كوميديان يقدم الدورة الـ 69 .. وودي آلن يفتتح مهرجان كان السينمائي

18/04/2016 - 10:33:22

وودى آلان وودى آلان

تقرير : نيفين الزهيري

كل شيء جاهز، السلالم والبحر والأفق، والتقدم نحو الحلم في ظل الأجواء الحارة للبحر المتوسط بات قريبا، وأكثر ما يمكن أن يعبر عن هذه الحالة التي يمكن أن يعلن بها مهرجان «كان» السينمائي الدولي عن استعداده لإستقبال ضيوف الدورة الـ 69.


فيلم الافتتاح


سيكون افتتاح هذه الدورة بفيلم للمخرج العالمي وودي آلن الجديد، "Cafe Society"، الذي سيتم عرضه في مسرح Grand Théâtre Lumiere بقصر المهرجانات، وهو من الاختيارات الرسمية لإدارة المهرجان الرسمية خارج المسابقة، وهو رقم قياسي للمخرج وودي آلن الذي كان قد افتتح المهرجان في عام 2002 مع فيلم Hollywood Ending وفي عام 2011 مع فيلم Midnight in Paris .


يحكي الفيلم قصة شاب ذهب إلى هوليوود في الثلاثينيات على أمل العمل في مجال السينما ولكنه يقع في الحب ويجد نفسه في عالم أحداثCafé Society المثير الذي ميز تلك الفترة، ويشارك فى بطولة الفيلم كريستن ستيوارت وجيسي أيزنبرج، وسيتزامن العرض الأول للفيلم في السينما في فرنسا مع افتتاح مهرجان «كان» السينمائي.


مضيف كوميدي


وبدعوة من مهرجان «كان» وافق الكوميدي لوران لافيت على تقديم حفل الافتتاح للدورة 69 لمهرجان كان كما سيقدم جائزة المهرجان خلال الحفل الختامي في 22 مايو القادم.


لافيت من النجوم الذين بدأت رحلتهم الفنية في التسعينيات، بعدما لقى عرضه Laurent Lafitte, comme son nom lindique" " رواجا كبيرا، بدأ مسيرته المهنية في السينما والمسرح في عام 2011، قام بافتتاح حفل الدورة 25 لجائزة موليير، كما أنه عضو في مسرح "Comedie-Francaise" منذ عام 2012.


لجنة التحكيم


يترأس المخرج وكاتب السيناريو والمنتج الأسترالي جورج ميلر، لجنة تحكيم المسابقة الدولية لهذه الدورة، بناء على دعوة من المهرجان، ويقول جورج ميلر: "يا له من شرف كبير! حقا أن أكون في قلب هذا المهرجان الحافل بالتاريخ والذي سيكشف عن مواهب قيمة فى السينما العالمية وأن أتحدث بحماس لمدة ساعات مع زملائي من لجنة التحكيم. لن أفوت ذلك مهما كان"!.


أما لجنة تحكيم فئة سينيفونداسيون والأفلام القصيرة في هذه الدورة، فقد إختارت إدارة المهرجان المخرجة اليابانية ناومي كاواسي، والتي قالت بعد الإعلان عن اختيارها "الأفلام تثري الحياة، وتفتح عوالمها آفاقا جديدة، لقد انقضى منذ أكثر من 100 عام من وجود السينما ولا تزال إمكاناتها تنمو، إنها وسيلة استثنائية لتجسيد تنوع العالم الثقافي، وكل قصة هي حياة موازية تثير إعجاب الجمهور، إن الأفلام القصيرة مهمة صعبة للغاية تنطوي على نقل قصة في وقت قصير جدا وإتاحة في الوقت نفسه عدداً لا يحصى من الإمكانات الجديدة. وتخفي الأفلام التي أخرجها بعض الطلبة اكتشافات بارعة، وهذا ما يجعلني أتطلع إلى مساهمتي في لجنة التحكيم بفارغ الصبر. ستكون مغامرة كبيرة ".


ويقول جيل جاكوب عنها : "تستمد ناومي كاواسي - الفائزة بالكاميرا الذهبية 1997 فى مهرجان كان- حساسيتها وطابعها الرفيع وأناقتها الأخلاقية من جذورها اليابانية. وساعدت موهبتها الكبيرة على نشر ذكاء السينما والفن الرفيع المليء بالغموض الشاعري والبساطة الجميلة التي تنقلها عواطف الحياة واللفتات الصغيرة في الحياة اليومية. ستنضم هذا العام إلى الرؤساء الكبار للجنة تحكيم سينيفونداسيون والأفلام القصيرة، من مارتن سكورسيزي وعباس كياروستامي إلى جين كامبيون وهو هسياو هسين وجون بورمان والإخوة داردين".


