريبا سيوضع عمل في مدخل نقابة الصحفيين.


وأي محافظة تطلب أعمالاً لا يوجد مانع لدينا ولكن لابد أن يتم هذا بالتنسيق مع المحافظات خاصة وأن المحافظة لها رؤية في المكان المخصص لوضعه ونختار العمل الذي يتناسب مع طبيعة المكان والمحافظة من الناحية الفنية. ولابد أن نعرف أن مثل هذه الأعمال تعمل علي تزايد التذوق الفني عند الجمهور ولا أريد ظلم المجتمع جراء حادث فردي وقع منذ سنوات عندما أزيلت أعمال السمبوزيوم في إحدي المدن الجديدة لأنني أثق أن المجتمع المصري متذوق للفنون، ولا أنسي ما رأيته في احتفالية تعامد الشمس علي معبد أبو سمبل وجدت المواطنين البسطاء يدفعون أسعار التذاكر ويذهبون من الفجر ليروا هذا المشهد وكأنه يوم عيد ويجلسون أمام الجبل يغنون ويرقصون علي أنغام موسيقي تراثية وهذا يدل علي أن الشخصية المصرية محبة ومتذوقة للفنون.


صعود وهبوط


وتضيف في تاريخ الأمم هناك مراحل صعود وهبوط في الذوق العام والنواحي الاجتماعية وهذا من ناموس الحياة ولأنه يحدث في كل الدنيا ونحن لسنا في أزهي العصور ولكن يكفي أننا ندرك حجم المشكلة ونحاول الخروج منها وبالنسبة لي أنا أفضل النظر لنصف الكوب الممتلئ لأنني بطبيعتي متفائلة.


مشاريع علي الطريق


وتشير قائلة: هناك العديد من المشاريع الذي سيتم افتتاحها في الفترة القريبة القادمة مثل بعض المكتبات ونستعد للتحضير لمتحف نجيب محفوظ بالتعاون مع وزارة الآثار ومتحف جمال عبدالناصر ومتحف عائشة فهمي هذه المتاحف سيتم افتتاحها قريبا لكن لم يتم تحديد مواعيد الافتتاح في كل هذه الأعمال.. كذلك لدينا بيت المعمار وهو بيت الفنان حسن فتحي في درب اللبانة وسيتم افتتاحه الشهر القادم كما ندرس العديد من المقترحات التي تتوافق مع امكانياتنا المتاحة كذلك سنبدأ في المرحلة الثانية للفسطاط وغيرها من المشروعات.



آخر الأخبار