تدمير التراث

18/04/2016 - 9:43:52

هيثم الهوارى هيثم الهوارى

بقلم : هيثم الهوارى

لا يجيد مسئولو الحكومة شيئاً أكثر من التهرب من المسئولية فهم يخرجون علينا ببيانات وتصريحات عجيبة قد تتنافى مع الواقع لكن المهم أن ينفوا مسئوليتهم عن هذا الاهمال الجسيم بأى شكل ثم نكتشف بعدها كوارث أخرى مثلما حدث في أحد البرامج حينما خرج علينا أحد مسئولي وزارة الآثار ليؤكد أنهم ليسوا السبب في الإهمال الشديد الذي صاحب قصر الخديو توفيق بحلوان والذي أصبح مسكنا للصوص والمتشردين وتجار المخدرات ولا نعرف من المسئول حتى نحاسبه ومنذ عدة أيام تداول بعض المواقع تعرض منزل الشاعر أحمد رامي لنفس المصير وهو أثر مهم وغيرها من المباني الأثرية المهمة التي رغم أهميتها التاريخية والتراثية إلا أننا نسعى لهدمها من أجل بناء العمارات الشاهقة التي تدر الملايين.


هذا الأمر جعلني أتذكر بحسرة العديد من الأمثلة التي أدت إلى تدمير التراث المصري رغم محاولة البعض إنقاذ ما يمكن إنقاذه مثلما حدث مع مسرح المنصورة القومي الذي صدر له قرار إزالة من رئيس حي غرب المنصورة لتحويل الأرض لمشروع استثماري ولولا فنانو المنصورة الذين وقفوا أمام البلدوزر لفقدنا أقدم مسرح في الشرق الأوسط، والذي يعود تاريخ إنشائه إلى ما قبل 111 عامًا.


الأمر يبدو وكأنه حرب لتدمير التراث المصري وللأسف مسئولونا نيام أو يدعون أنهم كذلك.. فهل من منقذ؟