ورشة سينيفونداسيون


سوف تستضيف ورشة عمل سينيفونداسيون الدورة الثانية عشرة هذا العام وستدعو إلى مهرجان كان 16 مخرجا تمّ اعتبار مشاريعهم على وجه الخصوص بالواعدة. كما قد تتيح لهم الفرصة برفقة منتجيهم بالالتقاء بشركاء محتملين، وهي خطوة ضرورية لإنهاء مشروعاتهم والبدء في صنع أفلامهم. تتيح ورشة العمل أيضاً للمشاركين الاستفادة من الإنتاج الدولي المشترك لإنهاء صنع فيلمهم بسرعة.


تم تأسيس ورشة عمل سينيفونداسيون في عام 2005 لتحفيز صناعة الأفلام الإبداعية وتشجيع ظهور جيل جديد من المخرجين. وتمت حتى الآن مرافقة 171 مشروعا. إذ تم بث 126 منها و18 أخرى هي حاليا في مرحلة ما قبل الإنتاج. للدورة 12، تمّ اختيار 15 مشروعا من بين 14 دولة لمخرجين جدد ومخرجين مشهورين من سوريا والجزائر والعراق والهند وإندونيسيا وتركيا واليابان ونيبال وإيطاليا وإسبانيا وفرنسا والأرجنتين وكولومبيا، ستنظم الورشة من 13 إلى 19 مايو القادم، لقاءات مع المخرجين للمختصين في صناعة السينما المهتمين بالاستثمار في مشاريعهم.


درس في السينما


وفي مسرح بونويل بقصر المهرجانات يوم 18 مايو القادم، سيقوم المخرج الأمريكي وليام فريدكن بإعطاء درس السينما في الدورة 69 بمهرجان كان السينمائي. بعد مارتن سكورسيزي وناني موريتي ووونغ كار واي وكوينتن تارانتينو وماركو بيلوشيو أو فيليب كوفمان وجاك أوديار، سيصعد وليام فريدكن على خشبة المسرح في قاعة بونويل بقصر المهرجانات للتواصل مع الجمهور في لقاء من تنشيط الناقد ميشال سيمنت.


وصرح قائلا عند قبوله الدعوة: "إنه لشرف كبير لي أن أشارك أفكاري وخواطري مع الجمهور في مهرجان كان، وطن السينما العالمية". "أعتقد أننا في عصر يمثل تحديا كبيرا لمستقبل السينما عبر جميع أنحاء المعمورة، فهناك تغييرات كبيرة للغاية في الإنتاج والتشغيل تتجاوز ما عرفته طوال خمسين عاما".


فيلم مصري


وعلى الرغم من أن القائمة الرسمية للأفلام المشاركة في المهرجان سيتم الإعلان عنها في 14 أبريل، إلا أن المخرج ناجح بشري، أعلن أن فيلمه المصري الروائي القصير "إيتا" سيشارك في مهرجان كان السينمائي الدولي لعام 2016، والفيلم إخراج ناجح بشري وقصة وسيناريو وحوار الكاتب والسيناريست ناصر عبدالرحمن، وتدور أحداثه في اطار اجتماعى ويبلور ما يدور فى نفوس الشباب من انفعالات، حيث إن الفيلم يتناول تمرد الشخصية المصرية المتمثلة في البطل "إيتا" للحصول علي حريته حيث إنه مؤمن بمقولة "الحاجة أم الاختراع".


الجدير بالذكر أن ناجح بشرى هو مخرج مصري يعيش ويعمل في الولايات المتحدة الأمريكية في ولاية لوس انجلوس، وله العديد من التجارب السينمائية الناجحة في السينما الأمريكية ورغم ذلك فإنه يصر فى الوقت الحالى على أنه يقوم بتقديم أعمال سينمائية مصرية من بلده مصر.. حيث إنه يعكف حاليا مع السيناريست ناصر عبدالرحمن لتقديم فيلم روائي طويل، وجار حاليا مرحلة اختيار ناجح بشرى للابطال.